العلوم الإنسانية والإجتماعية

أشكال طريقة “البلوكات” المتبعة لرفع عينات المشروع

2012 استخدام الإحصاء لفهم البيئة

فيليب ويذر وبني أ.كوك

KFAS

طريقة البلوكات المتبعة لرفع عينات المشروع العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

تعتبر الطريقة العشوائية المتعددة الطبقات (الشكل 1 – 2 ج) مفيدة وبخاصة عندما تكون منطقة العينة غير موحدة (على سبيل المثال حقل بأوضاع وأحوال مختلفة عند كل طرف).

وإذا كانت المجتمعات الإحصائية تحتوي على مجموعات فرعية (على سبيل المثال مساحة الدراسة ذات مساحات ذات رطوبة أكثر ومساحات تختلف في نوع التربة أو أنواع مختلفة من الأشخاص يستخدمون طرق مختلفة لإعادة تدوير المنتجات في أيام مختلفة) فإن العينات العشوائية على طبقات يمكن أن يتم إعدادها على أساس هذه المجموعات الفرعية.

والمجموعات الفرعية تعرف عادة باسم البلوكات، والبلوكات هي المتغيرات الثابتة التي قد لا يكون هناك اهتمام مباشر بها ولكن يمكننا أن نضعها في الاعتبار عند التصميم والتحليل للتجربة أو المسح.

 

وعادة فإن كل بلوك يحتوي على نفس العدد من الأفراد الذين يتم رفعهم كعينات من هذا البلوك. والبلوك يمكن أن يكون في شكل:

– توزيع مكاني: على سبيل المثال أجزاء عديدة من الأرض حيث لكل منها سلسلة مختلفة من المعالجات (على المستوى الزراعي، فإن هذا ليس هو المحدد لتصميم البلوكات أصلاً) أو بالنسبة لمدن مختلفة عديدة حيث نهتم بالفروق في التلوث البيئي المصاحبة للمراكز والضواحي لكل مدينة.

 

– بلوكات مؤقتة: على سبيل المثال المدد الزمنية لمسح ودراسة عينات الأشخاص عشوائياً (صباحاً وظهراً ومساءاً) أو كما هو الحال في مثال الكرنب الخاص بنا، فإن هذا يكون بخصوص ترتيب القياسات لمحتوى الرصاص من التصنيفات والفئات المختلفة للمتغير الثابت (بالقرب من الطريق وبعيداً عن الطريق).

وإذا كانت جميع القياسات على الكرنب من المساحات بالقرب من الطرق يتم أداؤها أولاً ويتبع ذلك جميع القياسات التي يتم قياسها بعيداً عن الطريق، والفرق قد ينتج ببساطة كنتيجة للتحيز.

على سبيل المثال فإن الباحث وبعد البداية المتحمسة قد يشعر بالملل من الإجراءات المعملية المتكررة، وهكذا فإن القياسات التي تتم في فترة بعد الظهر قد تكون أقل دقة. وعلى التبادل فإن الكرنب قد يتلف مع مرور الوقت فتكون القراءات الأخيرة أضعف من القراءات الأولى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق