العلوم الإنسانية والإجتماعية

مطالبات بتقييم الأضرار المحتملة من المحاصيل المهندسة وراثياً على الأسواق

2014 البذور والعلم والصراع

أبي ج . كينشي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

العلوم الإنسانية والإجتماعية البيولوجيا وعلوم الحياة

وفي عام 2010م، قدّم عضو البرلمان من كولومبيا البريطانية، أليكس أتامانينكو (Alex Atamanenko)، مشروع قرارٍ تحت رقم C-474، اقترح فيه تعديل اللائحة الناظمة للبذور بما يتتطلّب تحليل الأضرار المحتملة في أسواق التصدير، قبل السماح ببيع أيٍّ من البذور الجديدة المهندسة وراثياً.

وكان المزارعون العضويون من بين الأنصار لهذه اللائحة الناظمة [المطروحة كمشروع قرار]. كما أعلن كاتبٌ ما بالنيابة عن المزارعين الكنديين العضويين (وهي منظمة تدافع عن المزارعين العضويين في كندا) عن تأييده للتشريعات:

في الوقت الراهن لدينا نظام وطني ناظم معيبٌ للغاية، ويمكن القول إنه تم تصميمه لتستفيد منه الشركات التي تطوّر المحاصيل المهندسة وراثياً على حساب المزارعين العضويين والمستهلكين برمتهم.

يجب إدراج تأثير السوق في التقييم العام لهذه التكنولوجيا. لقد أثبت لنا التاريخ، واقعاً، المخاطر المرتبطة مع نظام المراقبة الذي هو مبني على أساس علمي فقط، ونحن نعلم الآن أن النظام الحالي ضيّق الأفق جداً [ولا يصلح] لتقييم صحيح للآثار المتعددة الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بهذه التكنولوجيا (Taylor 2010).

وأشارت الرسالة إلى إمكانية اعتماد طريقة لتقييم مؤثّرات السوق تستند إلى «أداوت تحليل التكلفة مقابل الفائدة» (Cost-Benefit Analysis Tools)، التي تمّ تطويرها من قِبل «مجلس القمح الكندي» (Canadian Wheat Board) لغرض تقييم الآثار المترتبة من القمح المهندس وراثياً.

[إضافة] لاستخدام طريقة «تقيم المخاطر بالتركيز على المزارع» (Farmer-Focused Risk Assessment) التي يستخدمها باحث البيئة إيان ماورو (Ian Mauro) (Mauro and McLachlan 2008; Mauro, McLachlan, and Van Acker 2009)، الذي بيّن بالتعاون مع زملائه، أن المزارعين يدركون أن التسويق عامل مهم في تقييم المخاطر الخاصة بالمحاصيل المهندسة وراثياً.

عارضت هذا الاقتراح بشدة صناعة التكنولوجيا الحيوية والمجموعة الصناعية الزراعية اللتان دعمتا المحاصيل المهندسة وراثياً.

 

فعل سبيل المثال جادلت «جمعية مزارعي الكانولا الكندية» (Canadian Canola Growers Association) بقولها: إن هذا القانون من شأنه أن يثبط عزيمة شركات التكنولوجيا الحيوية للاستثمار في بحوث جديدة، لأن تلك الشركات ستكون غير متيقنة ما إذا كانت تلك البذور سيتم اعتمادها في ظل إطار عمل [القانون] الجديد أم لا؛ وهو ما يعني، أنه كان ينظر إلى تقييمات السوق بكونها أقل إمكانية للتنبؤ في حركتها مقارنة بالإطار الناظم القائم.

مرّة أخرى، كما شاهدنا في الحكايات المتعلقة بالذرة المهندسة وراثياً والمحاصيل الأخرى المحوّرة وراثياً، اعترضت الصناعة على تدخل الحكومة، وأطَّرت هذه الاعتراضات، مرة ثانية، تحت الرغبة في الحفاظ على التنظيمات [الرقابية] القائمة على العلم.

وقال البيان الصادر عن مجموعة من مجموعات الحراك المؤيد للصناعة، يطلق عليها كروبلايف (CropLife Canada) (2010) (التأكيد مضاف من المؤلفة)، أن المقترح:

[القانون المقترح] خبر سيّىء للمزارعين، والمستهلكين، والمصدّرين الزراعيين الكنديين، لأنه إذا مُرِّر [هذا القانون] فإنه سيضع في اللوائح الناظمة للابتكار معايير غاية في الذاتية غير الموضوعية وغير علمية في نباتات التكنولوجيات الحيوية.

والابتعاد عن التنظيم القائم على العلم يترك صادراتنا عرضةً لتحديات تجارية غير مجدية تحدُّ من قدراتنا على تبنّي الابتكارات القيمة لجميع الكنديين.

 

وقد ردت المنتقدة الكندية للمحاصيل، المهندسة وراثياً البارزة لوسي شارّات (Lucy Sharratt) بأن تقييم السوق سيكون قائماً على العلم، وعلى الواقع، لكونه ينطوي على استعراض منهجي لحالة الأغذية المهندسة وراثياً المستوردة في البلدان التي تخدمها [تصدر إليها] كندا (Shane 2010). ومع ذلك يبدو أن هذه الحجة لم تُقنع المشرّعين.

ردّدت الحكومة الكندية تكراراً دعوة الصناعة لإجراءات تنظيمية على أساس علمي. كما أُشير إلى ذلك في الفصل الثاني. فعلى سبيل المثال، دعا ممثلون من دول العالم الجنوبي لإعطاء الحق لتنظيم المحاصيل المهندسة وراثياً بحيث يكون مبنياً على أساس التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية المتوقعة، خلال مفاوضاتهم – طول تسعينات القرن الماضي – لبروتوكول قرطاجينة للسلامة الحيوية.

ففي تلك المفاوضات، كما في أي صراعات أخرى حول التجارة المتعلقة بالتكنولوجيا الحيوية، جادلت كندا باعتقادٍ راسخ بوجوب أن تكون تلك اللوائح الناظمة مستندة إلى التقييمات العلمية فحسب، لا أن تكون مبنية على اعتبارات السوق (Kleinman and Kinchy 2007; Andrée 2007).

كما استخدمت كندا أيضاً منظمة التجارة الدولية لتطعن في الاتحاد الأوروبي [وتتهمه] بخلق الحواجز غير المبنية على أساس علمي كافٍ لعرقلة تجارة المحاصيل المهندسة وراثياً. وعليه، فليس من المستغرب أن نجد أن غالبية المشرّعين يؤيدون وجهة نظر الصناعة التكنولوجيا الحيوية، ويصوتون في نهاية الأمر ضدّ مشروع القانون C-474.

فقد أوضح أحد أعضاء البرلمان «إن حكومتنا تقف إلى جانب الغالبية العظمى من المزارعين والقادة الصناعيين، وتدعم عملية الموافقة على السلامة التي تستند إلى أسس علمية سليمة فحسب»، مؤكّداً أن العملية الناظمة القائمة حالياً تحمي المستهلك والبيئة (Cockrall-King 2011).

وبالتالي، فحينما ترغب الشركات طواعيةً في إيقاف – مثل شركة مونسانتو – تسويق البذور المهندسة وراثياً تحت ضغط واسع من المنتجين، فإن المشرّعين عارضوا إلى حدٍّ كبير الرقابة الحكومية المتزايدة.

 

ضمن هذا السياق، نرى أن المزارعين العضويين الذين يفتقرون إلى الدعم من المزارعين التقليديين، الذين يفضلون إلى حدٍّ كبير زراعة الكانولا المهندسة وراثياً، ولكون تلك المهندسة وراثياً أوجدت سوقها من دون حلفاء وغير محمية من قِبل الحكومة.

فبحسب ما قال أحد المناصرين للزراعة الحيوية «لقد رأى الناس كيف أن النظام الرقابي لا يمكنه الحفاظ علينا، والنظام السياسي لا يمكنه حمايتنا، لذلك فقد بدا لنا أن الأمل الوحيد الباقي لنا هو المحاكم» (Food and Farming Activist, Saskatoon, July 13, 2006).

على أية حال، سيجد المزارعون العضوييون أن النظام القانوني هو أيضاً غير راغب في الاعتراف باعتراضاتهم على المحاصيل المهندسة وراثياً.

فقبل تقديم تفاصيل الدعوى، لعله من الضروري النظر في ماهية التعرّض للخطر بالنسبة لمزارعي المنتجات العضوية الذين اختاروا المضيّ بالإجراءات القانونية.

مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪أصبح العدو القديم حليفًا .. استخدام الفيروسات في علاج السرطان
. خالد صنبر، د. معتصم البارودي، د. نبيل أحمد باحثون في مجال الأمراض والفيروسات بكلية الطب في هيوستن، الولايات المتحدة
على الرغم من كونها أكثر الكائنات بساطًة فإن الفيروسات أتقنت عملية التطور بصورة مذهلة؛ فقد أتاح استغلال تلك المخلوقات الدقيقة لمخلوقات أكثر تعقيدًا، لحاجتها إلى التكوينات الخلوية، قدرة كبيرة لها على اجتياز العقبات التطورية. ففي جينومنا الخاص، اتخذت الفيروسات مخبئًا لإحدى أكثر الرحلات نجاحًا عبر الزمن، إذ يعتقد أن نحو %10 من ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪قصة الفيروسات .. 3 رواد أسهموا في اكتشافاتها المذهلة
. إسلام حسين باحث في مجال الفيروسات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الوريات المتحدة
يعتبر أواخر القرن التاسع عشر العصر الذهبي لعلم الميكروبيولوجيا علم الأحياء المجهرية، إذ شهد اكتشافات كثيرة عن بعض أنواع المكروبات، وتحديدا البكتيريا والفطريات. وأدت هذه الاكتشافات إلى تكوين نظرية شمولية عن الميكروبات، تعرف بنظرية الجراثيم germ theory، التي بنيت على معلومات توفرت لدى العلماء في ذلك الوقت. افترضت هذه النظرية توفر بعض الخصائص في أي مسبب ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪المادة السلبية.. أسرع من إيقاع الضوء والزمن
.أحمد مغربي طبيب ومترجم وكاتب متخصص بالموضوعات العلمية، لبنان
هل يمكن السفر بأسرع من الضوء؟ إذا كان إيقاع الزمن يسير بسرعة الضوء، وفق نظرية آينشتاين عن النسبية، ألا يكون التحرك بسرعة الضوء أو أكثر سفراً في الزمن أيضاً؟ أليس بموجب معادلة آينشتاين الشهيرة عن المادة والطاقة E=a.mc2 تتبدد المادة وتتحوّل إلى طاقة صرفة عندما تصل إلى التحرّك بسرعة الضوء، فكيف يمكن التنقل أسرع من الضوء من دون حدوث ذلك؟
 يألف عُشاق السينما أفلاماً عن آلة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪جسور مدينة كونيجسبيرغ: لغز أثمر ولادة فرع رياضياتي جديد
أحمد محمد جواد الحكيم باحث وأكاديمي في علم الرياضيات
تتسم معظم الألغاز التي يتناقلها الناس عادة بالبساطة، وتسعى إلى تحقيق المتعة والتسلية والترفيه واختبار القدرات العقلية للفرد، من خلال التحدي والإثارة. لكن مع بساطة هذه الألغاز فقد استحوذ قسم منها على اهتمام بعض علماء الرياضيات، الذين احتاجوا من أجل حلها إلى نهج جديد من التفكير العقلي يعتمد كثيراً على الحدس وقوة التمثيل البياني لهذه الألغاز، بدلا من الطريقة الاستنتاجية المنطقية.
ومن ... (قراءة المقال)