البيولوجيا وعلوم الحياة

مصطلحات تعريفية

2013 لمن الرأي في الحياة؟

جين ماينشين

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

استنساخ بشري (Human Cloning)  : تخليق نسخة عن إنسان مطابقة له وراثياً . وهو مسألة حساسة جداً و مثيرة للخلاف كم الناحية الأخلاقية. وهناك نوعان من الاستنساخ البشري يشيع نقاشهما:الاستنساخ العلاجي، و الاستنساخ التوالدي.

الاستنساخ العلاجي يشمل استنساخ خلايا من إنسان بالغ تستخدم في الطب و عمليات الزرع و في مجال الأبحاث. و يشمل الاستنساخ التوالدي تخليق بشر لأزواج يريدون الإنجاب و لا يستطيعون ذلك بصورة طبيعية.

تأنسن متأخّر (Delayed Hominization) : التأنسن يشير إلى عملية تحوّل الجنين إلى إنسان، أو دخول الروح إلى الجنين. وعندما تدخل هذه الروح في مرحلة متأخّرة بعد حدوث الحمل، يطلق على ذلك مصطلح التأنسن المتأخّر.

ووفقاً للرواية الأرسطية، فإن الجنين يكتسب الحياة بعد أن يبدأ في النمو، أي بعد نحو أربعين يوماً. ويجيز دعاة التأنسن المتأخّر الإجهاض قبل دخول الروح، في حين أن من يعارضه يعتبر أن الحياة تترافق مع حدوث الحمل.

 

التخلّق المتوالي (Epigenesis) :  تطوّر الفرد عن طريق عمليات متعاقبة من تمايز الخلايا وتشكّل الأعضاء بدلاً من نمو كيان مسبق التشكل. ومع أن هذه النظرية تبدو حقيقة واضحة اليوم بعد تطوّر علم الوراثة، فإن الأمر لم يكن كذلك في الماضي نتيجة سيادة نظريات الخلق والتشكل المسبق.

تشكل مسبق (Performation) : نظرية اشتهرت في القرن الثامن عشر مفادها أن الفرد يتطور بنماء كائن حي صغير كامل التشكّل(أنيسيان) موجود بالفعل في الخلية المنتشة. وكل ما يجب أن يحدث هو اتحاد بذرة الذكر مع بيضة الانثى لبدء نماء هذا الشخص الصغير.

تلخيص (Recapitulation) :  فرضية بيولوجية يعبّر عنها في الغالب بعبارة أرنست هيكل"تنشؤ الفرد يلخص تطور السلالات"،  ويفيد بأن الحيوانات في تطورها من جنين إلى حيوانات بالغة تمر في مراحل شبيهة بالمراحل المتعاقبة لتطوّر أسلافها البعيدين أو تمثلها.

توالد بكري (Parthenogenesis) : شكل من أشكال التوالد اللا جنسي الذي يبدأ في نمو الأجنة و تطورها من دون إخصاب.و يعني عند الحيوانات تطوّر الجنين من خلية بيضة غير مخصبة. يحدث التوالد البكري في كثير من النباتات و بعض أنواع الحيوانات اللافقارية(مثل ديدان الخيطية و براغيث الماء و بعض العقارب)و قليل من الفقاريات مثل بعض الأسماك ة البرمائيات و الزواحف) .

توّلد تلقائي (Spontaneous Generation) :  يشير إلى العمليات المفترضة التي يمكن فيها أن تظهر الحياة على نحو متكرر من مصادر محددة غير البذور أو البيوض أو الوالدين،و إلى المبادئ النظرية التي قدمت لدعم هذه النظرية.

وبموجب هذه النظرية يمكن أن تنشأ الحياة من مادة غير حية خلال فترة زمنية متفاوتة الطول، مثل النشوء الموسمي للفئران من طمي النيل ؛ أو أن ينشأ شكل للحياة من شكل مختلف مثل الديدان الشريطية من أجسام مضيفيها.

 

جينوم بشري (Human Genome) :  هو المجموعة الكاملة من المعلومات الوراثية للبشر. و توجد هذه المعلومات في متواليات الحمض الريبي النووي المنقوص الأكسجين(الدنا) ضمن أزواج الكروموسومات الثلاثة و العشرين و في نوى الخلايا و في جزيء دنا صغير يوجد في كل ميتوكوندريا.

الحتمية الوراثية (Genetic Determinism) : النظرية التي تنص على أن شخصية الإنسان وسلوكه تحدّدها الجينات التي تشكّل الخصائص الوراثية للفرد بدلاً من الثقافة والبيئة وخيار الفرد. بيد أن الشائع اليوم هو أن تطوّر الفرد يتأثّر بالمحدّدات الوراثية التي تجتمع في البيضة المخصبة من الوالدين والبيئة التي يتطوّر فيها الفرد.

الحركة المؤيدة للحياة (الحركة المناهضة للإجهاض) (Pro-Life Movement) :  حركة اجتماعية وسياسية في الولايات المتحدة تعارض الإجهاض الاختياري على أسس أخلاقية ودينية وتدعم حظره أو تقييده عن طريق القانون. ويرى المؤيّدون للحياة أن الجنين البشري شخص ولذلك فإن له الحقّ في الحياة.

الحقبة التقدّمية (Progressive Era) : فترة من النشاط الاجتماعي والإصلاح السياسي ازدهرت في الولايات المتحدة بين تسعينات القرن التاسع عشر وعشرينات القرن العشرين. ومن أهداف الحركة التقدّمية تطهير الحكومة ومكافحة الفساد ومنح المرأة حق التصويت. وقد دعم التقدّميون الأساليب العلمية وتطبيقاتها في الاقتصاد والحكومة والصناعة والتعليم.

شمول الوسع (Totipotency): قدرة الخلية الواحدة على الانقسام لإنتاج جميع الخلايا المتمايزة لكائن حي ما، ومن أمثلتها الأبواغ والبيوض المخصّبة. وهي تمثّل الخلايا ذات القدرة القصوى على التمايز.

الطب التجديدي (Regenerative Medicine) : عملية استبدال الخلايا أو الأنسجة أو الأعضاء البشرية أو تجديدها لاستعادة وظيفتها الطبيعية. ويتوخى هذا المجال تجديد الأنسجة أو الأعضاء المتضرّرة في الجسم عن طريق استبدالها أو حفز آليات الإصلاح الذاتية في الجسم على إصلاح الأنسجة والأعضاء التي لم يكن يمكن إصلاحها في السابق.

ويمكّن الطب التجديدي أيضاً العلماء من تنمية الأنسجة أو الأعضاء في المختببر وزرعها بأمان عندما لا يستطيع الجسم شفاء نفسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق