الاماكن والمدن والدول

نبذة تعريفية عن إمارة “أم القيوين”

2000 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الثالث

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

إمارة أم القيوين الاماكن والمدن والدول المخطوطات والكتب النادرة

أم القيوين هي إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، تقع على ساحل الخليج العربي بطول يمتد حوالي 25 كم بين إمارة الشارقة غربا ورأس الخيمة شرقا.

وهي تبعد حوالي 40 كم جنوبي غربي مدينة رأس الخيمة وحوالي 32 كم شمالي شرقي مدينة الشارقة. وتمتد أراضيها في الداخل لمسافة 35 كم، وعاصمة الإمارة مدينة "أم القيوين" حيث يتركز أكثرية السكان ومعظم  النشاطات الاقتصادية والاجتماعية.

والإسم – أم  القيوين – مشتق من كلمة "القوى" وكانت تدعى في الماضي "بأم القوى" أي القوة البرية والقوة البحرية، ولشجاعة أهلها في الحرب وصد الغزاة.

 

تقع أم القيوين العاصمة على خور عميق هو خور (البيضا) الذي يبلغ عرضه حوالي كيلو متر وطوله حوالي 5 كم من المدينة في اتجاه شمالها الشرقي.

وكانت في الماضي محاطة بسور له أبواب تقفل مساء للدفاع عن المدينة. وهي مدينة واسعة ذات طابع صحراوي تقوم على بقعة خالية من الأشجار بين البحر والخور ويمكن الوصول إليها بقوارب محلية في فترات المد.

وهي تقوم على أرض سهلة رملية ملحية في جزئها المجاور للساحل، وسهل رملي في بقية أجزائها. مناخها حار رطب صيفا ومعتدل شتاء. أمطارها قليلة تسقط في الشتاء.

 

وقد كان النشاط الاقتصادي للسكان يعتمد على صيد الأسماك وبعض الرعي والغوص على اللؤلؤ، كما قامت بعض الصناعات المكملة مثل صناعة الشباك والقراقير وبناء سفن الصيد الصغيرة والسفن التجارية ذات الحجم الصغير.

وأم القيوين فقيرة بمياه الشرب لذلك عمد السكان إلى جلب المياه من الشارقة ومن أعمال رأس الخيمة. ولكن بعد زيادة عدد السكان تم إقامة مشروع "منطقة بيانه – ليمحه" حيث تتوفر المياه الجوفية العذبة.

وتم وصل المدينة بأنابيب لتوصيل المياه العذبة، إلى منازل المواطنين. وكذلك أقيم مشروع للماء في منطقة "فلج المعلا"، كما تم توفير الكهرباء من وحدات توليد الطاقة الكهربائية.

 

وعند اكتشاف البترول في إمارة أبو ظبي و تدفق عوائده قدمت أبو ظبي المساعدات لأم القيوين فبنت المدارس وقامت بمشروع إسكان.

ولما قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بدأت عملية تحديث أم القيوين و زاد عدد سكانها زيادة كبيرة حيث قدر عدد السكان (للإمارة) عام 1978 بنحو 17000 نسمة، وارتفع هذا العدد سنة 1985 إلى 29299 نسمة، ثم ارتفع إلى 33704 نسمة في سنة 1998.

 

وتتركز في أم القيوين العاصمة جميع الدوائر الرسمية ومختلف الشركات والبنوك والمدارس والمستشفيات والأبنية السكنية. وتتمتع المدينة بشبكة من الطرق المعبدة التي تمتد داخل فروعها المختلفة.

ونتيجة للنمو الاقتصادي للإمارة تنوعت وظائف العاصمة حيث أصبحت مقرا للحكم ومركزا للدوائر الرسمية، كما أصبحت مركزا لتوزيع المنتجات الزراعية والسلع المستوردة، ولكثير من النشاطات العلمية والثقافية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق