ديانات وثقافات

كلمات وألفاظ عربية غزت اللغات الغربية

1995 العلوم والمعارف الهندسية

جلال شوقي

KFAS

اللغات الغربية ألفاظ عربية ديانات وثقافات المخطوطات والكتب النادرة

لا شك أن الحضارة العربية الإسلامية قد تركت آثاراً وبصمات واضحة ومؤثرة على الحضارة المعاصرة.

بل إن كثيراً من الألفاظ العربية قد غزت اللغات الغربية، حيث نجد مئات بل آلاف الألفاظ العربية قد شقت طريقها إلى اللغات الأوروبية. ونشير فيما يأتي إلى بعض أمثلة من مظاهر ذلك العطاء الحضاري.

 

كلمة "الجبر"

وقد استعملها علماء العرب والمسلمين بمعنى جبر الكميات السالبة إلى كميات موجبة، وقد شقت هذه الكملة طريقها إلى معاجم العالم للدلالة على هذا العلم الذي أرسى قواعده العلامة العربي "الخوارزمي"، وتتخذ هذه الكلمة الصور الآتية:

Algèbra : في اللغة الإنجليزية

Algebra : في اللغة الفرنسية

 

كلمة "صفر"

هذه الكلمة العربية تعني الخلاء أو الخلو، وتعبير صفر اليدين غني عن المقال، وهي في المفهوم الرياضي نقطة التحول من الموجب إلى السالب، وكذا بالعكس، وقدتحورت هذه الكلمة فأخذت عدة صور في اللغات المختلفة نبين أشهرها فيما يأتي:

ولما أدخل جوردانس نيموراريوس الحساب العربي إلى ألمانيا حوالي سنة 1225م، ظهرت كلمة الصفر في اللغة الألمانية في لفظ "Cifra"، ثم ما برحت تتحور حتى وصلت إلى اللفظ المعاصر "Ziffer".

 

كلمة "الكيمياء"

يقول محمد بن أحمد بن يوسف الخوارزمي الكاتب (ت: 387 هـــ = 997م) في كتابه "مفاتيح العلوم" : "اسم هذه الصناعة "الكيمياء"، وهو عربي، واشتقاقه من كمي يَكْمِي، غذا ستر وأخفى، ويقال كمي الشهادة إذا كتمها".

وهناك من يُرجع أصل هذه الكلمة  إلى الأصل المصري القديم Kmt, Chem بمعنى التربة السوداء، كذا للأصل الإغريقي Chyma.

وقد ظهرت كلمة "الكيمياء" في اللغات الغربية على النحو التآتي:

Alchemy, Chemistry: في اللغة الإنجليزية.

Chemie : في اللغة الفرنسية .

Chemie: في اللغة الإيطالية.

Chemie : في اللغة الألمانية.

 

ومن الكلمات العربية – في مجال الكيمياء – التي شقت طريقها إلى الغرب، نذكر على سبيل المثال:

الانبيق "جهاز للتقطير": limbick, Alembic

الكحول – الغول: Alcohol

القلي (قلوي) خواص قاعدية: Alkali

الجماعة (ملغم: زئبق + معدن) Amalgam / Amalgama

نيل – نيلة : Aniline

قندي = سكري : Candy

 

ألفاظ علم الفلك

إنّ المشتغلين بعلم الفلك يعلمون تمام العلم أن ألفاظاً عديدة من مسميات النجوم والكواكب والأجهزة الرصدية والمواصفات الفنية وغيره مما يندرج تحت لواء الفلك تنحدر من أصول عربية، ونقدم فيما يأتي بعض أمثلة لذلك.

– العضادة: في اللغة الإنجليزية Alidade

 

وفي اللغة الألمانية: Alhidade

– المُقَنْطَراتَ: Almuqantarat

– النظير: nadir

(الجهة المقابلة للسمت) .

– السَّمْت والجمع سموت Azymuth

(نقطة في الفلك ينتهي غليها الخط الخارج من مركز الأرض على استقامة قامة الشخص).

– الإكليل: Ichlil

– القائد : Alkaid

– الكاس: Alkes

– الفرق: Alphirk

– الشماريخ : Alshamarish

 

ليس هذا مجال الإفاضة في التدليل على عظم فضل علماء العرب والمسلمين على الحضارة الحديثة، ولا في تفصيل غزو العلم العربي للغات الغرب.

إذ أن مثل هذا العمل يستغرق ولا شك سنوات عديدة من الدرس والبحث، وتنتج عنه مجلدات ضخمة لتسجيل إنجازات الحضارة العربية الإسلامية، وإنما قصدنا هنا إلى مجرد الإشارة إلى أن علوم العرب تُشكِّل أهمَّ الدعائم التي قامت عليها الحضارة المعاصرة.

وأن تاريخ العلم لا بد له وأن يتوقف طويلاَ عند الحضارة العربية الإسلامية لكي يقوِّم منجزاتها تقومياً منصفاً ويرد إليها مكانتها المرموقة بين الحضارات ذات التأثير البالغ في مسيرة الحضارة الإنسانية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق