أدوات

نبذة تعريفية عن محاولات الطيران بواسطة “المنطاد” عبر الزمن

2003 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس عشر

عبد الرحمن أحمد الأحمد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

المنطاد محاولا الطيران بالمنطاد أدوات التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

المنطاد إحدى الوسائل غير الشائعة للانتقال، وهو عبارة عن وعاء ضخم جدا مصنوع من مادة مطاطية قليلة الكثافة يملأ بغاز، ويحمل الوعاء مكانا لإقامة الراغبين في ركوب المنطاد.

والغاز الذي يملأ به المنطاد غاز خفيف تكون كثافته أقل من كثافة الهواء، كما تكون كثافة المنطاد ككل أقل من كثافة الهواء حتى بعد ركوب الركاب فيه، لذا يرتفع عاليا في الهواء الجوي.

ويطير المنطاد عادة في اتجاه الريح، ولكن نظرا لصعوبة التحكم في حركته فمحاولات السفر به محدودة جدا ولا يقبل عليها إلا المغامرون.

 

وقد بدأت أولى محاولات الطيران بالمنطاد في فرنسا في سبتمبر عام 1783 عندما قام الأخوة «مونتجولفاير» بملء منطاد بهواء ساخن (لأن الهواء الساخن أقل كثافة من الهواء العادي).

وأركبوا فيه ثلاثة من الحيوانات والطيور (خروفا وبطة وديكا) للتعرف على مدى صلاحية الهواء في طبقات الجو العليا للتنفس ثم أعادوا المنطاد إلى الأرض.

وفي العام نفسه تمت محاولة أخرى قام بها الماركيز «دارلاند» حيث طار لمدة 20 دقيقة ووصل إلى ارتفاع ثلاثة آلاف قدم وعاد إلى الأرض على بعد ثمانية كيلومترات من مكان الصعود.

 

وبعد ذلك قام أحد أساتذة الجامعة الفرنسيين (جاك شارل) بالطيران في منطاد مملوء بغاز الهيدروجين. وفي يوليه عام 1738 نزل شخص يدعى «كوكنج» من منطاد مستخدما مظلة.

وكانت أول محاولة للطيران بالمنطاد في إنجلترا بعد عام من المحاولة الأولى في سبتمبر عام 1784 قام بها إيطالي اسمه «لوناردي» مضيفا بدالا يساعده على توجيه المنطاد في الاتجاه الذي يريده.

أما في الولايات المتحدة فقد تمت أول محاولة من جانب الفرنسي «جان بيير فرانسوا» حيث قام بالطيران في منطاد من فلادلفيا إلى نيوجرسي في يناير عام 1793 أمام الرئيس «جورج واشنطن».

 

وكانت أول محاولة لعبور المحيط الأطلنطي بواسطة المنطاد في 12 أغسطس عام 1978، قام بها ثلاثة أمريكيين من إحدى الولايات الأمريكية إلى فرنسا.

وفي العاشر من نوفمبر عام 1981 قام ثلاثة أشخاص (رون كلارك وروكي أولى ولاري نيومان) بعبور المحيط الباسيفيكي من اليابان إلى كاليفورنيا.

أما أولى محاولات الطيران بالمنطاد حول العالم فكانت في يوم 11 يونية عام 1981، وقام بها شخصان هما (ماكس أندرسون ودون إيدا) غير أنهما اضطرا للهبوط في الهند، وأعادا المحاولة عامي 1982 و1983 ولكنها في كل مرة لم تتم.

 

وفي سبتمبر عام 1984 قام «جوكيتنجر» بأول محاولة للطيران منفردا في منطاد وعبر به المحيط الأطلنطي.

واستمرت محاولات الطيران بالمنطاد وكان آخرها في أغسطس عام 2001.

وحديثا أصبح الهيليوم هو المستخدم في المناطيد بدلا من الهيدروجين لأنه أخف منه وزنا وأرخص منها ثمنا وأكثر منه وفرة ولا يشتعل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق