الطب

أعراض ألم أسفل الظهر

2008 آلام أسفل الظهر

سعاد محمد الثامر

إدارة الثقافة العلمية

أعراض ألم أسفل الظهر ألم أسفل الظهر الطب

عادةً ما يعتمد نوع وشدة الألم على العامل المسبب، إلا أن هناك عوامل متعددة تعطي نفس الصورة الإكلينيكية (السريرية) للأعراض التي يشكو منها المريض، وتجدر الإشارة هنا إلى أن شدة ألم أسفل الظهر لا تكون عادةً مرتبطة بمقدار الإصابة البدنية الفعلية. 

فمثلاً تقلص (شد) عضلات الظهر نتيجة التعرض للإجهاد الظهري البسيط قد يسبب آلاماً مبرحة، تجعل المريض غير قادر على المشي أو حتى الوقوف؛ في حين أن بعض حالات انفتاق القرص الغضروفي الشديدة لا يصاحبها آلام مزعجة.

 

ومن ناحية أخرى، لا تسبب كل أمراض الظهر ألم أسفل الظهر.  فقد يصاب الإنسان بحالة شديدة من التضيق الفقري ومع ذلك قد لا يحس المصاب بأي ألم في أسفل ظهره. 

كما أن هناك أمراضاً في الظهر يمكن أن تظهر بصورة أعراض غير أعراض الألم مثل تصلب العمود الفقري أو زيادة في مرونته، أو تنميل أو ضعف عضلي.

 

إن أغلب حالات ألم أسفل الظهر لا تعني وجود إصابات خطرة في التراكيب والأنسجة، وهي تشفى تلقائياً (بدون تدخل علاجي) مع الوقت. 

وحتى في حالات الانفتاق اللبي للقرص الغضروفي الحادة، فإنها تشفى تلقائياً خلال 6 أسابيع نتيجة لانكماش الجزء المنفتق خلال هذه الفترة. 

ولكن هناك نسبة قليلة من حالات ألم أسفل الظهر ترجع إلى مؤشرات أكثر خطورة، مثل وجود كسور أو التهابات فيروسية أو أورام.

 

وعموماً فإن 50% من مرضى ألم أسفل الظهر تتماثل للشفاء خلال أيام أو أسبوعين، في حين أن 90% منهم تشفى خلال ثلاثة أشهر، وأن 5 إلى 10% تستمر حالتهم فترة أطول وتصبح مزمنة. 

وأن نسبة 10% فقط من الذين يعانون ألماً حاداً تحتاج إلى إجراءات واختبارات تشخيصية دقيقة لمعرفة السبب الحقيقي للألم.

 

ولقد وجد أن معظم نوبات ألم أسفل الظهر الحادة تُرجع اسبابه إلى شدّ في العضلات الظهرية الكبيرة Muscular Strainبسبب الإجهاد. 

وتشفى لحسن الحظ، تلقائياً وفي فترة قصيرة، بغض النظر عن العلاج الدوائي؛ لأن العضلات نسيج غني بالدم الذي يحتوي العناصر المغذية والبروتين الضروري لإتمام عملية الالتئام والشفاء.

 

وتتفاوت أسباب ألم أسفل الظهر والعوامل المحدثة لها، إلا أن أكثرها شيوعاً هو ما يعرف بألم العصب الوركي.  كما يمكن تصنيف ألم أسفل الظهر على حسب شدته إلى ثلاثة أنواع:

– ألم حاد (Acute pain)، إذا لم يستمر أكثر من 6 أسابيع.

– ألم شبه حاد (Subacute pain)، إذا استمر 6 أسابيع إلى 12 أسبوعاً.

– ألم مزمن (Chronic pain)، إذا استمر أكثر من 12 أسبوعاً أو تكرر حدوثه.

 

كما أن طبيعة ألم أسفل الظهر تختلف من حالة إلى أخرى تبعاً لأنواعه.  يبدأ ألم أسفل الظهر بصور مختلفة، فهو إما أن يأتي فجأة أو ببطء وبصورة تدريجية، وإما أن يُشعر به بعد فترة جلوس أو وقوف طويل، أو بعد القيام بمجهود جسدي عنيف كحمل أثقال بطريقة مغلوطة.

كما أن منطقة الألم إما أن تكون محدودة في المنطقة ما بين نهاية الأضلاع من الخلف وأعلى الوركين؛ وإما أن تمتد منطقة الألم للأسفل إلى الوركين، أو أبعد قليلاً إلى خلف الفخذين، وربما ينزل إلى الساقين والقدمين، كما أن ألم أسفل الظهر يرتبط بحركات الجسم . 

فهناك الألم الذي يشتد عند ثني الجسم إلى الأمام وعند الجلوس، أو عند الاعتدال من وضع الرقود.  كما أنه في بعض الأحوال يشتد ألم أسفل الظهر عند العطاس والسعال والانفعال، وهناك ألم يخف عند ثني الجسم إلى الأمام. وكل الأمور المذكورة آنفاً وغيرها لها دلالات علمية تساعد على التوصل للتشخيص الصحيح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق