الاماكن والمدن والدول

نبذة تعريفية عن جمهورية “فنلندا”

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

جمهورية فنلندا الاماكن والمدن والدول المخطوطات والكتب النادرة

فنلندا هي إحدى الجمهوريات الاسكندناڨية؛ تقع بين درجتي عرض 59´30° و70´50° شمالا، بين السويد وروسيا.

وتطل على بحر البلطيق وخليج بوثنيا وخليج فنلندا. يبلغ طول سواحلها حوالي 1126 كيلومترا (كم).

تشترك مع النرويج بحدود يصل طولها إلى 129 كم، ومع السويد بحدود طولها حوالي 586 كم، ومع روسيا بحدود طولها حوالي 1313كم.

 

وتبلغ مساحتها 337 030 كيلو مترا مربعا. تغطي البحيرات حوالي 10% من مساحة البلاد، ويقدر عدد البحيرات بحوالي 50000 بحيرة، أكبرها بحيرة سيما. وتشتمل هذه البحيرات على العديد من الجزر.

لقد سيطرت السويد على فنلندا مدة تزيد على ستة قرون، ثم أصبحت فنلندا تحت السيطرة الروسية منذ عام 1809 حتى عام 1917، عندما استقلت فنلندا عن روسيا على أثر الثورة البلشفية في روسيا.

وتشغل الأراضي السهلية والهضاب المنخفضة معظم أراضي فنلندا التي تغطيها الغابات والبحيرات. أما المرتفعات فتتركز في الشمال الغربي قرب حدودها مع السويد والنرويج؛ وقمة جبل هلتيا هي أعلاها، إذ يصل ارتفاعه إلى 1324 مترا فوق مستوى سطح البحر، في حين تقع أكثر الأراضي انخفاضا في السهول الساحلية في الجنوب والغرب.

 

وتكثر الأنهار المتعرجة، وأهمها نهر أولوجوكي في الشمال ونهر كوكيمانجوكي في الجنوب، كما توجد بعض الأنهار التي تصب في البحيرات.

ونظرا لوقوع فنلندا في عروض شمالية بين 60 و70° شمالا فإن ظروفها المناخية تتسم بالبرودة الشديدة، حيث يغطي الجليد الأراضي الفنلندية مدة تتراوح بين 40 و80 يوما في الجنوب، حيث السطح المنخفض، وبين 220 و250 يوما في الشمال حيث المرتفعات.

ويظهر بعض الاختلافات في مناخ المناطق الجنوبية في فنلندا عن المناطق الشمالية مثل لابونيا. وتتراوح مدة تساقط الأمطار في الشمال بين 450 و750 سنتيمترا في غرب لابونيا. ومعظم التساقط يحدث خلال شهر أغسطس.

 

كذلك يؤثر موقع فنلندا ضمن الدائرة القطبية على طول النهار والليل خلال فصول السنة المختلفة. ففي فصل الصيف يصل طول اليوم إلى 16 ساعة عند الدائرة 70 شمالا، أما في الشتاء فإن شروق الشمس يستمر 73 يوما دون انقطاع.

أما بالنسبة لدرجات الحرارة فإنها أيضا تختلف بين الشمال والجنوب ففي شهر يوليو يصل متوسط درجات الحرارة في الجنوب إلى ما بين 17 و18°س. أما في الشمال في لابونيا فإن درجة الحرارة تتراوح بين 14 و15°س. ويتضح الفارق في درجات الحرارة أكثر في فصل الشتاء.

ففي الوقت الذي يصل متوسط درجة الحرارة في الجنوب إلى حوالي -4°س، يصل في شمال لابونيا إلى حوالي -19°س. كذلك يختلف طول فصل الإنبات بين الشمال والجنوب، أي الربيع والخريف، ففي الشمال يصل إلى 120 يومأ في لابونيا، أما في الجنوب فيصل إلى 175 يوما.

 

وبلغ عدد السكان عام 2000 حوالي 486 167 5 نسمة. ويصل معدل النمو السكاني إلى حوالي 0,17% أما معدل الهجرة فيصل إلى 0,58% لكل ألف من السكان.

ويمثل الفنلنديون حوالي 93% من جملة السكان والسويديون حوالي 6%. ويصل عدد قوة العمل إلى حوالي 2,533 مليون يتركز معظمهم في جنوب وجنوب غرب البلاد، حيث يتركز معظم المدن المهمة والتي تعد هلسنكي، العاصمة، أهمها.

مدينة هلسنكي: العاصمة، وأهم مدن فنلندا، وتقع على شبه جزيرة (تحيطها المياه من ثلاث جهات) ولها ميناء مهم، وتضم العديد من المباني الحديثة التي حافظت على الطابع التقليدي في البناء.

 

وشهد الاقتصاد الفنلندي تطورا كبيرا، فبعد أن كان اقتصادا زراعيا تحول إلى اقتصاد صناعي متطور، وأصبحت الصناعة تمثل 32% من الدخل القومي حيث تصل نسبة الأراضي الزراعية إلى 8% من مساحة الدولة.

أما الزراعة فقد انخفض نصيبها إلى 5% من مجموع الدخل القومي، وذلك بسبب الظروف المناخية التي تجعل من تطوير الزراعة أمرا صعبا ومحدودا. ومن أهم الغلات الزراعية الحبوب والبنجر والبطاطس، إلى جانب منتوجات الألبان.

أما منتجات الغابات فتلعب دورا رئيسيا في الدخل القومي، حيث تغطي الغابات حوالي 76% من مساحة الدولة.

 

وتتركز معظم الغابات في الجزء الشمالي من البلاد في حين تتركز الزراعة في الجنوب، كما تمثل الغابات مادة أولية لكثير من الصناعات، مثل صناعة الورق.

وقد بدأ التطور الصناعي في فنلندا في القرن التاسع عشر، حين بدأ بناء المصانع الكبرى. وأصبحت الصناعة أساسا لاقتصاد البلاد، مثل صناعة الأخشاب والصناعات المعدنية والسفن، وصناعة وسائل المواصلات والأدوات الكهربائية.

كذلك تحتل التجارة مكانة مرموقة، حيث تصل نسبة الصادرات إلى ما يعادل حوالي ثلث الدخل القومي.

 

وتعتمد فنلندا على استيراد وتوفير المواد الأولية والطاقة، وتستخدم في ذلك كلا من الطاقة المائية بنسبة 19,5% والفحم والبترول بنسبة 41,6% والطاقة الذرية بنسبة 27,6%، وبعض المصنوعات. وترتبط في تبادلها التجاري مع دول أوروبا (ألمانيا والسويد وفرنسا وروسيا) واليابان.

ونظرا لما لوسائل النقل من أهمية بالغة عملت فنلندا على تطوير مختلف وسائل النقل، فقد بلغ طول السكك الحديدية حوالي 5 865 كيلومترا.

أما طرق السيارات السريعة فقد وصلت إلى 77 865 كيلومترا، والطرق المائية إلى حوالي 6 675 كيلومترا مستغلة بذلك البحيرات والأنهار الصالحة للملاحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق