الاماكن والمدن والدول

نبذة تعريفية عن دولة بورندي الأفريقية

1994 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

دولة بورندي الأفريقية الاماكن والمدن والدول المخطوطات والكتب النادرة

بوروندي دولة أفريقية داخلية صغيرة تقع في قلب أفريقيا الاستوائية. تبلغ مساحتها 27835 كيلومترا مربعا. وتحدها من الشرق والجنوب تنزانيا ومن الشمال رواندا ومن الغرب زائير.

كانت بورندي مستعمرة ألمانية منذ عام 1890. ولكن بعد الحرب العالمية الأولى (1919)، أصبحت تشكل جزءا من إقليم رواند – أورندي الذي وضع تحت الانتداب البلجيكي. وقد حصلت على استقلالها في أول يوليو 1962.

وكان نظام الحكم فيها ملكيا ثم تحول الى جمهوري في 28 نوفمبر 1966 عندما نصب ميكمبيرو نفسه رئيسا للجمهورية.

 

يتصف سطحها بالارتفاع، فهي جزء من هضبة البحيرات، حيث يتراوح ارتفاعها في المتوسط بين10.000 و15 ألف قدم. ويحف بها من الغرب الفرع الغربي للأخدود الأفريقي  العظيم.

تتصف بورندي بدرجة حرارتها المعتدلة على الرغم من وقوعها بالقرب من خط الاستواء. ويرجع السبب في ذلك الى ارتفاعها الكبير.

ويبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي 18 مئوية (سيليزية).وتتراوح كمية الامطار الساقطة بين 1000 و 1200 مليمتر. ويغطي معظم أجزاء بورندي الغابات المدارية المطيرة بالإضافة الى حشائش السافانا.

 

ينتمي السكان سلاليا الى السلالة الزنجية. وأهم القبائل الهوتو والتونسي إلى جانب بعض القبائل التي تعتبر مزيجا بين السلالة الزنجية والعناصر الحامية (قوقازية). ويتكلم السكان اللغة الكبرونيرية (البورندية)، وهي تعد اللغة الوطنية. كما يتكلم بعض السكان اللغة السواحلية.

أما اللغة الرسمية فهي اللغة الفرنسية. وتقدر نسبة المسلمين بحوالي 25%. وقد دخل الإسلام إلى هذه الدولة عن طريق التجار العرب المسلمين من شرق القارة.

ويقدر عدد السكان (1990) بحوالي 5.130.000 نسمة، يعيش 7% منهم فقط في المدن، أما الباقي فيعيشون في المناطق الريفية.

 

وتعتبر الزراعة الحرفة الرئيسية لمعظم السكان. وأهم المحاصيل الزارعية الغذائية الموز الذي يعتبر الغذاء الرئيسي والكاسكا والذرة الشامية والبطاطا الحلوة والسرغم.

كما تزرع بعض المحاصل التجارية وفي مقدمتها البن، وهو من النوع العربي الجيد. وهو المحصول التصديري الرئيس حيث يمثل وحده 90% من قيمة الصادرات. ويزرع أيضا القطن والفول السوداني.

كما يمارس السكان تربية الحيوانات ممثلة في الماشية (900 ألف رأس) والماعز ة(1.1 مليون رأس) ولا يربون الأغنام لأنهم لا يأكلون لحومها.

 

والمعادن قليلة وأهمها النحاس والقصدير والذهب والنيكل. كما توجد بعض الصناعات ممثلة في صناعة المنسوجات والصابون والبيرة والأسمنت، وكذلك إعداد البن وتجهيزه للتصدير.

ومدينة بوجومبورا هي العاصمة، والمركز التجاري والصناعي، وبلغ عدد سكانها (1988) حوالي 151 ألف نسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق