البيئة

معايير وضوابط الممارسات والأنشطة اليومية

2001 ملوثات البيئة الداخلية للمباني

فرحات محروس

KFAS

الأنشطة اليومية البيئة علوم الأرض والجيولوجيا

– المحافظة على نظافة وترتيب المنزل وعدم ترك الملابس هنا وهناك في أمكان متفرقة من المنزل، حتى لا تتعرض للغبار والمخلوقات المسببة لهجمات الربو الليلية.

– المحافظة دائماً على هدوء بيئة المنزل عند استخدام وسائل التسلية المسموعة والمرئية وعدم إقلاق راحة الآخرين وإزعاجهم.

– الإقلاع فوراً عن عادة التدخين وعدم مخالطة المدخنين والجلوس معم في الأماكن المغلقة، والامتناع أو التقليل بقدر الإمكان من ممارسة التدخين داخل المنازل والمكاتب والأماكن العامة المغلقة، حفاظاً على الصحة العامة خاصة بين الأطفال بين الأطفال وكبار السن.

 

– الامتناع عن التدخين للتقليل من احتمالات التعرض لغاز الرادون في حالة تواجده بالمبنى، وتحسين جودة الطعام والشراب اليومي بحيث يحتوي وبصفة دائمة على الخضراوات والفواكه طازحة، حيث ثبت أن الطعام الجيد يساعد على مقاومة التعرض لغاز الرادون.

– الاهتمام بتهوية المنزل أو المكتب بصفة مستمرة وترك جزء من أحد النوافذ دائماً مفتوحاً، كما تترك دائماً الأبواب بين الغرف وباقي أجزاء المنزل مفتوحة، وملاحظة أن رائحة السجائر غالباً ما تلتصق بالأثاث وتستمر لفترات طويلة.

– المحافظة على غرف النوم نظيفة وتحاشي الأغطية والوسائد المحشوة بالريش، لأنها تربة خصبة لنمو وتكاثر المخلوقات الميكروسكوبية المسببة لأزمات الربو الليلية .

 

– الاهتمام بغسيل شراشف وستائر غرف النوم بالماء الساخن عند درجات حرارة لا تقل عن 130 درجة فهرنهايت أسبوعاً أو كل عشرة أيام، ويفضل أن تكون شراشف السرير من النوعية سهلة الغسيل بتجنب استعمال البطاطين والمفروشات السميكة.

– يجب فتح باب غسالة الملابس ونشاف الملابس بعد الاستخدام مباشرة، كي تجف بالسرعة الممكنة ولا تتحول لأماكن مناسبة لنمو الأحياء الدقيقة.

– التقليل من الأبخرة العضوية التي تتطاير في أثناء غسيل الأطباق نتيجة اسخدام المنظفات والماء الساحن، أو في أثناء الحصول على حمام ساخن واستعمال الأنواع المختلفة من الشامبوهات.

 

– اختار لنفسك فرشاة أسنان ذات شعيرات شفافة، لونها صافٍ ولا يحمل سطحها أي ملوثات تغير من لونها، وتجنب استخدام فرشاة اسنان ذات صفوف عديدة وكثيفة من الشعيرات لأن هذا يسهل من تجمع الجراثيم على سطح شعيراتها، وتفضل الفرشاة ذات الصفين ليسهل تنظفيها وغسيل شعيراتها من كل الجوانب.

– تجنب استخدام فرشاة الأسنان لفترة طويلة، ففي الظروف الصحية العادية يفضل استبدالها كل أسبوعين أو أربعة اسابيع، أما في حالات المرض فيجب استبدالها كل أسبوع وبعد الانتهاء من فترة النقاهة يجب استبدالها فوراً، ويفضل عدم الاحتفاظ بالفرشاة داخل الحمام لأنه أكثر أماكن المنزل رطوبة وعُرضة للتلوث.

– يجب أن تعلم أن أجهزة الكمبيوتر يتولد عنها مجالات كهرومغناطيسية، وينطلق (2) منها الأشعة فوق البنفسجية وأشعة الميكروويف غير المرئية وكلها ذات تأثيرات صحية وبيئية ضارة، لذا يمكن تجنب مخاطر أجهزة الكمبيوتر على النحو التالي:

 

– عدم الجلوس والتعرض لأجهزة الكمبيوتر لفترة زمنية طويلة، ومراعاة غلق الجهاز بمجرد الانتهاء من استخدامه مباشرةً.

– إذا كان المكان يحتوي على أكثر من جهاز كمبيوتر، يجب عدم الجلوس والتعرض لخلفية أجهزة الآخرين، لأن خلفية الأجهزة غالباً ما تكون أكثر الاماكن إشعاعاً.

– يفضل استخدام الشاشات الأقل غشعاعاً أو المضادة للإشعاعات، أو استخدام وسائل وأجهزة التقليل من الإشعاعات مثل الفلاتر.

 

– أن يكون هناك مكان أو غرفة مخصصة لأجهزة الكمبيوتر، على أن يراعى أن تكون أرضية الغرفة مزودة بسلك أرضي Earth، وأن تكون الأجهزة مزودة بوصلة سلك متصلة مباشرة بالأرضي للتخلص من أي شحنات كهربائية متولدة.

– ترشيد استخدام الأجهزة الإلكترونية المختلفة داخل المنازل والمكاتب وأماكن العمل، لأنها تبث أمواجاً كهرومغناطيسية ضارة بالصحة العامة.

– عدم الإفراط في استخدام أجهزة الاتصال من هواتف تقليدية والسلكية متنقلة سواء خارج المنزل أو بداخله، وذلك للتقليل من فترات التعرض للموجات الكهرومغناطيسية المتولدة عنها، والتي تسبب أضراراً في الجهاز العصبي والقلب والدورة الدموية وصولاً إلى العقم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق