التاريخ

نبذة تعريفية عن دولة البطالمة

1993 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الرابع

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

دولة البطالمة التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

تُعدُّ دولةُ البطالمةُ آخرَ دولةٍ مُستقلةٍ حكمت مصِـرَ قبلَ الفتحِ الرومانيِّ في سنة 31 قبل الميلادِ. و "بطليموسُ الأولُ" (367 – 285 ق.م) هو مؤسسُ هذه الدولةِ وحاكمُها من 323 إلى 285 ق.م.

وكان بطليموسُ الأولُ واحدا من قوادِ الاسكندرِ الأكبرِ، ورافقهُ في فتوحاتِه في آسيا، وهو أحدُ مؤرخِي الإسكندرِ الرئيسيين، وسجَّلَ في كتاباتِه هذه الحملاتِ، وينتمِي عهدُ البطالمةِ إلى العصـر "الهلينتي".

وعندَ وفاةِ الاسكندر الأكبرِ في 323 ق.م. مُنحَ بطليموسُ الأولُ حكمَ مصـرَ، وقد عَملَ بسـرعةٍ على الاستقلالِ بها. ثم عَمِلَ على توسيعِ ممتلكاتِه عن طريقِ الحملاتِ العسكريةِ واستولى على برقة وقبرصَ وفلسطين وجنوبِ سوريا. وكان بطليموسُ معروفا بكونِه سياسياً وإدارياً حكيما.

 

وفي سنة 305 ق.م منحَ بطليموسُ الأولُ نفسَه لقبَ "مَلِك" وأوْرثَه لخلفائِه من بعدِه. ولقد أشركَ بطليموسُ معه في الحكمِ ابنَه "بطليموسَ الثاني"، الّذِي خَلفَه في الحكمِ من 285 إلى 246 ق.م.

واهتم بطليموسُ الثاني بالعلم وجعلَ من الاسكندريةِ مركزاً للثقافةِ والحضارةِ الهلينيةِ، كما أنشأ فيها مكتبةً عظيمةً هي أشهرُ مكتباتِ العصورِ القديمةِ وهي التي تشتَهرُ باسمِ "مكتبةِ الاسكندريةِ".

وقد احتوت هذه المكتبةُ على 400000 مجلد، ولكن هذه المكتبةَ دُمِّرَت في حريقِ سنة 47 ق.م. كذلك أُكمِلت في عهدهِ منارةُ الإسكندريةِ التي تُعدُّ إحدى عجائبِ الدنيا السبعِ.

 

وجاءَ بعدَ بطليموسِ الثاني "بطليموسُ الثالثُ" الذي حكمَ مصـر في الفترة من 246 إلى 221 ق.م وهو ابن بطليموس الثاني من زوجتِه أرسينوي الأولى.

وقد وصلت مصرُ في عهدهِ إلى ذِروةِ قُوتِها، وبلغت إمبراطوريةُ البطالمةِ البحريةُ أقصـَى اتساعِها ودَمجَت بَرقَة في الدولةِ المصريةِ. ولكن قوتَه هذه لم تَستمر طويلاً حيث قامت في عهدهِ ثورةُ قَام بها المصـريون، وعندما تُوُفِّيَ في سنة 221 ق.م كانت مصرُ قد فَقدت قوتَها وهيبتَها البحريةَ.

تولى "بطليموسُ الرابعُ" الحكمَ بعد بطليموسِ الثالثِ من 221 إلى 203 ق.م. وكان شابا عابِثا لم يُحافظ على قوةِ دولتِه فبدأت في الضَّعفِ. وفي عهدِه وقعت معركةُ رفَحَ عام 217 ق.م. والتي حققَ فيها المصـريون النصـرَ مما أدَّى إلى ثورتِهم على بطليموسَ الرابعِ وحُكمِه التعسفيِّ.

 

ثم توالَى على مصـرَ ملوكُ البطالمةِ الضعافِ الذين خضعوا لقُوى خارجيةٍ مما أدَّى إلى تدهورِ الأوضاعِ في مصـرَ في جميعِ الجوانبِ العسكريةِ والنظاميةِ إلى أن تولَّى الحكمَ في مصـر "بطليموسُ الثاني عشرَ" وكان آخرَ ملوكِ هذا العصرِ البارزين.

وبعد وفاتِه تولَّى السلطةَ ابنتُه "كليو باترا السابعةُ" وأخوها "بطليموسُ الثالثَ عشـرَ" بعد وفاةِ بطليموسَ الثالثَ عشـرَ في حربِ الإسكندرية.

تولَّى "بطليموسُ الرابع عشـرَ" بجانبِ كيلوباترا السابعةِ عام 47 ق.م.

وعندما تُوُفِّيَ بطليموسُ الرابعَ عشـرَ في سنةِ 44 ق.م. أشركت كيلوباترا "بطليموسَ الخامسَ عشـرَ" (قيصـرون) في الحكمِ، فكان آخرَ سُلالِة البطالمِةِ. ولقد انتَهى عهدُ البطالمةِ بعد انتصارِ الرومانِ عليهم في معركةِ أكتيوم سنة 31 ق.م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق