البيولوجيا وعلوم الحياة

تعاقب الحشرات على الجثث المدفونة

2011 علم الحشرات الجنائي

وليد عبد الغني كعكه

KFAS

الجثث المدفونة تعاقب الحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

يعتبر Megnin (1887 و 1898) وMotter (1898) من أوائل الباحثين الذين سجلوا الأنواع الحشرية المتعاقبة على الجثث، وقد أكد النتائج السابقة كل من Schmitz (1928)، Chu و Wang (1975) وLeclercq (1975، 1978).

ويؤخر الدفن من عملية التعفن وذلك عن طريق استبعاد البكتيريا الهوائية والتعاقب الطبيعي للأنواع الحشرية. ومع هذا، تختلف الأنواع التي تنجذب على الجثث المدفونة، حيث تتغير حسب طبيعة وعمق الدفن.

يمنع الغطاء الترابي بعض الأنواع الحشرية من الانجذاب للجثة (الجدول 2، الشكل 45).

 

ومن أهم المزايا الهامة للجثة المدفونة هو الفترة الطويلة التي تحتاجها الجثة للتحلل أو التعفن (الشكلان 46 و 47).

 

 

وقد وجد Payne وآخرون (1968a) بأن انخفاض 20% من الوزن الأصلي لجثة خنزير مدفون قد احتاج 6 – 8 أسابيع، بينما احتاج انخفاض 10% من الوزن الأصلي لجثة خنزير معرض للهواء إلى أسبوع واحد فقط (الشكل 42).

تضع بعض الحشرات البيض على سطح التربة وتحفر اليرقات الفاقسة حديثاً إلى الأسفل من خلال طبقة التربة لتصل إلى الجثة، مثل بعض حشرات ثنائية الأجنحة Diptera (الجنس Muscina التابع للفصيلة Muscidae والنوع Morpholeria kerteszi التابع للفصيلة Heleomyzidae).

أما الحشرات البالغة لبعض لحشرات فإنها تحفر للأسفل من خلال التربة وتضع بيضها على الجثة مثل حشرات الفصائل Rhizophagidae وStaphylinidae التابعة لرتبة الحشرات غمدية الأجنحة Coleoptera وحشرات فصيلة Phoridae التابعة لرتبة الحشرات ثنائية الأجنحة.

وقد وجد Lundt (1964) الحشرات البالغة للأنواع المتطفلة التابعة للفصائل Bracondiae و Proctotrupidae (رتبة الحشرات غشائية الأجنحة Hymenoptera) على أعماق 50 سم على الأقل).

 

وقد يستبعد الذباب المعدني Blow flies، أكثر الحشرات انتشاراً وانجذاباً للجثث المعرضة، عن طريق دفن الجثة في التربة على عمق 25 سم. أما الأنواع الأخرى فإن تعدادها يقل ولكن تظهر لاحقاً.

وجد Lundt (1964) يرقات الذباب Muscina بشكل كثيف في الطبقات العلوية من التربة (2.5 سم و10 سم).

ووجد على أعماق أكبر كل من ذباب التابوت Coffin fly (الجنسان Conicera وMetopina) وخنافس الستافيلينيد Staphylinid beetles (الجنس Atheta).

وقد تظهر أفراد الجنس Conicera على سطح التربة فوق جثة وذلك بعد 12 شهراً من الوفاة وتخدم كمؤشر بأن الجثة هي في الأسفل.

 

سجل Nuorteva (1977) الجنس Philonthus التابع للخنافس الرواغة Staphilinid beetles على جثث مدفونة في فنلندا.

أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد وجد Payne وآخرون (1968a) أنواعاً حشرية مختلفة على الجثث المدفونة، منها النمل Prenolepsis impairs (Say) والذباب ذو السنام الظهري Phorid flies (الأجناس Dohriphora و Metopina) والخنافس الرواغة Staphilinid beetles) (الأجناس Aleochara وOxytelus).