علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن “الوادي الخسفي”

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الخامس

ترجمة أ.د عبد الله الغنيم واخرون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الوادي الخسفي علوم الأرض والجيولوجيا

منخفض طولي ضيق نسبياً تكون بسبب هبوط كتلة صلبة من القشرة الأرضية بين صدعين متوازيين تقريباً أو أكثر.

والصدوع التي تحده تنحدر بشدة تجاه الكتلة الهابطة. واقتران اللابا البازلتية بكثير من الأودية الخسفية يشير إلى أن الصدوع التي تحتها هي انكسارات رئيسية في القشرة الأرضية، وأنها تتعمق إلى ما تحت القشرة الأرضية.

ومن ثم فإن هذه الأودية قد فسرت على أنها جزء من النمط التكتوني للأرض وأنها نتيجة لضغوط باطنية عميقة وتعتبر أودية الخسف مظاهر سطحية لأغوار كبيرة. ويستخدم كثير من الجيولوجيين المصطلح مرادفاً لمصطلح الغور.

 

وتمتد الأودية الخسفية أو الأغوار لمئات وآلاف الأميال وتطل عليها تضاريس وترتفع إلى مئات وآلاف الأقدام.

ومن أحسن الأمثلة على هذه الأخاديد الأخدود الإفريقي العظيم الذي يمتد لأكثر من 4800 كيلو متر وذلك من بحيرة ملاوي خلال بحيرات رودولف وعدة بحيرات أخرى أصغر في شرق أفريقية ثم خلال البحر الأحمر وخليج العقبة والبحر الميت وغور الأردن والجليل.

ويمتد فرع منه في أفريقية خلال بحيرات تنجانيقا وإدوارد والبرت. ومن أمثلة الأودية الأخدودية الأصغر وادي الراين بين جبال الفوج والغابة السوداء وأخدود وسط اسكتلندة ووادي الموت Death Valley بجنوب كاليفورنيا.

 

ويحف هذه الأخاديد الضهور (جمع ضهر Horst) كالفوج والغابة السوداء على جانبي الراين والهضبة الفلسطينية وهضبة شرق الأرض على جانبي غور الأردن والبحر الميت، وبعض هذه الأخاديد عميق جداً، تقع قيعانها تحت منسوب سطح البحر كما هو الحال في قاع البحر الميت الذي يقع تحت منسوب سطح البحر بمقدار 800 متر

كما يبلغ سطح البحر الميت وغور الأردن المجاور 400 متر تحت منسوب سطح البحر، بل إن مجموع عمق هذا الغور يبلغ نحو ميل تحت مستوى سطح الهضاب على كلا الجانبين.

وهناك أمثلة لأخاديد في المحيطات تعتبر أعمق الأخاديد في العالم، وهذه تمثل أغوار الأعماق العظمى بالمحيطات والتي تقع عادة بالقرب من الكتل اليابسة أو ظهور الجزر.

 

ومن أمثلة ذلك غور بارليت (Barlett) جنوب كوبا والذي يصل عمقه إلى نحو 4800 متر تحت منسوب قاع المحيط.

ويوجد مثل هذا الغور بل أشد عمقاً غور الفلبين العظيم الذي يمتد على طول جزر الفلبين من الشرق ويبلغ أكثر من 8000 متر، كما يوجد كذلك غور شديد العمق جنوب جزر جاوة ويبلغ عمقه نحو أربعة أميال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق