علوم الأرض والجيولوجيا

مفهوم ومعالم الأرض الرديئة

2013 دليل الصحارى

السير باتريك مور

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علوم الأرض والجيولوجيا

يتمثل البعض من أكثر معالم الصحراء تميزاً فيما يعرف بالأرض الرديئة – «سطوح القمر القاحلة» الخالية من الحياة النباتية والمجزأة بواسطة شبكات كثيفة من الجداول والأخاديد العميقة والشديدة الإنحدار.

وتوجد هذه المعالم في شتى أنحاء غربي أميركا الشمالية –وخاصة في السهول الكبرى ونجد (مرتفع) كولورادو إضافة الى المكسيك والصين واسبانيا، على الرغم من أنها تغطي أقل من خمسة في المئة من مناطق الصحراء.

وقد تشكلت المواقع المعروفة، مثل «بادلاندز ناشنال بارك» في داكوتا الجنوبية، على شكل صخور ملساء طينية مالحة، حيث تجد النباتات صعوبة في النمو. والبعض من الأرض الرديئة تتشكل حيث عرّت التربة الزراعة الكثيفة أو الرعي المفرط.

معدلات التآكل في الأرض الرديئة عالية بشكل استثنائي وقد يُزاح عمق يراوح بين 2 الى 20 ملم من التربة كل سنة، وذلك على الرغم من ندرة مياه الأمطار الجارية التي لا تمتصها التربة. وقد يحدث التآكل بسرعة كبيرة بحيث يكون من المستحيل تَشَكُّلْ تربة جديدة.

 

ويعرقل المناخ الجاف بقدر أكبر نمو النبات، كما يحدث التآكل على السطح مثل «ملاءة» أو تحته على شكل تآكل «نفق». ويحدث تآكل النفق عندما يتسرب ماء المطر الى داخل الشقوق العميقة في التربة. ثم تكبر الشقوق وتستطيل لتتحول الى أنفاق، يكون البعض منها أشبه بالكهوف، يصل طولها الى 30 مترا وعرضها وارتفاعها الى مترين.

قد تكون المعالم الاخرى التي يشكلها النهر في الصحراء أقل اثارة للإعجاب ولكنها تظل على الرغم من ذلك مميزة. وفي الجبال تكون معظم المنحدرات مستقيمة ومقسمة بوساطة قمم حادة.

والأكثر تميزاً واثارة للحيرة والتي يصعب تمييزها من الأرض هي «المثلثات» (Pediments) وهي سطوح تنحدر برقّة وسط صخور قاسية على جوانب الأحواض الكبيرة. وهذه المثلثات التي يصعب تمييزها من الأرض يسهل بقدر أكبر تمييزها من الجو، ولا يزال تشكيلها غامضاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق