ديانات وثقافات

تأثير الإسلام على بناء المستوطنات في الصحراء

2013 دليل الصحارى

السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

ديانات وثقافات علوم الأرض والجيولوجيا

مع ظهور الإسلام في القرن السابع تحولت مكة المكرمة والمدينة المنورة الى مراكز مهمة للحج في الصحراء العربية، التي كانت تفتقر حتى ذلك الوقت الى مستوطنات بارزة.

ولم يقتصر دور الإسلام على إحياء وتنشيط العديد من البلدات والمدن في وديان النيل ودجلة والفرات. وفي أماكن اخرى من الأراضي الصحراوية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا، بل إنه قام أيضاً بدور مهم في تطوير مدن جديدة مثل القاهرة ومراكش وفاس والتي حفلت بمنارات أنيقة ومساجد وجامعات وقصور وأسواق وساحات متميزة.

واليوم تظل مناطق في شمال أفريقيا والشرق الأوسط وجنوبي آسيا بعضاً من أكثر الأقاليم الصحراوية كثافة سكانية في أي مكان من العالم.

 

وقبل العرب نشأ عدد قليل جداً من المدن في أعماق الصحراء الكبرى. وكانت المستوطنات الصغيرة مثل غودامس (Ghudamis) ومرزوق (Marzuq) كل ما تمكن من البقاء في مؤن محدودة من المياه وسط بيئة معادية للغاية. وقد دعمت الأطراف شبه الجافة في مناطق البحر الأبيض المتوسط من الصحراء الكبرى المدن القديمة المهمة.

وخلق الغزو العربي لشمال أفريقيا في فجر الإسلام سلسلة جديدة من المدن في حواف جبال الصحراء الكبرى في شمال أفريقيا. وقد سكنتها قبائل البربر التي طردت من جانب العرب من القطاع الساحلي من البحر الأبيض المتوسط. وأقام البربر قلاعاً على قمم التلال من أجل الدفاع في وجه هجمات المحتلين الجدد للمنطقة.

وفي أماكن متباعدة مثل «غريان» في ليبيا و«ماتماتا» في تونس تكيف البربر مع حياة الصحراء في مستوطنات سكان الكهوف، حيث كان الناس يحفرون غرف منازلهم في الحجر الكلسي (الجيري) الناعم أو في رواسب ذرات الغبار في الأراضي المرتفعة. وبحلول عام 1350 بعد الميلاد نمت محطات التجارة عبر الصحراء في جنوبي الصحراء الكبرى، وكان بينها «تومبكتو» التي أصبحت واحدة من أكثر المراكز أهمية.

 

مستوطنات العالم الجديد

أفضى الفتح الإسباني للأميركيتين في القرن السادس عشر الى انشاء العديد من الموانىء الإستعمارية والمراكز الإدارية، وكان الكثير منها في صحارى مثل الصحراء الباتاغونية الباردة في أميركا الجنوبية وصحارى كاليفورنيا الحارة.

وقد اخذت الأشكال الحضرية من اسبانيا وخضعت للنفوذ العسكري والديني الذي تم استيراده من قبل السلطات الاسبانية الاستعمارية، وخاصة من الأندلس.

وفي القرون اللاحقة اتخذت المدن في الصحارى الأميركية الصفات الاقليمية الخاصة بها، وخاصة في أميركا الشمالية، وذلك على الرغم من استمرار النفوذ الإسباني الواضح عبر تطوير مواقع تم اختيارها من جانب الاسبان وفي أسماء مدن مثل لوس أنجلوس وسانتا في وألبوكويرك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق