علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن معدن “الكارنوتيت”

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الخامس

ترجمة أ.د عبد الله الغنيم واخرون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

معدن الكارنوتيت علوم الأرض والجيولوجيا

معدن ، سمي بهذا الاسم نسبة إلى مهندس المناجم الفرنسي ماري أدولف كارنوت (1839 – 1920)، ويتركب المعدن كيميائياً من فاندات اليورانيوم البوتاسي المائي K2(UO2)2 (VO4)2. nH2O ، ويتبلور المعدن في فصيلة أحادي الميل 

ويوجد عادة على شكل مسحوق أو على شكل تجمعات متبلورة متناثرة في الصخور .  ويتبع المعدن المجموعة الفراغية (P2/a) ، وأبعاد الخلية بالانجستروم هي: أ= 10.47، ب = 8.41، حـ = 6.91 والزاوية بيتا = 40/103°.

ويتكون البناء الذري لمعدن الكارنوتيت من نموذج طبقي، تكون نتيجة للروابط القوية بين مجموعات أكسيد الفاناديوم (VO4) وأكسيد اليورانيوم متعدد الأوجه ، وهذه الطبقات ذات التركيب (UO4)2 (VO4)2 تكون مرتبطة بروابط الهيدروجين والهيدروكسيل إلى جزئيات الماء ، وكذلك بواسطة أيونات البوتاسيوم والكلسيوم والباريوم بين هذه الطبقات.

 

ويتميز المعدن بلونه الأصفر البراق أو الأصفر المخضر أو الليموني، كما أنه لا يتفلر عنه تعرضه للأشعة فوق البنفسجية بعكس معادن اليورانيوم الأخرى..

ولكن عند وضع خرزة الصودا مع محلول المعدن يمكن أن تعطي ظاهرة التفلر. البريق أرضي، المخدش أصفر، الصلادة منخفضة تبلغ حوالي 2، الانفصام كامل {001}.

 

وتبلغ نسبة الأكاسيد والماء في الكارنوتيت ما يلي:

أكسيد بوتاسيوم (K2O) حوال 10.4%

أكسيد يورانيوم (UO2) حوالي 63.4%

أكسيد فاناديوم (VO4) حوالي 20.2%

ماء (H2O) حوالي 6.0%

 

ولا ينصهر المعدن ولكن عندما يوضع في محلول حمض النيتريك الدافئ ، فإنه يتفكك ويتحول إلى محلول أخضر اللون.

وتوجد نسب ضئيلة من عناصر الكلسيوم والباريوم والمغنسيوم والحديد والصوديوم في تركيب المعدن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق