علم الفلك

مَسابر مارس المريخية والنشاط الزلزالي المريخي

2006 موسوعة علم الفلك والفضاء2

شوقي محمد صالح الدلال

KFAS

علم الفلك

مسابر مارس Mars probes

مجموعة من المسابر المريخية السوفيتية التي لم يحالفها الحظ ، فقد الاتصال بمارس 1 (Mars 1) الذي أطلق في تشرين الثاني من عام 1962 بعد أن قطع مسافة 106 مليون كيلومتر.

واتخذ كل من مارس 2 ومارس 3 مداراً حول المريخ في تشرين الثاني وكانون الأول من عام 1971 بعد أن انفصلت عنهما كبسولتان .

ارتطمت الكبسولة المنفصلة عن مارس 2 بسطح الكوكب. أما الكبسولة المنفصلة عن مارس 1 فقد توقفت عن الارسال بعد دقيقتين من هبوطها .

 

قامت الوحدتان المداريتان بدراسات لسطح الكوكب وغلافه الجوي . مر مارس 4 بالقرب من الكوكب في شباط من عام 1974 بعد فشل صواريخ الدفع العكسي عن العمل .

ودخل مارس 5 في مدار حول المريخ بعد ذلك بيومين ولكنه توقف عن العمل بعد بضعة أيام من الاستكشاف والتصوير .

 

مر مارس 6 بالقرب من المريخ في شهر آذار من عام 1974 مطلقاً كبسولة ما لبثت أن ارتطمت بسطح الكوكب .

مرت مارس 7 بالقرب من كوكب المريخ قبل ذلك بثلاثة أيام ولكن مسبار الهبوط حاد عن الكوكب تماماً .

 

زِلْزال مَريخي Marsquake

نشاط زلزالي يشبه الهزات الأرضية . زود مسبارا الفضاء فايكنغ *(Viking probes) اللذان هبطا برفق فوق سطح المريخ بأجهزة لقياس الزلازل .

لم يعمل الجهاز الذي كان على متن فايكنغ 1 ، ولكن الجهاز المثبت على متن فايكنغ 2 أعطى بعض القراءات التي يعتقد أنها ناتجة عن الاهتزازات التي تسببها الرياح الشديدة .

ولم يسجل جهاز قياس الزلازل هزات كبيرة خلال خمسة أشهر من العمل ما عدا هزة واحدة تعادل قوتها 3 على مقياس ريختر  (Richter).

 

سببت الرياح المريخية مستوى عالياً من الضوضاء والاهتزاات للمركبة خلال خمسة أشهر متواصلة .

ويعد النشاط الزلزالي على سطح المريخ أقل منه كثيراً على سطح الأرض ، وربما يكون مقارباً لمستوى النشاط الزلزالي على القمر الذي لا يتعدى 3000 هزة صغيرة سنوياً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق