الفنون والآداب

دراستا “هل ورينولدز” في مجال التعبير الكتابي

1995 تنمية مهارات التعبير الإبداعي

الدكتور عبدالله عبدالرحمن الكندري

KFAS

مجال التعبير الكتابي هل ورينولدز الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

دراسة"هل" Hull, Authur (أثر التدريب في مجال الأنماط التنظيمية على كفاءة التلميذ في الكتابة والقراءة واتجاهه نحو الكتابة) : 

تهدف هذه الدراسة إلى تحديد اثر التدريب في مجال الأنماط التنظيمية على كفاءة التلميذ في الكتابة والقراءة واتجاهه نحو الكتابة .

وقد قام الدارس بإجراء الدراسة في فصول مختارة اختيارا عشوائيا ، من الصف السابع ، لضبط برنامج في التعبير مستخدم على نطاق واسع . 

وتم تعليم أربعة فصول ضابطة لهذا البرنامج ، وأربعة فصول تجريبية لبرنامج تعبير مصمم لتعليم أنماط الفقرة ، وأنماط المقال ، ومصمم بحيث تتكامل كتابة التلاميذ مع تعييناتهم القرائية في المواد الاجتماعية والعلوم . 

 

وقد تم قياس كفاءة التلاميذ في الكتابة عن طريق اختبار قبلي واختبار بعدي لعينة من كتاباتهم ، كما تم قياس كفاءة التلاميذ في القراءة عن طريق اختبار في أنماط الفقرات ، وتم قياس اتجاهات الطلبة نحو الكتابة عن طريق مقياس للاتجاهات .

وقد توصل الدارس إلى أن التلاميذ الذين تلقوا تعليما في الأنماط التنظيمية مثل طريقة كتابة الفقرات ، قد تحسنوا  في اتجاهههم نحو التعبير وفي مهارات الكتابة أكثر مما فعله التلاميذ الذين لم يتلقوا مثل هذا التعليم ، حيث كانت هناك فروق دالة عند مستوى 0,5 للمجموعة الأولى .

 

دراسة "رينولدز ‘Reynold, Alfred L.” أثر تدريس الكتابة التعبيرية التي تندرج تحت الكتابة الوظيفية في تحسين مهارات الكتابة لدى تلاميذ المرحلة الثانوية : 

وتهدف هذه الدراسة إلى تحديد الآثار النسبية التي يحدثها منهجان في التدريس هما : طريقة الكتابة الوظيفية ، وطريقة الكتابة الإبداعية ، في قدرة طلاب المرحلة الثانوية في كتابة القصص والمقالات ، وتحديد ما إذا كان هناك تفاعل قائم بين الجنس ومستوى تحصيل اللغة الإنجليزية في القدرة على كتابة المقال والقصة .

وقد استخدم الدارس مجموعتين ، شملت 48 طالبا وطالبة بالمدرسة الثانوية،  وأعطاهما اختبارا قبليا في القصة والمقال ، ثم تلقوا تدريبا لمدة اثني عشر أسبوعا.

 

وبعد ذلك أجرى لهم اختبارا بعديا مماثلا للاختبار القبلي .  وكان الفارق بين المجموعتين هو أن المجموعة التجريبية قدم لها تدريب على الكتابة الوظيفية ، بينما لم تشارك المجموعة الضابطة في ذلك .

وتوصل الدارس إلى أن الجنس ليس له دلالة في درجات الاختبار البعدي في القصة والمقال ، وأن هناك تفاعلا دالا في درجات الاختبار البعدي في القصة بين مستوى التحصيل في اللغة وطريقة التدريس ، وأن هناك تأثيرا له دلالة على كتابة القصة بين طريقة التدريس ومستوى التحصيل في اللغة الإنجليزية.