النباتات والزراعة

أنابيب الصرف البلاستيكية

1995 ري وصرف ومعالجة التملح

د.علي عبدالله حسن

KFAS

أنابيب الصرف البلاستيكية النباتات والزراعة الزراعة

تتميز الأنابيب البلاستيكية بالمقارنة مع الأنابيب الفخارية بميزتين أساسيتين هما :

– الإمكانية غير المتناهية للمكننة .

– سهولة النقل والأعمال الإنشائية .

 

ومما يجدر ذكره هنا أن فكرة استعمال أنابيب بلاستكية للصرف بطول كبير جداً هي فكرة قديمة نسبياً ، لكن التجارب الفعلية في هذا المجال بدأت في عام  [39] 1930

وبالاستناد إلى أبحاث كل من ] SACHSمن [39 وبعد ذلك ] JAHNERT من [39، التي ارتكزت على إحداث ثقب داخل التربة وتغليفه بالبلاستيك مع وجود فتحات كافية على البلاستيك لدخول الماء .  ويمكن تحقيق هذه الأفكار من المنظور التقني بوساطة دولاب دوار . 

وهكذا يشكل البلاستيك داخل التربة أنبوباً .  مثل هذه الافكار لم تستطع ان تجد التطبيق العملي الواسع لها ، وذلك لسبب جوهري هو أن مثل هذه الأنابيب لا تستطيع مقاومة الضغوط داخل التربة [39].

في نهاية عقد الخمسينات من هذا القرن اصبح من الممكن استعمال انابيب بلاستيكية بصلابة كافية لأغراض الصرف .  ومن ناحية المظهر يمكننا تمييز نوعين رئيسين لأنابيب الصرف البلاستيكية الأول : الأنابيب ذات الجدران الملساء ، والثاني : الأنابيب ذات الجدران الحلزونية . 

 

في حين أن غالبية انابيب الصرف البلاستكية إما ان تكن من مادة PVC أو مادة PE.  أما صناعة كلا النوعين ، فتنطلق من ذرة (molecule) أساسية ، وبعملية البلمرة يمكن التوصل إلى المادة الخام التي تصنع منها هذه الأنابيب .

أما حدود استعمال كل نوع من المجال الصرفي ، فيصل في الأنابيب المصنوعة من PVC إلى حدود  (70-80%)، وفي الأنابيب المصنوعة من PE إلى حدود (10-15%)، والباقي يتوزع على أنواع عديدة أخرى ، والباقي يتوزع على أنواع عديدة أخرى  [39].

تتحسس الأنابيب المصنوعة من PVC بالصدمات ، وفي درجات الحرارة الأقل من (+ 50°) تصبح هشة .  أما في درجات الحرارة الأعلى من   (60 c°)، فيمكن أن تتعرض لتغيرات في الشكل نتيجة لفقدان الصلابة . 

 

على الرغم من هذا فإن استعمال الأنابيب من نوع PE أقل بكثير ، وذلك لسببين : الأول غلاء ثمنها ، واثاني تأثرها بالضوء . 

وبسبب تأثرها بالضوء فقد حاولت الصناعة أن تضيف إلى المادة الخام مواد أخرى عند الصنع للحد من هذا التأثر .  ولا بدّ من الإشارة هنا إلى أن نقاشاً حاداً قد اثير عند استعمال الانابيب البلاستيكية بشكل واسع في مجال الصرف . 

هذا النقاش يركز بصورة رئيسة على مقطع الانسياب لهذه الأنابيب ، بالمقارنة مع الأنابيب الفخارية .  ومما يجدر ذكره هنا هو أن القطر الداخلي للأنابيب الفخارية ، والمعبر عنه بـــ(NW)  ، لا يعني الشيء نفسه في الأنابيب البلاستيكية . 

 

فعلى سبيل المثال إن أنبوب صرف بلاستيكي بقيمة (NW = 50 mm) يكون قطره الداخلي (43.9  mm)، ومعدل الانحراف الأعظمي (+2 mm)

كما أن القطر الخارجي من (50.5 mm) معدل إنحرافه الأعظمي [39] (- 1.5mm).  وهذا يعني أن مقطع السيلان لأنبوب صرف بلاستيكي من (NW = 50) أقل من مماثلة الفخارية [39] .

وفي الجدول – 55 قيم مقارنة لكل من الأنابيب الفخارية والأنابيب البلاستيكية الحلزونية سواء بالنسبة لـــ  (NW)، أو لسماكة الجدار ، وايضاً للقطر الخارجي ، والقطر الداخلي والوزن الوسطي لكل متر طول .  وأيضاً سطح دخول الماء لكل متر من طول الأنبوب .

 

أما بالنسبة لأنابيب الصرف البلاستيكية من نوع PVC القاسية والملساء فإن الأطوال المعتمدة هي (5m) وفتحات دخول الماء موزعة على جدار الأنبوب بطول  (2.5 – 4mm).

في حين تتعلق سماكة الجدران بــ  (NW)، وتتراوح بين  (1.3 – 1.5 mm).   كما يتراوح الوزن بين (0.28 – 1.4 kg) لكل متر طول أنبوب [192] .

وهنا لا بدّ لنا من ان نشير إلى معطيات منشورة ]من [84 ، المرتكزة على تجارب حقلية ، والتي بينت مشكلة توضعات أكاسيد الحديد في الأنابيب البلاستيكية ، وأيضاً الشكل الذي تأخذه هذه التوضعات ، بحيث إنها قد تسد في بعض الحالات فتحاول دخول الماء بالكامل .

 

لكن يبدو أن الانتقادات العديدية التي وجهت للأنابيب البلاستيكية ، والتي ظهرت عقب البدايات الأولى لاستعمال مثل هذه الأنابيب في المجال الصرفي قد استطاعت الصناعة الآن احتواءها .

وتبعاً لمعطيات مستندة على معاينات حقلية لأنابيب الصرف البلاستيكية ، والتي بقيت تعمل لسنين عديدة ، فإن التوضعات ، سواء داخل الأنبوب ، أو على فتحات دخول الماء ليست من الخطورة ، بحيث تحول دون إنشاءات صرفية فاعلة بأنابيب بلاستيكية ، ويبدو تبعاً لهذه المعطيات أيضاً أن فعالية الأنابيب البلاستيكية لا تقل عن فعالية الأنابيب الفخارية  [39] .

والموضوع الآخر المتعلق باستعمال الأنابيب البلاستيكية في المجال الصرفي ، الذي أثار اهتمام الباحثين هو أبعداد وشكل الثقوب (فتحات دخول الماء) .  وايهما أفضل الدائرية الشكل أم المستطيلة  [131, 105, 44]

 

ويبدو أن صناعة الأنابيب البلاستيكية استطاعت استيعاب معظم هذه الملاحظات .  وهكذا أصبحت الأنابيب البلاستيكية هي الأكثر استعمالاً في مجال الصرف، وفي دول عديدة في العام . 

وعلى سبيل المثال وصل مدى استعمال الأنابيب البلاستيكية في عام 1978 في مجال الصرف إلى الثلثين ، وذلك لمجمل أنابيب الصرف المستعملة في ألمانيا الإتحادية [39] .