البيولوجيا وعلوم الحياة

نبذة تعريفية عامة حول رياضة الملاكمة

2003 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس عشر

عبد الرحمن أحمد الأحمد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

رياضة الملاكمة البيولوجيا وعلوم الحياة

اختلف الناس في تعريفها فهناك من يطلق عليها الفن النبيل في حين أن هناك من يراها مظهرا من مظاهر العنف الوحشي.

والحقيقة أن الملاكمة رياضة عنيفة، ولكننها رياضة التنافس بين القوة والتفكير واللياقة البدنية والتكتيك الرياضي، فهي تجمع بين كل العناصر المهيئة لرياضة قوية.

والملاكمة – وإن كانت رياضة عنيفة وتقتضي المواجهة بين رجلين تتساوى ظروفهم (العمرية والوزنية) – فهي صراع عادل، صراع بين قوى متعادلة، تكون فيها الوجوه مكشوفة.

وتتطلب علاوة على القوة العنيفة الذكاء والأسلوب والإرادة وسرعة التصرف.

 

ولتحقيق المساواة بين القوى التي سيواجه بعضها بعضا في المنافسات، جرت العادةإلى تقسيم الملاكمة إلى أوزان متقاربة:

1- وزن خفيف الذبابة: لا يزيد على 48 كيلوجراما.

2- وزن الذبابة: 51 كيلوجراما.

 

3- وزن الديك: 54 كيلو جراما.

4- وزن الريشة: 75 كيلوجراما.

 

5- وزن الخفيف: 60 كيلوجراما.

6- وزن خفيف الوسط: 63.5 كيلوجراما.

 

7– وزن الوسط: 67 كيلوجراما.

8- وزن خفيف المتوسط: 71 كيلوجراما.

 

9- وزن المتوسط: 75 كيلوجراما.

10- وزن خفيف الثقيل: 81 كيلوجراما.

 

11– وزن الثقيل: 91 كيلوجراما.

12- وزن فوق الثقيل: فوق 91 كيلوجراما.

 

ولذلك فإن رياضة الملاكمة تتميز بالقوة والرشاقة واللياقة البدنية، العالية، وهذا يقتضي معرفة الوسيلة التي يتمكن بها الملاكم من توصيل ضرباته نحو خصمه بسرعة ومهارة وقوة.

وفي الوقت نفسه فهي فن يقتضي معرفة وكيفية الهروب من ضربات الخصم بالإفلات منه والمداورة.

 

والضربات الرئيسة المؤثرة في الملاكمة هي:

1العرضية: مماثلة للضربة المستقيمة أو الخطافية، وتستعمل بصفة أساسية كمتابعة لضربة سابقة لها من اليد الأخرى.

2- الخطافية: ضربة قصيرة توجه من الجنب، والكوع مثنية صلبة دون استرخاء.

 

3- اللكم الدفين: تبادل اللكمات عن قرب.

4 -المناوشة: ضربة سريعة مستقيمة توجه للرأس عادة، وتؤدى باليد المتقدمة، دون أن تعضدها قوة الجسم.

 

5- الخطافية الدائرية: ضربة خطافية توجه بأرجحة واسعة.

6- المستقيمة: ضربة قوية توجه عادة باليد اليمنى، الجانب الأيمن للملاكم يتأرجح بكامله للأمام، ليضع كل ثقله خلف الضربة.

7- العلوية القاطعة: ضربة قصيرة توجه بحركة متجهة إلى الأعلى نحو الذقن عادة.

 

والمصطلاحات التالية تعبر عن بعض الأمور المستخدمة في رياضة الملاكمة:

1-انفصال: أمر الحكم للملاكمين بالابتعاد عن بعضهما في حالة الالتحام والتحضين. كلا الملاكمين يجب أن يتراجع للوراء.

2-التحضين: مسك المنافس بذراع واحدة أو بذراعين حتى يتعذر تبادل الضربات، أو تصبح مجرد ضربات قصيرة جدا.

 

3- تكملة المشوار: الملاكمة حتى آخر الجولات المقررة.

4- العد الثماني الإلزامي: في مباريات الهواة، وبعض مباريات المحترفين، لا تستأنف الملاكمة إذا انطرح ملاكم أرضا إلا إذا عد الحكم لغاية ثمانية.

 

5-الركن المحايد: الركنان اللذان لا يستغلهما الملاكمان ومساعدهما فيما بين الجولات، وبعد انطراح أحد الملاكمين أرضا، فإن خصمه الذي ما زال واقفا يجب أن يتجه فورا إلى أبعد ركن محايد.

6- متناول الذراع: طول ذراع الملاكم.

7- التلاكم: الالتحام في المباراة.

 

ومن مشاهير أبطال الملاكمة البطل العالمي كاسيوس كلاي، وهو من لويز فيل بولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث إنه أحرز الميدالية الذهبية لوزن خفيف الثقيل بدورة روما الأولمبية عام (1960). 

وقد احترف عام (1960)، وأحرز بطولة العالم للوزن الثقيل عام (1964)، ثم غير اسمه بعدما أسلم إلى محمد علي. ويعتبر محمد علي كلاي أسرع ملاكم من الوزن الثقيل ظهر حتى الآن بأسلوبه الفني الذي برع فيه.

 

وفي سجل قائمة المجلس العالمي للملاكمة سجل أنه فاز ببطولة العالم (4) مرات، وهو رقم قياسي.

وكما أنه ملاكم موهوب، فإن له أسلوبا جذابا في التلاعب بالألفاظ مثل: سوف أحوم كالفراشة وألدغ كالنحلة، فلن يمكنه أن يضرب بيديه ما لا يراه بعينيه.

ومع أن الملاكمة لعبة قديمة فإنها في صورتها الحديثة، كما عرفها المركيز (كوينزي بيري) عام (1860) نزال بين اثنين من الملاكمين في مباراة محددة المدة، مستعملين أيديهما فقط بالقفازات، ليضرب كل منهما الآخر في مناطق محددة من النصف الأعلى للجسم.

 

ويكون الفوز في المباريات بالضربة القاضية بعد العد على المضروب، أو بإجبار المنافس على الانسحاب، أو بالنقط. وفيما يلي أهم قواعد اللعبة:

‌أ- الحلقة: ثلاثية الحبال أو ذات صفين، والأرضية من قماش قلوع السفن فوق فرشة من المطاط أو الخشب.

والحد الأقصى لمساحة الملعب (20) مترا مربعا، والحد الأدنى (12) مترا مربعا للهواة و(14) مترا مربعا للمحترفين، ويجب أن تكون هناك مسافة قدرها قدم و(6) بوصات خلف الحبال.

 

ب- الميزان: ميزان الملاكمين يكون في يوم المباراة للهواة نفسه، أما المحترفون يكون صباحا إذا كانت المباراة بعد الظهر، وظهرا إذا كانت المباراة ليلا.

 

جهيئة التحكيم: حكم يدير المباراة، قاضيان يسجلان النقاط، ميقاتي، مساعد رسمي لكلا الملاكمين.

 

د- الزي: يلبس الهواة الشورت وفانلة من دون أكمام، والمحترفون الشورت فقط، وحذاء بطبيعة الحال. 

ويستخدمون واقيا للأسنان، قفازا، رباطا ضاغطا، واقيا للرأس للهواة. والقفاز يكون وزنه (8) أوقيات. وللمحترفين (6) أوقيات لوزن الوسط وما دونه، و(10) أوقيات للوزن الثقيل.

 

ه نظام النقط: يمكن كسب المباراة بالنقط، أو بالعد لمدة (10) ثوان أي بالضربة القاضية، أو بإيقاف الحكم للمباراة، أو بانسحاب المنافس، أو بالشطب.

وكل جولة لها عدد محدد من النقاط لصالح الفائز، وهو عادة (20) نقطة للهاوي مقابل عدد أقل من النقط يحصل عليها الطرف الآخر، يتناسب مع عدد الضربات المؤثرة التي وجهها إلى منطقة الهدف. وليس هناك تعادل في مباريات الهواة.

 

فإذا تساوت النقط في نهاية المباراة فالفائز هو الملاكم الأكثر هجوما، وإذا ظل التعادل فيفوز الملاكم ذو الأسلوب الأفضل، وإذا ظل التعادل فإنما يفوز الملاكم ذو الدفاع الأفضل.

وتطبق في مباريات المحترفين قواعد مماثلة. ويحصل الفائز في كل جولة على (10) نقاط، وتعطى النقاط للهجوم، والدفاع، والمبادرة، والأسلوب.

 

و- المدة: المباراة للهواة وللكبار تتكون من (3) جولات، كل منها (3) دقائق، وللناشئين جولتان كل منها دقيقتان وجولة واحدة (3) دقائق. وللمبتدئين (3) جولات مدة كل منها دقيقتان.

وأما مباريات اللقب للمحترفين (15) جولة كل منها (3) دقائق، ومباريات التصفية للقب (10) أو (12) جولة، وهناك دائما دقيقة راحة بين كل جولة والأخرى.

 

وهناك أخطاء للملاكم في أثناء المباراة، فيجب على الحكم أن يحذره، أو ينذره، أو يشطبه، ولا يوجه للملاكم سوى إنذارين فقط. ومن هذه الأخطاء:

1- الضرب أو المسك تحت الحزام، أو الدوس على قدم المنافس، أو    الضرب بالركبة، أو القدم، أو الرفس بأيهما.

2- الضرب بالرأس، أو الكتف، أو الساعد، أو الكوع، أو خنق المنافس، أو الضغط بالذراع، أو الكوع، على وجه المنافس، أو ضغط رأسه للخلف على الحبال.

 

3- الضرب بالقفاز المفتوح، أو بالجزء الداخلي منه، أو المعصم، أو بجانب اليد.

4- الضربات التي تقع على ظهر المنافس، وخصوصا خلف الرقبة، أو أعلى الكليتين.

 

5- الضرب في أثناء الدوران.

6- الهجوم في أثناء مسك الحبال، أو إساءة استعمال الحبال.

 

7- التحميل على المنافس أو المصارعة في أثناء التلاحم.

8- الهجوم على المنافس في أثناء وقوعه على الأرض، أو في أثناء قيامه.

 

9- مسك الخصم.

10- حبس أو مسك ذراع المنافس، أو رأسه مع الضرب أو الجذب.

 

11- الغطس تحت حزام المنافس بطريقة تعرض المنافس للخطر.

12- التفوه بألفاظ خارجة أو نابية في أثناء المنافسة.

 

13- عدم الرجوع للخلف عند صدور أمر الحكم بفض الالتحام.

14- محاولة ضرب المنافس عقب صدور أمر الحكم بفض الالتحام.

 

15– إذا بصق الملاكم واقي الأسنان خارج فمه في أثناء الملاكمة.

16- لا يسمح للملاكم الذي يقل عمره عن (17) عاما بالاشتراك في البطولات الدولية نهائيا.

 

وأما الملاكمة في دولة الكويت فبدأت ببادرة من الشهيد الشيخ فهد الأحمد الجابر الصباح عندما كان رئيسا للجنة الأولمبية الكويتية بتشكيل لجنة لها عام (1980).

وبعد تطورها وانتشارها في (6) أندية رياضية، تأسس الاتحاد الكويتي للملاكمة ورفع الأثقال بتاريخ (16/6/1986) ومنذ ذلك الوقت بدأ الاتحاد في العمل على نشر اللعبة محليا وخارجيا، وشارك العديد من البطولات على المستويات الخليجية والعربية والآسيوية والدولية.

وكان أول من ترأس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للملاكمة ورفع الأثقال المرحوم الشيخ مبارك جابر العلي الصباح، وبعد فاته عام (1995) خلفه في رئاسة مجلس إدارة الاتحاد أخوه الشيخ فهد جابر العلي الصباح.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق