البيولوجيا وعلوم الحياة

نبذة تعريفية عن أجزاء الأسنان الداخلية

1996 أسنان أطفالي

صاحب القطان

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أجزاء الأسنان الداخلية البيولوجيا وعلوم الحياة

والأسنان تتكون من جزء ظاهر بالفم يسمى التاج، وجزء مغروس بالفك يسمى الجذر، وإذا ما أخذنا قطاعا طوليا نجد أنه يتكون من الطبقات التالية:

أ- طبقة المينا

وهي الطبقة التي تغطي تاج السن مشكّلة غطاء متينا يقاوم التآكل وتختلف سماكة طبقة المينا بحسب الأجزاء المختلفة لهذه الطبقة وبحسب نوع الأسنان.

وتختلف لون المينا بين الأبيض المصفر والأبيض الرمادي ويمكن أن يكون إختلاف لون السن عائد لشفافية المينا، فالأسنان المصفرة تكون ذات مينا رقيقة شفافة يظهر خلالها لون العاج الأصفر في حين تكون الأسنان الرمادية ذات مينا سميكة.

 

ومن جهة أخرى فإن شفافية المينا تتبع تجانس هذه الطبقة ودرجة تكلسها، وتعد المينا من أكثر أنسجة الجسم صلابة ويقارن البعض صلابتها بصلابة الكوارتز، وهذه الصلابة تنتج من احتواء المينا على مقدار كبير من أملاح الكالسيوم.

أما الماء والأملاح العضوية التي تدخل في تركيب المينا فلا تتجاوز نسبتها (3-4%)، والنسبة الباقية تتكون من أملاح عضوية وهي: كالسيوم وفسفور ومغنيسيوم وصوديوم وبوتاسيوم، وفلور وحديد ونحاس وكبريت، ويحدث تآكل في المينا مع تقدم العمر وعلى الأخص الأسطح الطاحنة نتيجة المضغ.

 

ب- طبقة العاج

ويعتبر العاج المادة الرئيسية للسن، كما أنه يعتبر من أول أنسجة السن تشكلا إذ أنه يتكون من قبل المينا، ويتميز العاج بقساوته الكبيرة ومرونته وخلوه من الخلايا.

إذ أن الخلايا التي تشكل العاج تقع في الأقسام المحيطة من اللب، ويعتبر العاج أصلب من العظم بعض الشيء إلا أنه ألين من المينا لاحتوائه على أقل نسبة من الأملاح المعدنية حيث إنه يحتوي على (70-75%) من هذه الأملاح ويعتبر لون العاج أصفر قاتم.

 

ج- اللب

يشغل اللب الجوف السني المركزي، وهو يأخذ بشكل عام هيئة الشكل الخارجي للسن، وهو يتألف من قسمين: الأول يقع في تاج السن ويسمى الحجرة اللبية التاجية، وهي تكون عادة كبيرة في وقت بزوغ السن إلا أنها تضيق تدريجياً مع تقدم السن.

أما الجزء الثاني فيع في ناحية الجذور من التجويف اللبي ويدعى بالأقنية الجذرية، وللب عدة وظائف مهمة منها:

1- وظيفة تصنيعية حيث يشكل الخلايا اللبية العاج.

2- وكيفة حسية لوجود الألياف الحسية داخل اللب.

3- وظيفة غذائية حيث يتم تغذية العاج عن طريق الشعيرات الدموية داخل اللب.

4- وظيفة دفاعية عند تعرض السن للتهيج الآلي أو الحراري أو الكيميائي أو الجرثومي، فإن اللب يحدث ردة فعل دفاعية من حيث انقضاض الشعيرات الدموية الداخلية أو إنتاج طبقة من العاج داخلية.

 

د- الإسمنت والملاط

وهو نسيج سني صلب يغطي التاج الجذري على كل امتداده، وطبقة الملاط في أسنان البالغين أقل صلابة من العاج، ويميل لونه إلى الاصفرار إلا أنه أفتح من العاج.

وتعتبر المواد غير العضوية فيه نسبة 40-60% وهي طبقة غير ملساء يبرز منها بعض النتوءات، تحتوي على الألياف اللثوية التي تصل بين الأسنان وعظام الفك.

 

هـ-العظم الفكي

وهي العظام التي تحوي جذور الأسنان وتشكل بحسب أشكالها وإمدادها ويسمى بأسناخ الأسنان.

 

و- اللثة

وهي النسيج الوردي المحيط بالأسنان وهي التي تمسك الأسنان في عظم الفك وتشمل اللثة :

1– اللثة الحرة وهي النسج المحيط بأعناق الأسنان مباشرة.

2- الحليمة اللثوية وهي جزء من اللثة المثبتة بالعظم والتي تربط اللثة الحرة بالغشاء المخاطي المبطن للفم.

3– اللثة الثابتة وهي جزء من اللثة المثبتة بالعظم والتي تربط اللثة الحرة بالغشاء المخاطي المبطن للفم.

4- الروابط اللثوية وهي عبارة عن ألياف تربط الأسنان بعظم الفك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق