أدوات

مِقْراب مُتَعَدِد المَرايا (م م م)

2006 موسوعة علم الفلك والفضاء2

شوقي محمد صالح الدلال

KFAS

أدوات علم الفلك

مقراب عاكس له تصميم مختلف تماماً عن تصميم المقاريب العادية .

يقع المقراب في مرصد فرد لورنس ويبل (Fred Lowrence Whipple Observatory) على جبل هوبكنز (Mount Hopkins) بالقرب من توكسون (Tucson) في أريزونا على ارتفاع 2382 متراً .

يُشغل المقراب بالمشاركة بين معهد سميثسونيان (Smithsonian Institution) ومرصد ستيوارد *(Steward Observatory) التابع لجامعة أريزونا .

 

بدأ العمل بالمقراب بقوته الكاملة عام 1980. يحوي المقراب 6 مرايا متماثلة تماماً يبلغ قطر كل منها 1.8 متر رتبت في صفيف سداسي مثبت على ركوبة ارتفاعية سمتية.

وللمقراب قوة على تجميع الضوء تعادل تلك التي لمقراب له مرآة واحدة يبلغ قطرها 4.5 متر ، وهو يعد من أكبر المقاريب في العالم .

ومن ناحية أخرى فإن كلفته تقل كثيراً عن كلفة هذا الأخير ، صمم المقراب للعمل عند أطوال الموجات المرئية وتحت الحمراء.

 

وتثبت المرايا في هذا المقراب بشكل متناظر حول محور مركزي وترسل الصور إلى منظومة ثانوية مكونة من ست مرايا زائدية المقطع للحصول على صورة واحدة عند بؤرة كاسغرينية مشتركة .

كما توجد منظومة ثانوية للموجات المرئية وأخرى للموجات تحت الحمراء ولكنها أصغر منها حجماً، ويمكن الحصول على صور للنجوم تقل عن 0.5 قوس ثانية بقياس موقع ست حزم ليزرية منعكسة من المرايا الست الرئيسة بواسطة جهاز حاسوب ، ويصحح أي انحراف ناتج عن منشأ حراري أو ثقالي بتغيير وضع منظومة المرايا الثانوية .

 

أثبت المقراب متعدد المرايا قدرته على الحصول على صورة في غاية الوضوح، وعلى مرونة كبيرة في التوجيه الدقيق مما فتح آفاقاً جديدة لمقاريب مستقبلية هائلة الحجم. وفي عام 2000 استبدلت مرآة وحيدة يبلغ قطرها 6.5 متر بالمرايا الست.

وقد حدث هذا التعديل بعد استحداث تقنيات جديدة قللت من كلفة تصنيع المرايا الكبيرة ، وللمقراب في تصميمه الجديد ضعف القدرة السابقة على تجميع الضوء ، ومجال رؤية يبلغ  1°؛ أي يفوق التصميم السابق بـ 15 ضعفاً .

وللمقراب المعدل مجموعة من الكواشف الجديدة ، ومرآة ثانوية تكيفية لها إبانة تبلغ 0.04 قوس ثانية في مجال الطيف تحت الأحمر القريب ، وقد احتفظ المقراب باسمه السابق رغم التغيير الشامل في تصميمه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق