العلوم الإنسانية والإجتماعية

مميزات العالم المكتسب لصفة “سعة الأُفق”

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

صفة سعة الافق لدى العلماء العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

خصلةٌ نبيلةٌ واتجاهٌ علميُّ محمود تحلّى به علماء كثيرون من مثل: أرسطو والفارابي ، وابن سينا ، والرَّازي ، وباستير ، ونيوتن ، وماكسويل  ، وآينشتاين ، وابن الهيثم ، والبيروني ، وفاراداى ، وابن حيَّان ، وبريستلي ، ولافوازييه ، وغيرهم من كبار العلماء .

 

ويتميَّز الشخص المكتسب لهذا الاتجاه بميزاتٍ عديدة منها :

1- لا يتعصب لرأيه تعصباً أعم ، بل يكون دائماً على استعداد لأن يغيِّره إذا كان ثمة ما يدعو إلى تغييره، أو أن يتخلَّى عنه كلية إذا اقتضت الضرورة ذلك.

والقصة التالية توضح ذلك: بعد أن عُرف البعوض الناقل لجرثومة الحمى الصفراء وجَّه العلماء جهودهم لمعرفة هذه الجرثومة، وكان في مقدمتهم البحَّاثة الياباني "نجوشي" الذي أعلن أن جرثومة من النوع الحلزوني المنتمي لفصيلة ميكروب الزهري هي سبب الإصابة بهذا المرض.

ونظراً لمركز هذا العالم في الطب، فقد سلَّم الأطباء بصحة ما قال إلى أن جاء باحثُ آخر – مغمور – وأعلن أنه فحص كثيراً من حالات المصابين بالحمى الصفراء فحصاً إكلينيكياً غير أنه لم يجد أثراً لجرثومة نجوشي ، وقد أيَّده في ذلك باحثون آخرون . ووصل الأمر إلى نجوشي ، فماذا يفعل يا ترى؟ هل يتشبث برأيه بعناد؟

كلا، لقد عقد العزم على بحث الأمر من جديد حتى اقتنع بخطئه . ولما تأكّد من هذا الخطأ كان من الشجاعة بمكان بحيث اعترف بصحة نتائج الآخرين وتألم في نفسه أشد الألم لأنه تسرَّع في إعلان رأيه

 

2- يسمع ويقرأ ويلاحظ ما يؤيد الآراء التي تتعارض وآراءه الشخصية .

3– يقبل كل ما قد يُوجَّه إليه من انتقاداتٍ بروحٍ رياضية ورحابة صدر .

4– لا يقبل أية نتيجة على أنها نهائية أو مطلقة، أذ الأمور كلها – عنده – نسبية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق