الحيوانات والطيور والحشرات

نبذة تعريفية عن خصائص “الفراشات”

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

خصائص الفراشات الفراشات الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

الفراش أنواع من الحشرات تنتمي إلى رتبة الحشرات حرشفية الأجنحة، إذ يغطي أجنحتها وأجسامها حراشف كثيرة متراكبة، قد يزيد عددها على 16000 حرشفة في السنتيمتر المربع الواحد من سطحها. ومن النادر وجود أنواع من الفراش لها أجنحة شفافة غير مكسوة الحراشف.

ويعرف نحو مئة وعشرين ألف نوع من الفراش؛ معظمها أدكن اللون، وقليل منها ذو ألوان زاهية .ومعظم الفراش ينشط ليلا ويسكن في النهار.

وحين يستقر الفراش ساكنا، يبسط معظم أنواعه أجنحته على جسمه، ولا يضمها عمودية عليه. وهو في هذا كله على نقيض حشرات أبي دقيق التي تتبع الرتبة نفسها.

 

كذلك معظم الفراش أكبر حجما من أبي دقيق، ولذكور كثير من أنواعه قرنا استشعار (زبانيان) ريشيان أو مشطيا الشكل.

ومن عجائب الخلق أن تتشبه بعض أنواع الفراش بألوان النباتات أو قلف الأشجار التي تعتاد الوقوف عليها بحيث يصعب على أعدائها اكتشافها، وتـشبه أنواع أخرى بالنحل أو الزنابير اللاسعة حتى ترهبها المفترسات، على الرغم من وداعتها.

وتغتذي الفراشات البالغة برحيق الأزهار، بل إن بعضها لا يتناول أي غذاء. وللفراش أجزاء فم متحورة على شكل أنبوبة تسمى اللسان. ويلتف اللسان على نفسه مثل الزنبرك ليستقر، عند عدم استخدامه، تحت الرأس.

 

أما عند تناول الغذاء فيستقيم اللسان سريعا ليصل إلى قواعد الزهور لامتصاص الرحيق، فيصبح عندئذ أطول كثيرا من الحشرة ذاتها.

والأمر العجيب أن الفراشة تتذوق الطعام بأعضاء حسية على أرجلها. فعندما تنجذب الفراشة إلى زهرة ما، عن طريق الرؤية أو الرائحة أو كليهما معا، تستشعر وجود المادة الحلوة عن طريق أرجلها، وهذا يؤدي إلى انبساط لسانها!

ولهذه الحشرات المقدرة على تذوق المحاليل السكرية ضعيفة التركيز جدا، حتى إنها تفوق في هذا لسان الإنسان أكثر من ألفي ضعف!

 

وللفراش دورة حياة كاملة وهذه تبدأ بالبيض الذي تضعه الأنثى، في معظم الأنواع، على هيئة مجموعات تسمى «لطعا» على النباتات الخضراء.

وحين يفقس البيض تخرج منه يرقات شديدة الشراهة حتى إنها تحدث أضرارا بالغة بالنباتات التي تغتذي بها.

ويرقات حرشفيات الأجنحة دودية الشكل وتسمى «أساريع». وهي أسطوانية الشكل، لينة الجسم، ورأسها قاتم اللون مزود بأجزاء فم ذات فكوك قوية لتقطيع الطعام ومضغه.

 

ويحمل صدر الأسروع ثلاثة أزواج من الأرجل (هي التي سوف تبقى في الفراشة البالغة)، كما يحمل البطن خمسة أزواج أخرى من الزوائد للحركة والمشي توصف بأنها «أرجل كاذبة».

ولبعض أنواع يرقات الفراش ألوان جميلة أو تحمل أجسامها مجموعات من الأشواك متميزة الشكل.وبعد عدد من الانسلاخات تتحول اليرقة إلى «عذراء» أو «خادرة» ساكنة.

وقد تسكن العذراء في داخل جلد الطور اليرقي الأخير فقط، فتوصف بأنها «عارية»، أو في داخل شرنقة تصنعها اليرقة من الطين، أو تغزلها من خيوط تصنعها بنفسها كما هي الحال في دودة الحرير.

 

والعذراء لا تأكل طعاما ولا تمارس نشاطا، ولكن تحدث في جسمها تطورات كبيرة تحولها إلى حشرة بالغة، تشق جلدها وشرنقتها لتخرج في صورة فراشة مكتملة.

ونذكر من يرقات أو ديدان الفراش ديدان ورق القطن التي تدمر نسبة كبيرة من نباتات القطن، وبعد انتهاء موسم زراعته تنتقل هذه الحشرة لتصيب البرسيم والزراعات الأخرى على مدار العام.

وتعد دودة اللوز القرنفلية من أفتك آفات القطن في العالم إذ أنها قد تقضي على 30% من محصول القطن. وتهاجم الديدان اللوز الأخضر للقطن وبذ تمنع إنتاج ألياف القطن فيهدر المحصول.

 

وتمر هذه الحشرة في بيات شتوي على هيئة يرقة محاطة بغشاء متين من الحرير، ثم تتحول إلى عذراء مع قدوم الصيف.

وهناك أيضا دودة القطن الصغرى أو الدودة الخضراء، والدودة القارضة، ودودة اللوز الشوكية، وديدان الذرة، ودودتا القصب الصغيرة والكبيرة، وغيرها. ولكل من هذه الآفات العائل الخاص بها، ثم تنتقل بعد موسمه إلى محصولات أخرى.

وتضع إناث فراشة ساق التفاح بيضها في الشقوق الموجودة في الساق. وبعد فقس البيض تحفر اليرقات أنفاقا في فروع الشجرة محدثة بها خسائر جمة.

 

كذلك تصيب هذه الحشرة أيضا أشجار الكمثرى والسفرجل والرمان والزيتون والحور والصفصاف والبرقوق. وهذا يؤدي إلى تدني المحصول. وفي الإصابات الشديدة تموت الشجرة تماما.

وهناك أيضا فراش ديدان قرون السمسم، وقرون اللوبيا. ولعل من أخطر آفات زراعات العنب دودة ثمار العنب، وهي تغتذي بالأجزاء الغضة من النبات كالبراعم والأزهار وتنسج خيوطا كثيفة حول الأزهار، وقد تتلف 90% من المحصول.

وتعد دودة فراشة الشمع من أخطر الآفات التي تهاجم خلايا نحل العسل، وتغتذي الديدان بالشمع وتبني فيه أنفاقا تبطنها بما تنسجه من خيوط حريرية فتتلف خلايا النحل وأطرها.

 

وهناك أيضا فراش ديدان الحبوب المدشوشة. وهي تعيش في المطاحن ومخازن الغلال ونحوها، حيث الغذاء الوفير والرطوبة العالية، وتغتذي يرقاتها بالحبوب المجروشة والتالفة والنخالة والقش.

وتغزل اليرقات عند اكتمال نموها شرنقة من الحرير الرمادي اللون، وتغطيه بجزيئات من المواد التي تعيش عليها.

وتغتذي يرقات فراشة الدقيق بالدقيق ومنتجاته، والفواكه المجففة والمسكرة. ومثلها ديدان فراشات الشيكولاتة والبلح المجفف ونحوها.

 

أما فراشة دودة الملابس ذات الكيس فتفتك يرقاتها بالملابس والمنسوجات الصوفية والحريرية والسجاجيد وما شابهها.

وفي الجانب المشرق، لعل أنفع الفراش للإنسان هي فراشة دودة الحرير أو دودة القز، التي تنتج يرقاتها الحرير الطبيعي، وتدر تربيتها أرباحا كبيرة.

وقد استأنس الصينيون هذه الحشرة منذ ما يزيد على ثلاثة وخمسمئة عام، وكان بيضها يقدر بوزنه من الذهب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق