الرياضيات والهندسة

شكسبير والمهندسين

2014 أبجدية مهندس

هنري بيتروسكي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرياضيات والهندسة الهندسة

شكسبير والمهندسين (Shakespeare On Engineers). وردت كلمة مهندس، أو بالأحرى تنويعات عليها، ثلاث مرات في أعمال شكسبير. وأكثرها شهرة لدى المهندسين وعلاقة بهذا الكتاب تلك التي ترد في مسرحية Hamlet (Act III, Scene 4, lines 207-8)، حيث نقرأ الإشارة الآتية إلى المهندس: "المرء الذي عليه أن يتعامل مع المحركات"، كما في محركات الحصار:

ومن المثير للتسلية مراقبة المهندس

ينفجر بمتفجراته

[وهذه الكلمات هي ترجمة معاصرة لما كتبه شكسبير بلغة أيامه]:

For ’tis the sport to have the enginer

Hoist with his own petar.

كلمة المتفجرات (Petar or Petard) المستعملة هنا كانت عبارة عن آلة عسكرية تتألف من جهاز على شكل الجرس، توضع فيه شحنة من البارود. والجهة المفتوحة من الجرس توضع مقابل بوابة أو حاجز، وعند قدح الشحنة بفاصمة نارية يتوجه الانفجار نحو العائق. ومن الواضح أنه إذا لم يعمل الجهاز كما يجب، أو أنه إذا انفجر بالاتجاه العكسي فقد كان هناك خطر أن يرفع الانفجار أي شخص بالقرب منه عالياً عن الأرض. وكلمة المتفجرات (Petart) التي استعملها شكسبير هي من الفرنسية القديمة التي تعني انفجاراً خفيفاً أو فرقعة الريح، ما يضيف مستوى آخر لاستخدام شكسبير للمعنى. ومن الجلي أن فكرة أن شيئاً ما قد يرتد عكسياً على فاعليه يمكن أن تكون دعابة جيدة، ولكن جوهر الهندسة هو استباق وتحاشي مثل هذه النتائج غير المنتظرة للتصميم.

وتظهر كلمة مهندس (Enginer) أيضاً بالمعنى النفسي لـ "من يخترع أدوات أو يرسم مخططاً" في مسرحية Troilus and Cressida (Act II, Scene 3, line 7) عندما يقول ترويلوس عن أخيل، الذي يظنه متبجحاً ومحتالاً ومتعالٍ، "ومن ثم فهناك أخيل، مهندس نادر"، واليوم فإنه من النادر أن يكون المهندس متبجحاً أو محتالاً.

استعمال وحيد آخر للكلمة في أعمال شكسبير، بمعنى "الشخص الذي يخترع ويعطي هيئة للنظم، اللغة مثلاً"، وهذا يرد هذه المرة في مسرحية Othello (Act II, Scene 1, line 65)، حيث يُلاحظ أن أي محاولة لمدح "ديمونة الإلهية الرائعة" (Divine Desdemona) كانت تقابل بالصدّ و"كانت تصيب المهندس بالسأم". ولحسن الحظ فالمهندسون الذين يقومون بالحسابات (بدلاً من اللغة المحسوبة) لا يبدون تعباً أو مشقة في سعيهم وراء الحلول العملية لمسائل عملية.