الرياضيات والهندسة

نبذة تعريفية عن “علم الحساب”

1997 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الثامن

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الحساب الرياضيات والهندسة الهندسة

يُعدُّ علمُ الحسابِ أقدمَ وأبسطَ فرْع من فُروع الرياضياتِ، وهو كذلك أولُ أفرُع الرياضيات التي يتم تعلمها بالمدرسة، حيث يكادُ كلُ فردٍ يستخدمُهُ يوميا.

وهو يحوي دراسةَ الأعدادِ، والطُرُقِ الحِسابيةِ، وحل المشكلاتِ والمسائل باستخدام الأعداد. ويتضمنُ ذلك العمليات الأساسية الأربع وهي: الجمعُ والطرحُ والضربُ والقسمةُ، إضافةً إلى الرفعِ إلى القوُى، وإيجاد الجذرِ التربيعي.

مع تطبيق هذهِ العملياتِ في مسائلِ الحياةِ العامةِ؛  ولذلك يشكل الحسابُ الأساسَ الذي يقوم عليه الكثيرُ من الفروعِ الأخرى للرياضياتِ، كالجبر والهندسةِ وحساب المثلثاتِ.

 

والجبرُ الذي يُدَرَّسُ بالمدارس هو أحدُ فروع الرياضيات التي كثيرا ما تُستخدمُ في التجارةِ والصناعةِ والعلوم، وهو علمٌ يتعامل كذلك مع الأعدادِ.

ولكنه يختلفُ عن الحساب لأنه أكثرُ تعميماً من الحساب؛ فالحسابُ يَستَخدمُ أعدادا محددَّة، لكن الجبرَ يستخدم رموزا مثل: س،ص لحل المشكلات التي تحوي أعداداً مجهولةً أو متغيرة.

وعلمُ الحسابِ يساعدنا على الإجابةِ عن الأسئلةِ مثل: كم عدد؟ ما طول؟، كم يبعد؟ فهو يساعدُنا على أن نجد طرقاً مختصرةً وسهلة لحل المشكلات التي تحوي أعداداً محدودة.. وأحياناً يُطلَقُ على الحسابِ اسمُ «علم الأعداد» او «فن الحسابات».

 

فالحسابُ من العلوم المهمة في حياتنا اليومية، حيث نستخدمُهُ في منازِلنا لكي نعرف الوقت، ولنجهز أطعمتنا، وكذلك لتسديد فواتيرِنا. ونحن نستخدم الحسابَ أيضا عندما نُحصي النُقود، وكذلك عندما نُحصي عدد الأهدافِ في مباريات كرةِ القدم وغيرها من الألعاب الرياضيةِ.

ويقوم الحسابُ ايضاً بدورٍ مهم في الكثير من الأنشطةِ اليومية المختلفة، فنحنُ نحتاجُ إليه لكي نشتري الملابسَ التي تُلائِمُ مقاساتنا، ولقياس مساحة ورق الحائط الذي نحتاجُ إليه لتزيين منازِلِنا.

والحسابُ مهمٌ جداً أيضا لرجال الأعمال، ليحددوا أسعار منتجاتِهم، وللأطباء ليحددوا عدد الأقراص التي يكتبونها في وصفاتِهم الطبية، وللمهندسين لكي يصمموا الكباري والمصانعَ والآلاتِ والطائراتِ والسفنَ والسيارات.

 

وكذلكَ العُلماءُ يحتاجون إليه لاكتشاف المعارك الجديدة، وإجراء تجاربهم وبُحوثِهم؛ ولذلك يُعَدُّ الحساب المهارةَ الثالثة، بعد القراءةِ والكتابةِ، التي تحرصُ المدارسُ والتربيةُ بصفةٍ أساسيةٍ إلى إكساب المعلمين إياها.

وقد كان للعرب إسهاماتٌ بالغةُ الأهمية في تطوير علم الحسابِ والرياضياتِ بوجهٍ عام، حيثُ نقلوا العلومَ الرياضية القديمة، المصرية والبابلية والإغريقية والهندية وطوَّروها واضافوا إليها.

فقد هذب العرب النظام العددي العشري المأخوذ عن الهنود، ووضعوه في الصورة المستخدمةِ في عصرنا.

 

وكذلك وضع العربُ العلامةَ العشريّةَ، واستخدموا الصِفرَ لتسهيلِ الترقيم وإجراء العمليات الحسابيةِ. وكذلك يُنسَبُ اختراعُ الكُسور العُشرية إلى العالم العربي غياثِ الدين الكاشي (سنة 745ه)، الذي كتب كذلك عن الكسور الستينيةِ والعُشريةِ واستخدامُها.

وقد كان للعربِ طُرُقاً عديدةً لإجراء العمليات الحسابية الأساسية الأربع، إضافة إلى الرفعِ للقوى وإيجاد الجذور والعديدِ من المسائل الرياضيةِ الأخرى.

وقد أخذ الغربيون عن العربِ الصفرَ والأعدادَ وسمَّوْها الأعداد العربيةَ، واعتمدوا عليها وعلى الكثير من الإنجازات الأخرى للعلماء العرب في تطوير العديدِ من الفروعِ المختلفة للرياضيات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق