الاماكن والمدن والدول

نبذة تعريفية عن جمهورية مصر العربية

2003 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس عشر

عبد الرحمن أحمد الأحمد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

جمهورية مصر العربية الاماكن والمدن والدول المخطوطات والكتب النادرة

مصر دولة عربية يطلق عليها اسم «جمهورية مصر العربية».

تقع في شمال شرقي قارة أفريقيا؛ يحدها شمالا البحر المتوسط، وجنوبا السودان، وشرقا البحر الأحمر، وغربا ليبيا.

وتقع بين دائرتي عرض 22 و32 درجة شمال خط الاستواء. تبلغ مساحتها 1001449 كيلومترا مربعا.

 

والسطح في مصر متجانس يغلب عليه طابع الاستواء بوجه عام.

وأهم المظاهر التضاريسية في مصر وادي النيل الذي يمتد على طول نهر النيل الذي يصب في البحر المتوسط. ويبلغ طول نهر النيل في مصر نحو 1520 كيلومترا.

ويتفرع النيل عند القاهرة مكونا الدلتا وفرعي دمياط ورشيد. هذا إضافة إلى البحيرات، أشهرها: المنزلة، والبرلس، ومريوط. ويرتبط بوادي النيل والدلتا منخفض الفيوم الذي تتوسطه بحيرة قارون، وتبلغ مساحتها 200 كيلومتر.

ويوجد جنوب مجرى نهر النيل أهم مشاريع الري في مصر، وهما «سد أسوان» الذي تم بناؤه عام 1902م، والسد العالي 1968م.

 

ويشكل إقليم الصحراء الغربية ثلثي مساحة مصر تقريبا، وهي امتداد طبيعي للصحراء الكبرى في قارة أفريقيا، وهي هضبة يبلغ متوسط ارتفاعها نحو 150 مترا فوق سطح البحر.

ويعد جبل العوينات أكثر المناطق ارتفاعا فيها. وتوجد فيها أيضا أشهر الواحات، مثل الداخلة والخارجة والقطارة وسيوة. وتنتشر في هذا الإقليم الكثبان الرملية. ويتجمع السكان في هذا الإقليم بأعداد قليلة نتيجة للظروف المناخية القاسية فيه.

أما إقليم الصحراء الشرقية، الذي يمتد بين ساحل البحر الأحمر شرقا ووادي النيل غربا، فهو منطقة صحراوية رملية يزداد ارتفاعها بالاتجاه شرقا حيث توجد جبال البحر الأحمر ذات الكتل الصخرية النارية، أشهرها جبل الشايب، ويخترقها عدد من الجبال الصحراوية والوديان الجافة التي تكونت بفعل مياه السيول القديمة.

 

وأما شبه جزيرة سيناء فتقع شرقي مصر على مثلث رأسه في الجنوب وقاعدته في الشمال على ساحل البحر المتوسط عند التقاء حدود مصر مع فلسطين.

ويوجد في شبه الجزيرة السهل الشمالي الذي تسوده التكوينات الرملية، ثم هضبة التيه، والكتل الجبلية القديمة التي تعد من أكثر مناطق سيناء ارتفاعا، وهي امتداد طبيعي لجبال البحر الأحمر. 

وأشهر القمم الجبلية فيها جبل «سانت كاثرين» الذي يبلغ ارتفاعه نحو 2840 مترا فوق سطح البحر، وجبل أم شومر 2586 مترا وجبل موسى 2285 مترا. ويجري في شبه جزيرة سيناء بعض الأودية التي تنحدر بشدة باتجاه خليج العقبة، وفيها وادي الذهب.

 

والمناخ في مصر يمتاز بوجود فصلين رئيسيين هما: صيف حار وجاف، تتراوح درجات الحرارة بين 36 و41 درجة سيلزية (مئوية) ويتركز بين شهري مايو وأكتوبر، وشتاء معتدل بين نوفمبر ومارس. وتشتد البرودة في شهر يناير، ويبلغ متوسط درجات الحرارة بين 11 و18 درجة سيلزية.

وتصل درجة الحرارة في الصحراء الغربية إلى 45 درجة خلال النهار، وتزداد نسبة الرطوبة على السواحل الشمالية والشرقية لمصر لقربها من البحر المتوسط والبحر الأحمر.

وتهب على مصر رياح الخماسين ما بين شهري مارس ويونيو، وهي رياح حارة جافة تثير الغبار وتحجب الرؤية.

وتسقط الأمطار في الشتاء، وتتركز في الشمال والغرب، ويبلغ معدل سقوطها بوجه عام ما بين 4 و20 سنتيمترا مكعبا، وهي تسقط في زخات رعدية قوية في جبال البحر الأحمر وشبه جزيرة سيناء.

 

وقد قامت في مصر أقدم حضارة إنسانية منذ ما قبل خمسة آلاف سنة قبل ميلاد السيد المسيح، وذلك على ضفاف نهر النيل. وهي تعد من أكثر الحضارات امتدادا.

وأطلق المصريون على بلادهم اسم «كيميت» أي الأرض السوداء، وذلك بسبب كثرة الرواسب الطينية على جانبي نهر النيل والتي ساعدت على خصوبة الأرض.

وعرف المصريون القدماء الكتابة وكثيرا من العلوم، مثل الطب والفلك والهندسة، والفنون، وعرفوا التقويم

 

وفي عام 1956م انسحبت القوات البريطانية عن مصر انسحابا كاملا ولكن مصر تعرضت إلى هجوم بريطاني فرنسي إسرائيلي مشترك بعد تأميمها قناة السويس، خرجت منه مصر منتصرة.

وتم إعلان الوحدة بين مصر وسوريا عام 1961م باسم «الجمهورية العربية المتحدة»، غير أنها لم تستمر طويلا، بسبب الانقلاب الذي قام في سوريا.

ونظام الحكم حاليا في مصر جمهوري، وتطبق فيها مبادئ الديموقراطية، حيث ينتخب الشعب رئيس الجمهورية الذي يرشحه ثلثا أعضاء مجلس الشعب.

 

ويحكم رئيس الدولة لمدة ست سنوات قابلة للتجديد. وتقسم البلاد إداريا إلى 26 محافظة يرأسها المحافظون الذين يعينهم رئيس الجمهورية.

ويبلغ عدد السكان في مصر نحو 69536664 نسمة عام 2001م. والكثافة السكانية عالية حيث تبلغ 55 نسمة في الكيلومتر المربع الواحد، يتركز 44% منهم في المدن الكبرى، و56% منهم في الريف.

وقد زادت هجرة المصريين إلى الخارج في السنوات الأخيرة للحصول على فرص عمل. والديانة الرسمية السائدة في البلاد هي الإسلام ويعتنقه أكثر من 90% من السكان، ثم المسيحية (القبطية) بنسبة 10%.

وتحاول مصر الحد من معدلات النمو المتزايدة للسكان، وذلك بتنظيم حملات توعية لتحديد النسل. وحاولت مصر تطوير التعليم فيها، والتقليل من نسبة الأمية.

 

والتعليم إجباري فيها في المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، ومجاني حتى نهاية المرحلة الجامعية. ويوجد فيها عدة جامعات ومعاهد التعليم الفني والمهني، وأشهر جامعات مصر جامعة الأزهر وجامعة القاهرة وجامعة الإسكندرية وجامعة عين شمس.

كذلك اهتمت الدولة بالصحة وعمل برامج صحية مكثفة لتوعية المواطنين والقضاء على الأمراض المتوطنة مثل الملاريا والبلهارسيا.

وقد اهتمت مصر بالفنون العريقة منذ القدم حيث رسم المصريون القدماء لوحات جميلة، واشتهروا بالنحت ومتانة البناء الذي تعد الأهرام شاهدا قويا على جماله وقوته عبر آلاف السنين.

 

وأشهر آثارها تمثال أبو الهول وأهرام الجيزة التي نعد من عجائب الدنيا السبع. وأصبحت مصر دولة سياحية هامة تستقطب السائحين من جميع أنحاء العالم. 

لا سيما من أوروبا وأمريكا الشمالية والدول العربية، وذلك لكثرة المناطق الأثرية فيها وللمنتجعات السياحية المنتشرة على شاطئي البحرين الأحمر والأبيض.

ومدينة القاهرة أهم مدنها، حيث تتركز فيها قطاعات الصناعة والخدمات والطرق الرئيسية والمصارف، ثم تليها منطقة الإسكندرية على ساحل البحر المتوسط والتي تشتهر بكثرة المنتجعات السياحية، وكذلك ميناء بورسعيد، ومدينة السويس، وغيرها.

 

ومصر دولة نامية تحاول التقليل من مشكلاتها الاقتصادية، وتطوير اقتصادها، وذلك بتشجيع الاستثمارات الخارجية، وجذب رؤوس الأموال إليها، وخاصة في قطاع الخدمات والصناعة والتجارة والنقل.

وأهم أنشطة مصر الاقتصادية الزراعة التي يشتغل بها عدد كبير من السكان ويتركز معظمها في وادي النيل والدلتا. وقد صدر قانون الإصلاح الزراعي عام 1969م، لينظم الملكية الزراعية للأفراد وليقضي على التفاوت الكبير في الملكيات الزراعية وليرفع مستوى المعيشة للمزارعين.

كذلك قامت الدولة بعدة مشاريع لتخزين مياه نهر النيل عند الفيضان، وذلك ببناء السد العالي وسد أسوان.

وتزرع المحاصيل الزراعية في موسمين رئيسيين، هما الموسم الصيفي والشتوي. وأشهر المحاصيل الزراعية هي: القطن (طويل التيلة) الذي يصدر إلى الخارج لجودته، ثم الأرز، وقصب السكر الذي يزرع في وادي النيل جنوب مصر، ثم الذرة والقمح.

 

وأهم المعادن في مصر النفط وأشهر حقوله على ساحل البحر الأحمر وفي شبه جزيرة سيناء. ووجدت كميات تجارية من النفط في الصحراء الغربية. وهي تشتهر أيضا بإنتاج الغاز الطبيعي والحديد الخام والفوسفات.

كذلك ظهرت الصناعة الحديثة في مصر منذ تولي محمد علي الحكم، حيث شجع على قيام دولة حديثة متطورة.

 

فاستعانت مصر بالخبرات الأوروبية لبناء المصانع، ولكنه ركز على الصناعات الحربية. وفي منتصف القرن العشرين وضعت خطة للتنمية الصناعية في مصر وزيادة أهميتها في البناء الاقتصادي للبلاد.

وأهم الصناعات فيها: الحديد والصلب، والأسمنت، والبتروكيماويات، والأسمدة والمنسوجات، والمنتجات البلاستيكية، والأدوية، والأسلحة.

وأهم المدن الصناعية فيها: القاهرة، والإسكندرية، وأسوان، والمحلة الكبرى. وتحاول مصر جاهدة السير بخطى حثيثة نحو التنمية واللحاق بالدول المتقدمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق