الاماكن والمدن والدول

منطقتا أريزونا وكاليفورنيا

2013 دليل الصحارى

السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الاماكن والمدن والدول علوم الأرض والجيولوجيا

تتقسم صحارى جنوب شرقي كاليفورنيا بصورة عامة الى منطقتين. والجزء الجنوبي، الذي يقع على ارتفاع أدنى، هو في الحقيقة امتداد لصحراء سونورا وغالباً ما يدعى صحراء كولورادو أو ببساطة «الصحراء المنخفضة».

وتغطي صحراء سونورا معظم جنوب غربي أريزونا وشمال غربي المكسيك. والارتفاعات الأعلى الى الشمال من سونورا التي تسودها مناطق واسعة من آجام الكرييوسوت (Creosote Bush) (سائل زيتي يحضر بتقطير القطران) وتعرف بالنسبة الى سكان كاليفورنيا بإسم صحراء موهافي (Mojave) أو «الصحراء العالية».

 

– نهر كولورادو

تكاد ألا تمر قطرة ماء اليوم عبر الألسنة المنبسطة السفلى لنهر كولورادو ما لم يتم فتح أحد الصمامات. وكانت لدى هذا النهر الذي نحت في الماضي غراند كانيون القوة –خلال فيضانات طويلة قبل 90 سنة– للهروب عبر قنوات ري صغيرة وتشكيل بحر سالتون في كاليفورنيا.

غير أن مياهه اليوم تستخدم ويعاد استخدامها وتصدّر الى مراكز المدينة الرئيسية في أريزونا وكاليفورنيا على بعد مئات الأميال. وكان حجر الأساس في حجز المياه سد هوفر (الذي اكتمل في عام 1936) وأفضى الى تشكيل بحيرة «ميد».

وأعقب ذلك بعد وقت قصير بناء سد باركر (1938) مع خزّانه، بحيرة هافاسو، التي تمثل مصدر قناة نهر كولورادو الكبيرة وقناة «غرانيت ريف» (Granite Reef) الأكثر حداثة لنقل الماء الى وسط أريزونا. وتم إنشاء سلسلة من السدود الأصغر حجماً من أجل ري الأراضي على طول المناطق الأدنى من كولورادو وتحويل المياه الى الواحات في الوادي الامبراطوري وعلى امتداد نهر «غيلا» الأدنى.

وقد سهل سد ديفيز (Davis)  من تنظيم وزيادة الطاقة الاستيعابية. وتم بناء آخر سد وهو غلين كانيون (Davis)  بغية ابطاء عملية التغرين1 (Siltation) في بحيرة «ميد». ويتحكم نظام كولورادو بالفيضانات ويولد كميات ضخمة من الطاقة الكهربائية، كما يوفر الامدادات المائية للري وللإحتياجات المحلية ويدعم صناعة ترفيه مهمة.

غير أن التحكم بمياه النهر كان من الوجهة البيئية، كارثة إذ غير وضع بيئة ضفة النهر على طول الوادي الأسفل وعبر غراند كانيون. وكان بإمكان مشروع سد جسر كانيون المقترح اعادة المياه الى الأجزاء الوسطى من غراند كانيون غير أن الاعتبارات الاقتصادية ومجموعات حماية البيئة أوقفت العمل في المشروع.

 

– تغير الحياة النباتية

شهدت صحراء سونورا في جنوبي أريزونا تغيرات كبيرة في الحياة النباتية منذ منتصف القرن التاسع عشر. وفي بعض الأماكن ازيلت الأوضاع البيئية وتم ادخال أنواع غريبة، كما تغير خليط وتركيبة الأنواع المحلية.

وقد ركزت مجموعات المحافظة على البيئة المحلية بقوة على الجهود الرامية الى حماية مناطق ضفة النهر التي بدأت بالإختفاء وخاصة مناطق الحور القطني والصفصاف والمستنقعات الرطبة.

وأصبح تردي المراعي واضحاً في الثمانينات من القرن الثامن عشر بعد وقت قصير من دخول المواشي على نطاق واسع. وتقلص الغطاء العشبي بشدة كما تم ادخال 20 نوعاً من النباتات. وربما ظهر قرابة نصف الـ 3,600,000 هكتار من «أرض المسكيت Mesquite Land»، وهو نبات شائك، في أريزونا منذ حوالي عام 1860.

وعلى أي حال، تعتبر هذه التغيرات معقدة وهي ليست بالضرورة سلبية. كما أن العديد من المراعي في شتى أنحاء الولايات المتحدة هي اليوم في وضع أفضل كثيراً مما كانت عليه خلال فترات الذروة من الرعي الكثيف الذي حدث قبل عام 1990.

 

– حزام الشمس

تستهلك ولاية كاليفورنيا ما مجموعه 58 مليار متر مكعب من المياه العذبة في السنة. ويتم ضخ ما يقارب نصف هذه الكمية من احتياطيات المياه الجوفية وعبر الوادي المركزي بشكل رئيسي.

وتأتي الامدادات السطحية بصورة أساسية من المنحدرات الغربية لسييرا نيفادا حيث توجد عدة خزانات تزود شبكة من القنوات تؤدي الى الأراضي الزراعية في الوادي المركزي.

وتأتي كمية أصغر من المنحدرات الشرقية الجافة لسييرا ما يخدم بشكل رئيسي جنوبي كاليفورنيا. وقد أسهم نهر كولورادو في معظم السنين بحصة أكبر كثيراً في الامدادات المائية الاجمالية من تلك التي تقترحها مخصصات كاليفورنيا القانونية البالغة خمسة مليارات متر مكعب.

ومع شروع أريزونا بإستخدام نصيبها بصورة تامة بقدر أكبر فإن استخدامات كاليفورنيا سوف تنخفض.

 

ويتم تحويل كميات كبيرة من المياه في شتى أنحاء الولاية وبصورة عامة من المنطقة الشمالية الرطبة الى المنطقة الجنوبية الجافة.

وتشمل التحويلات الأكثر أهمية ثلاث قنوات جر مائية (Aqueducts) تلتقي عند حوض لوس أنجلوس: قناة نهر كولورادو وقناة لوس أنجلوس التي تمتد من المنحدرات الشرقية لسييرا نيفادا وقناة كاليفورنيا من اقليم «الدلتا» في الوادي المركزي على مقربة من ستوكتون.

وتعتبر قناة الجر من سييرا نيفادا الى سان فرانسيسكو مؤثرة أيضاً وكذا الحال بالنسبة الى القناة الأميركية التي تغذي مياه نهر كولورادو الى الوادي الامبراطوري.

 

– المياه الجوفية المستنزفة

تستخدم نسبة تصل الى 82 في المئة من المؤن المائية الاجمالية، بما في ذلك المياه الجوفية والسطحية، من أجل ري المحاصيل.

ويوجد 85 في المئة تقريباً من الأراضي الزراعية المروّية في الولاية التي تصل الى 40,000 كيلومتر مربع (15,000 ميل مربع) في الوادي المركزي، ولكن توجد مناطق مهمة اخرى أيضاً: الوادي الامبراطوري ووادي باولو فيردي على طول نهر كولورادو الأسفل، وكلاهما يقعان في الصحراء الواطئة، ووادي ساليناس وسهل اوكسنارد بين لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو في مواقع ساحلية ذات رطوبة معتدلة.

واستمرت عدة وديان قرب لوس أنجلوس في انتاج محاصيل مرويّة الى أن تم استبدالها من خلال النمو الحضري إبان الستينات من القرن الماضي. كانت امدادات المياه الجوفية غزيرة في الماضي في الرواسب العميقة من حوض لوس أنجلوس والوديان الساحلية الاخرى غير أنها نضبت بصورة خطيرة عبر قرن من انتاج الغلال والنمو الحضري الى درجة انتشر معها الآن الماء المالح الى قنوات الجر على طول الأطراف الساحلية للحوض.

ومن أجل ايقاف تقدم المياه المالحة تم انشاء سلسلة من الآبار التي شكلت حاجزاً من المياه العذبة.وخلال الفترات التي تكون فيها الخزانات على طول الكولورادو ممتلئة يتم استيراد«الزيادة» من قبل الأطراف الساحليةفي محاولةلإعادة تعبئة قنوات الجر.

 

– محمية نافاجو (Navajo Reservation)

أكثر من 90,000 من السكان الأميركيين الأصليين يعيشون في حصة أريزونا من محمية نافاجو التي تشمل أيضاً قطاعات مجاورة من نيو مكسيكو وكولورادو ويوتاه.

ويشتهر هذا القسم من «الزوايا الأربع» من سهل كولورادو بالمناظر والاهتمام الجيولوجي. غير أنه أيضاً موطن النافاجو. وترعى قطعان من الأغنام والماعز في روابي العشب بين نبات القصعين (Sage).

وتتوزع وسط المراعي مجموعات منعزلة من المساكن بما في ذلك «الهوغنز (Hogans)» وهو بناء خشبي يميز النافاجو. وتستخدم سيارات الشحن الصغيرة أو «البكبرد» (Buckboards) وهي عربة ذات أربع عجلات يجرها حصان من أجل النقل، على الرغم من الاستخدام العرضي لخيل الركوب.

وقد شيدت المستوطنات حول المواقع الأساسية والتجارية المزدحمة في الغالب. وفي المدن الأكبر تتركز بيوت متماثلة مسبقة الصنع حول برج الماء والمدرسة والمستشفى والمبنى الاداري.

وتوجد مستويات مثيرة للقلق من البطالة والعديد من مؤشرات الفقر الريفي. ويوجد في أريزونا وحدها 23 محمية ذات سيادة إسمية وتضم 80,000 كيلومتر مربع (30,000 ميل مربع) من الأرض وتستوعب حوالي 80 في المئة من الأميركيين الأصليين الذين يبلغ عددهم 200,000.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق