التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

أهمية طباعة المعلومات على ميكروفيلم Com وعلى شريط ورقي في الوقت ذاته

1995 الحاسوب والقانون

الدكتور محمد المرسي زهرة

KFAS

طباعة المعلومات على ميكروفيلم شريط ورقي التكنولوجيا والعلوم التطبيقية الحواسيب، الانترنت والأنظمة

تتم في بعض الشركات الكبرى "برمجة" نظم الدفع على الحاسب الآلي ، حيث تتم معالجة المعلومات المتعلقة بالدفع معالجة آلية وطبعها على شريط ممغنط . 

بالإضافة إلى ذلك ، فإن نظام المعالجة الآلية لنظام الدفع يقتضي "طبع" بعض المستندات منها :

– وصل الدفع أو الوفاء الذي يُطبع على ورقة لتسليمه إلى العامل .

– دفتر الخزانة الذي يمكن أن يُطبع في شكل ميكروفيلم .

 

والأصل أن لكل "طبعة" لهذه المعلومات – أياً كان شكلها شريطاً كانت أو ورقاً أو Com – ذات الحجية في الإثبات من الناحية القانونية إذا كانت جميعها في "يد" من انشأها . 

أما إذا كانت إحدى هذه الطبعات في "يد" الغير فتكون لها الأفضلية في الإثبات .  ولذلك فإن إيصال صرف المرتبات للعاملين الذي يُسلم إلى العامل تكون له القوة في الإثبات على غيره من الأدلة بالنسبة العلاقة بين العامل ورب العمل .

كذلك إذا تعاقد تاجر مع آخر على بيع شيء ما ، وقام البائع بإرسال الفاتورة إلى المشتري مطبوعة على ورق ، ولأنه يلتزم – قانوناً – بأن يحتفظ بصورة من كافة المراسلات والفواتير التي يرسلها للغير ، فقد احتفظ بصورة الفاتورة في شكل ميكروفيلم  Com

 

في هذه الحالة تكون للفاتورة التي في "يد" الغير حجية في الإثبات ، بينما لا تكون للنسخة التي احتفظ بها البائع إلا حجية "الصورة" كما حددتها نصوص الإثبات أياً كانت الطبيعة المادية للمستند، وسواء كان ورقاً أو Com .

الخلاصة إذن أنه في العلاقات التعاقدية ، فإن المستند الذي يُسلم للمتعاقد مع الشركة تكون له أفضلية في الإثبات على المستندات التي تحتفظ بها الشركة ، أياً كان شكل المستند الذي تسلمه "الغير" أو احتفظت به الشركة : ورق ، شريط ممغنط ، أو ميكروفيلم Com.