البيولوجيا وعلوم الحياة

وجود الإصابات الجرحية والأربطة على الجثة

2010 الاستعراف الجنائي في الممارسة الطبية الشرعية

صاحب عيسى عبدالعزيز القطان

KFAS

وجود الإصابات الجرحية والأربطة على الجثة البيولوجيا وعلوم الحياة

الإصابات الجرحية بالجثة:

عند تواجد جروح بالجثة فإنه يجب دائماً مطابقة نمطها وطبيعة طرازها مع أوصاف الأداة أو الأدوات المشتبه في استخدامها في الحادث.

لذا يجب دائماً المحافظة على حالة الإصابات الجرحية بالجثة كي لا يطرأ عليها أو على مظهرها أي تغيير في أثناء نقل الجثة ، ويراعى دائماً الاهتمام بتصويرها بينما الجثة ما زالت في مكان العثور عليها.

أما آثار وعلامات العقر بالأسنان فربما يتعذر رؤيتها في ظروف الإضاءة العادية ، بل قد يقتضي الأمر أحياناً استخدام مصادر ضوئية للأشعة فوق البنفسجية كي يمكن رؤيتها بوضوح .

هذا وعلى الرغم من أن هذه الإمكانية الفنية قد تكون غير متاحة إلا في غرفة التشريح حيث تتوافر أجهزة التصوير بالفيديو ذات التقنيات الفنية المتطورة ، والتي قد تكون مزودة بوسائل إضاءة حديثة ذات أطوال موجية مختلفة ، إلا أنه قد لا يتيسر الاستفادة من هذه المساعدات الفنية بمسرح الحادث إذ قد يتعذر التحكم في شدة الإضاءة بالموقع لا سيما في الأماكن المفتوحة .

 

 وجود أربطة على الجثة :

قد تتواجد قيود وأربطة على الجثة ، مثل هذه الأربطة والقيود تكون ذاتية التجهيز (كما في بعض حالات الانتحار عندما يقوم المنتحر بقيد نفسه قبل أن يشرع في التخلص من حياته) وربما يكون الجاني هو المسؤول عنها (كما في بعض حالات الوفاة الجنائية)

وقد يساعد كثيراً التعرف على طريقة لف الرباط وتمييز طراز العقدة المستخدمة لتثبيته في تقرير ما إذا كان ذلك الوثاق قد أعد ذاتياً أم عن طريق شخص آخر (الجاني) ، وإذا كانت العقدة من طراز خاص فقد تعطى فكرة عن مهنة الشخص الذي قام بإعدادها .

هذا وإذا أعاق الوثاق المثبت على الجثة (أو على بعض أجزائها) إمكانية نقلها أو تحريكها، فقد تقتضي الضرورة (في هذه الحالة) قطع ذلك الرباط مع مراعاة أن يكون القطع بعيدا عن موضع العقدة التي يجب الحفاظ عليها بالحالة الأصلية لها بحث يمكن الرجوع إليها في أي وقت بعد ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق