العلوم الإنسانية والإجتماعية

نبذة تعريفية عن حكام إمارة أبوظبي “آل نهيان”

1987 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

إمارة أبوظبي آل نهيان العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

هم حكامُ أبو ظبي من البوفلاح من بني ياس، ويرتبطون بروابط القرابة مع آل مكتوم حكام دُبَيّ.

وقد هاجر آلُ نهيان من موطنهم الأصلي في عُمان حيث انتهى بهم المُقَامُ عند جزيرة صغيرة كان يكثر بها الظباء فاشتهرت بها وعرفت باسم "أبو ظبي" فنزلوا فيها مع فروع قبيلتِهِم وانتشروا حولَها، ووقع اختيارُهم على الشيخ عيسـى بن نهيان لكي يتولى حُكْمَهم في النصف الثاني من القرنِ الثامن عشر.

وعندما تقلَّد حفيدُه الشيخُ شخبوط بن دياب شئونَ الإمارة عام 1793م، قام بنقل مقر الحكم من الظَّفْرة إلى مدينة أبو ظبي التي ما تزال عاصمة الإمارة حتى اليوم.

 

والشيخ زايد بن خليفة من أشهر حكام آل نهيان، فقد قُدِّر له أن يديرَ شئون الإمارة فترةً تزيد على نصف قرن (1855 – 1909م) قَدَّم خلالها للإمارة خِدْماتٍ جليلةً حتى لَقَّبه الجميعُ بزايد الكبير احتراماً له وتقديراً لخدماته.

فقد انتعشتْ التجارةُ في عهده، وازدَهَرَتْ حِرْفَةُ الغَوْص حتى جعلت من عهده عهداً ذهبياً لتجارة اللؤلؤ.

وعلى الرغم من حالة الجمود الذي خيم على إمارة أبو ظبي في حُكم الشيخ شخبوط بن سلطان (1928 – 1966م). 

فإن الأمور سرعان ما اختلفت عندما قَيَّض الله لمشيخة أبو ظبي عام 1966م أميرَها ورائدَ نهضتها سموَّ الشيخ زايد بن سلطان الذي جاء تَقَلُّدُه الحكم بمثابة إعلان عَنْ مولد عهد جديد خَطَتْ فيه الإمارة خُطُواتٍ هائلةً غيرت معالم الحياة فيها بفضل الثروة النفطية التي أفاء الله بها على البلاد، فأنشئت المدارسُ العصـرية وأقيمت المستشفياتُ وشُقَّت الطرق ومُدَّت شبكات المياه العذبة والكهرباء إلى أنحاء الإمارة.

 

ولم تَكَدْ تحصل أبو ظبي على الاستقلال في عهد سموه عام 1971م حتى سعى إلى تدعيم روابطه مع أشقائه في إمارة دبي، واجتمع سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبو ظبي مع صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكمِ إمارة دبي في 18 فبراير عام 1968 للتداولِ في شئون العلاقات بين الإمارتين.

وقد أسفر الاجتماعُ عن الاتفاق على تكوين اتحاد بين أبو ظبي ودبي، وتوجيهِ الدعوة إلى أصحاب السمو حكام الإمارات العربية الأخرى للتداول حول مستقبل المنطقة والاتفاق على عمل موحد لتأمين ذلك.

فوجدت تلك الدعوةُ صداها لدى الحكام فعقدوا إجتماعاً في دبي في 25 فبراير عام 1968م أُعلن فيه رسمياً عن قيام اتحاد بين الإمارات العربية في ديسمبر عام 1971م بموافقة سَبْع إمارات تحت اسم "دولة الإمارات العربية المتحدة" برئاسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فكان ذلك بمثابة بداية لعهد جديد أخذت فيه دولةُ الإمارات تتبوأ مكانتَها اللائقَة بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق