شخصيّات

نبذة عن حياة الشاعر”أبو تمّام”

1987 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الشاعر أبو تمام شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

اسمه حبيبٌ بنُ أَوْس الطائيّ، وكُنْيَتُه أبو تمام. وقد وُلِدَ بقرية جاسم في جنوب دمشق عام 180هـ (796م) وتُوُفِّي في الموصل عام 228هـ (843م).

ونشأ في الشام ثم انتقل مع والده إلى مصـر، وهو طفل صغير، فعاش هناك مدةً، وكان يسقي الماءَ في الجامع لفقره وحاجته إلى المال، إلا أنه كان مُحِبَّاً للعلم والأدب فأخذ يحضرُ مجالسَ الأدبــــــاء وأهلِ العلم.

وكان ذكياً فَطِناً يُحبُّ الشـعر، فأخذ يتعلمُه حتى أتقنَه. فاتصل بالخلفاء والأمــــــراء في عصـره ومدحَهم بشعره فنال العَطَايا والهدايا منهم.

 

ومن الخلفاءِ الذين مَدَحهم أبو تمام بشعره المأمون، والمعتصم، والواثق، لكنه اتصل بالمعتصم ومدحه بالعديد من قصائده الجميلة. وقد قرَّبه المعتصمُ منه إعجاباً بشعره، وفَضَّلَه على غيره من الشعراء،

وكان أبو تمام قَوِيَّ الحافظة يحفظُ الكثيرَ من أشعارِ العرب القدماءِ وأخبارهم، واطلع على الكثير من علوم عصرِه فَتَثَقَّفَ ثقافة عالية.

ومن أشهر أشعاره التي سجلتها كتبُ التاريخ والأدب العربي قصيدةُ عَمُورية، وهي القصيدة التي قالها في مدح الخليفة المعتصم عندما فتح مدينةَ عَمُورية فيآسيا الصغرى (تركيا) وكانت هذه المدينة بيد الروم،

 

وكان فيها الكثيرُ من العرب المسلمين، ويقالُ إن أمرأةً عربية أُخذت أسيرةً بيد الروم فصاحت "وامعتصماه"، فأوصل أحدهم خبرَها إلى المعتصم، فلبَّى نداءَ هذه المرأة وذهب بجيشه لفتح هذه المدينة وتخليصِ العربِ المسلمين فيها من سيطرةِ الروم المُعْتدين.

وقد انتصر المعتصمُ في هذه المعركة انتصاراً عظيماً سَجَّلَتْه كتبُ التاريخ، ففرح الشاعرُ أبو تمام بهذا النصر مع غيره من العرب المسلمين، وعبَّر عن فرحته هذه بقصيدةٍ تصفُ المعركةَ والانتصاراتِ التي حَقَّقَتْها، بدأها بقوله:

السيفُ أصدقُ أنباءً من الكتبِ

                                                                 في حدِّهِ الحَدُّ بين الجِدِّ واللعبِ

 

وكان أبو تمام حكيماً لغزارة علمه وسعةِ معارفه، فكانت له أشعارٌ كثيرة في الحكمة يستطيع من يقرأها أن يتأثَّرِ بها ويتعلَّمَ منها. ومن أشعاره في الحكمة قوله:

وإذا أرادَ اللهُ نشرَ فضيلةٍ

                                                                  طُويتْ أتاحَ لها لسانَ حَسودِ

لولا اشتعالُ النارِ فيما جاورتْ

                                                                ما كان يُعرفُ طيبُ عَرْفِ العُودِ.

(والعَرف هو الرائحة).

مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪أصبح العدو القديم حليفًا .. استخدام الفيروسات في علاج السرطان
. خالد صنبر، د. معتصم البارودي، د. نبيل أحمد باحثون في مجال الأمراض والفيروسات بكلية الطب في هيوستن، الولايات المتحدة
على الرغم من كونها أكثر الكائنات بساطًة فإن الفيروسات أتقنت عملية التطور بصورة مذهلة؛ فقد أتاح استغلال تلك المخلوقات الدقيقة لمخلوقات أكثر تعقيدًا، لحاجتها إلى التكوينات الخلوية، قدرة كبيرة لها على اجتياز العقبات التطورية. ففي جينومنا الخاص، اتخذت الفيروسات مخبئًا لإحدى أكثر الرحلات نجاحًا عبر الزمن، إذ يعتقد أن نحو %10 من ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪قصة الفيروسات .. 3 رواد أسهموا في اكتشافاتها المذهلة
. إسلام حسين باحث في مجال الفيروسات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الوريات المتحدة
يعتبر أواخر القرن التاسع عشر العصر الذهبي لعلم الميكروبيولوجيا علم الأحياء المجهرية، إذ شهد اكتشافات كثيرة عن بعض أنواع المكروبات، وتحديدا البكتيريا والفطريات. وأدت هذه الاكتشافات إلى تكوين نظرية شمولية عن الميكروبات، تعرف بنظرية الجراثيم germ theory، التي بنيت على معلومات توفرت لدى العلماء في ذلك الوقت. افترضت هذه النظرية توفر بعض الخصائص في أي مسبب ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الأوبئة العالمية.. مقدمات فلسفية وفكرية
. نزار خليل العاني باحث، وأكاديمي سابق في عدد من الجامعات، سورية
كتبتُ على صفحات هذه المجلة منذ نحو خمس سنوات مقالة بعنوان الأوبئة في الأدبيات والمدونات غير العلمية، أظهرت فيها وجود تلازم بين الوباء والإنسان على مر التاريخ. ويتعرض العالم  حاليا لسطوة فيروس درجنا على تسميته  كورونا أو كوفيد  COVID19، وارتأيت أن أشارك القراء بهذه المقدمات الفلسفية والفكرية، بعد أن خاض الكثيرون في الجوانب العلمية. وجاء في خاتمة مقالتي السابقة عن الأوبئة: ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الطب الوقائي في الحضارة الإسلامية.. الطبيب الشقوري الأندلسي نموذجا
. محمد أحمد عنب أستاذ الآثار والحضارة  الإسلامية المساعد،  كلية الآثار، جامعة الفيوم ، مصر
برز في تاريخ الحضارة الإسلامية علماء تركوا بصمات عظيمة في صرح الحضارة الإنسانية في مجالات شتى، من أهمها المجال الطبي الذي بزغ فيه عدد كبير من الأطباء في مناطق عدة كانت بلاد الأندلس إحداها. وقد تميز أطباء الأندلس بإنجازات عدة، منها سبقهم في مجال مواجهة الأوبئة الذي يعرف حاليا بالطب الوقائي. وقد ألّفوا كتبا ورسائل في الأوبئة وأسبابها وطرق علاجها ... (قراءة المقال)