الكيمياء

نبذة تعريفية عن فلز “الذهب” وطرق الحصول عليه

1999 موسوعة الكويت العلمية الجزء العاشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الذهب طرق الحصول على الذهب الكيمياء

الذَهَبُ فِلِزٌ أصفرُ لامعٌ، وزنُهُ الذَّريُّ 967,196، ينصهرُ عندَ ˚1.63 سلزيوس ووزنُه النوعيُّ 19,3.

عرفهُ المصريونَ القدماءُ وصنعُوا منهُ بعضَ الأقنعةِ والمشغولاتِ، واستخرجَهُ الرومانُ من مناجمِهِ في فرنسا وأسبانيا.

ويوجدُ الذهبُ أحياناً في حالتهِ الحُرَّة في الطبيعةِ، وغالباً ما يكونُ ذلكَ في ثنايا عروقِ المَرْو. وعندما تتفتَّتُ مثلُ هذهِ الصخورِ بالماءِ يتحوَّلُ ما بِها من ذهبٍ إلى حبيباتٍ صغيرةٍ تنتشرُ وسطَ حُبيباتِ الرِّمالِ.

 

ولهذا يغلبُ أنْ تُوجَدَ هذه الحبيباتُ في مياهِ الأنهارِ الضَحْلَةِ وقد يُوجَدُ الذهبُ على هيئةِ مُرَكَّبٍ يُعرفُ باسم «كلوريد الذهب».

كما قد يُوجَدُ أحياناً في خاماتِ الفضَّةِ والنُّحاسِ والرَّصاصِ. ولهذا يتمُّ الحصولُ أحياناً على كمياتٍ كبيرةٍ من الذهبِ في أثناءِ تنقيةِ هذا الفِلِزَّاتِ.

ويتمُّ الحصولُ على الذهبِ بعدَّةِ طُرُقٍ، منها طُرُقُ الغسيل. وهي تُستخدمُ للحصولِ على الذهبِ من مياهِ الأنهارِ.

 

وتعتمدُ على الفرقِ الكبيرِ بينَ الوزنِ النَّوعيَّ لحبيباتِ الذهبِ الذي يبلغُ 19,3، أو 17 إذا احتوى على بعضِ الفضةِ، وبينَ الوزنِ النَّوعيِّ لحبيباتِ الرمالِ الذي لا يزيد على 2,7، فتترسبُ حبيباتُ الذهبِ في قاعِ إناءِ الغسيلِ في حين تتحرَّكُ حبيباتُ الرمالِ مع تيارِ الماء.

وهناكَ أيضاً طريقةُ الإلغامِ، فَتُدَقُّ خامَةُ الذهبِ في صندوقٍ من الحديدَ مثل الهاونِ مع قليلٍ من الماء، ثمَّ تُمَرَّرُ العجينَةُ الناتِجَةُ على سطحٍ مُغَطّى بالزئبقِ، فيتكوَّنُ ملغَمُ الذهبِ الذي يُكْشَطُ وينقلُ إلى بُوْدَقةِ من الحديدِ ويُقَطَّرُ الزئبقُ تاركاً وراءَهُ كتلةً إسفنجيّةً من الذهب.

وعادَةً ما يحتوي الذهبُ الناتجُ على بعضِ الفضةِ، وبعضِ الفلزَّاتِ الأُخرى ويمكنُ تنْقيتُهُ بصهرِهِ مع البُورَق (البُوراكس) ثم معاملتِه بغازِ الكلور الذي يَتَّحِدُ مع الفضةِ مُكَوِّناً كلوريد الفضةِ، الذي يَطْفو على سطحِ الذهبِ المنصهرِ ويمكنُ فصلُهُ.

 

أَمّا إذا كان الذهبُ يحتوي على فِلِزّاتٍ أُخرى مثلِ الأنْتيمونِ والزَّرْنيخ والبِزْموتِ فإنَّ كلوريداتِها تتطايَرُ عند هذهِ الدرجةِ.

ولا يُكَوِّنُ الذهبُ كلوريدا عندَ درجةِ انصهارِهِ لأنَّ كلوريدَ الذهبِ ينحلُّ عند 200˚ سيلزية. والذهبُ الناتجُ تصلُ نقاوتهُ إلى 99,7%.

والذهبُ فِلِزٌّ لَيِّنٌ، وهو قابلٌ للسحبِ بشكلٍ كبيرٍ حتى إنهُ يُمكنُ سحبُ جرامٍ واحدٍ منه إلى سلكٍ طولُه نحو 3200 متر.

 

كذلك يمكنُ طرقُهُ إلى رقائقَ متناهيةٍ في الرِّقة يصلُ سمكُ كُلِّ منها إلى نحو0,001 من الملّيمتر. وتستخدمُ أسلاكُ الذهبِ في عملياتِ الزخرفةِ والنَّقْشِ على الفِلزَّاتِ، كما تُستخدمُ رقائقُ الذهبِ في أعمالِ التَّهذيبِ بالفرشاةِ.

ويوصَفُ الذهبُ بأنَّهُ فِلِزٌّ نفيسٌ فهو لا يتأثَّرُ بالعواملِ الجويَّةِ ولا تسهلُ أكسدتُهُ. ولذلكَ استُخدمَ في صناعةِ الحُليِّ والنقودِ، بعد خلطهِ بنسبةٍ صغيرةٍ من الفِضَّةِ أو النُّحاسِ للتغلُّبِ على ليونتِهِ وزيادةِ صلابَتِهِ. ومن أمثلةِ ذلكَ سبيكةُ الجنيه الذَّهبِ، وهي تتكوَّنُ من 91,67% من الذَّهب، و8,33% من النُّحاس.

وعادةً ما تُستخدَمُ وَحْدةُ القيراطِ لوصفِ سبائكِ الذهبِ، فتوصَفُ سبيكةُ الجنيه الذهبِ بأنها «22 قيراطاً»، أي أنها تحتوي على 22 جزءا من الذهب وعلى جُزْئين فقطِ من النُّحاس.

 

وهكذا فإن ذهب 18 قيراطاً يحتوي على ثمانيةَ عشرَ جزءاً من الذهب وستةِ أجزاءٍ من النُّحاسِ. ويُستخدمُ أيضاً لفظُ «العِيار» فيُقالُ إنَّ عيارَ الذهبِ الأكثرِ استخداماً في صناعةِ الحلِيِّ هو الذهبُ عيار900، أي 900 جرام ذهب في كلِّ ألفِ جرامٍ من هذا العيارِ.

ويعني هذا أنَّ قطعةَ الذهبِ عيار900 التي تزن 10 جراماتٍ، بها 9 جراماتٍ ذهب، وجراماً واحداً من النحاس.

وتَستخدِمُ الحكوماتُ المختلفةُ احتياطيًا من الذهب يُوضَعُ في بنوكِها المركزيَّةِ غِطاءً للعملاتِ الورقيَّةٍ التي تصدرُها. وتختلفُ كميَّةُ النقودِ التي يُغطيها هذا الاحتياطيُّ من دولةٍ إلى أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق