العلوم الإنسانية والإجتماعية

كيفية إخضاع الطب للتغيرات الحاصلة بشكل معتاد في دورة الحياة

1996 تقنيات الطب البيولوجية وحقوق الإنسان

الدكتور يوسف يعقوب السلطان

KFAS

العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

إخضاع السلوك للطب

على مستوى الممارسة العلاجية والوصف الشعبي تمتد قدرة الطب البيولوجي المتقدم لتخضع الطب للتغيرات التي تحدث بصورة معتادة في دورة الحياة، ورد فعل الضغوط، والانحراف عن المعايير.

ولعل أشد حالات إخضاع الانحراف الاجتماعي الظاهر للطب في التاريخ الحديث هي الجهود التي بذلت في الاتحاد السوفييتي وغيره من الدول الشمولية لحرمان المعارضين للسياسة أو الخارجين عليها من حقوقهم ومسئولياتهم وإسقاط الثقة عنهم وذلك بوصف سلوكهم وتشخيصية على أنه مرض عقلي (انظر الفصل 6).

وترجع فكرة الإخضاع للطب إلى توسيع الاستخدام الاجتماعي بدلا من الاستخدام العلاجي الاكثر محدودية لفئات التشخيص الطبي أو تصنيفاته. 

 

وبهذا المعني الاخير تكون التشخيصات "ومعظمها على ما يبدو متلازمات مرضية نفسية" مبنية على مفاهيم معينة ومن صنع الإنسان وذات اغراض ثقافية وكلها تشير إلى حالات مثالية للمرض (فابريجا Fabrega، 1987) وبتطبيقها على أنماط معينة من السلوك الذي يحدث طبيعيا.

تعتبر بمثابة متلازمات مرضية قابلة للتشخيص، وما دام ينظر إليها على أنها أمراض، فإنها تستبعد من مسئولية الأسرة أو اي جماعة اجتماعية، وتدخل في نطاق سلطة ومسئولية الاطباء الذين لا يقتصر المتوقع منهم على التشخيص فحسب بل والعلاج أيضا أو اي شيء آخر يعدل هذه الحالات.

ويعتقد البعض أن القليل من فئات أو مجموعات التشخيص الجديدة المبنية على نتائج احتمالية لانتشار سلوكيات يمكن ملاحظاتها فيها تمييز ضد بعض الأقليات وعلى ذلك نجد تحليلات تفصيلية لقيمة أمور متعلقة بأبحاث تجري على اختلافات جنسية (لونجينو Longino، 1990) وعلى المستوى السريري أو الاكلينيكي المحدود الذي يشخص التعب والتوتر الذي يسبق الحيض على أنه متلازمة أعراض ما قبل الحيض، فقد أثار اتهامات بأنه تمييز ضد المرأة. 

 

وهناك فكرة أخرى مثيرة للجدل وهي الإقرار بتشخيص القلق المصاحب للفترة المتأخرة من طور الجسم الأصفر في المبيض (فرانسيس وغيره Frances et al، 1990). 

ويجادل البعض في النظر إلى عدم الخصوبة أو العقم علي أنه خلل يجب علاجه وليس حالة تحدث بشكل طبيعي مع انها غالبا تكون غير مرغوبة. 

ولقد أثار توسيع دواعي الإخصاب في الأنبوب ليشمل عدم خصوبة الزوج اتهامات بالتمييز ضد الإناث لأن الأنثى هي من بين الزوجين التي تعتبر الوحدة التي تخضع للتشخيص والعلاج، فهي دون زوجها، التي تتعرض للمخاطر المتوقعة والأعباء النفسية المنهكة بسبب العلاج الجراحي (لابوري Laborie، 1987).

 

ومن المسائل الخاصة المثيرة للعناء والقلق، كما سبق أن لاحظنا، أن التساؤلات الاجتماعية والاخلاقية التي لها صلة بالقرارات الخاصة بالعلاج أو التربية يمكن الحد والتقليل منها بإعادة تعريف القضية بأسلوب بيولوجي (نيلكين وتانكريدي Nelkin and Trnacredi، 1989). 

فإذا أخضعنا حالة معينة للطب بتوصيفها على أنها مرض، وبخاصة إذا كانت ذات طبيعة وراثية أو بنائية، وكان السبيل إلى السيطرة على المشكلة أو إزالتها ممكنا عن طريق شكل من أشكال العلاج الطبي، فلن يكون هناك مجال لتدخل الإصلاحات أو البرامج الاجتماعية في الأمر، وهنا يتدخل الطب بطريقة غير ملائمة لحل مشاكل ينبغي حلها بوسائل اجتماعية. 

 

فالتقنيات الجديدة للتشخيص الوراثي والتدخل العلاجي في الجينات على سبيل المثال قد أدى إلى تقليل الاهتمام بالعوامل الاجتماعية والبيئية المؤثرة والمساهمة في إحداث القصور الوظيفي والمرض.

وكان المعالجون النفسيون فيما مضى من بين من ينادون بالإصلاح الاجتماعي كسبيل من سبل تقليل تكرار حالات السلوك المختل، وبخاصة السلوك ذا الطبيعة غير الاجتماعية أو المعادية لمصلحة المجتمع. 

وقد أوحى هذا براي ينظر إلى المضمون الاجتماعي على أنه أحد المحددات الهامة لكيفية تفكير الفرد وشعوره وأفعاله. 

 

ولكن تحت تأثير التقدم في علوم الطب البيولوجي وبخاصة في مجال الوراثة والعقاقير تغير هذا المضمون الاجتماعي للطب النفسي. 

وفي محاولة للوصول إلى هوية طبية جلية واضحة تخلى الطب النفسي (باستثناء الكثير من الحالات) عن تركيزه السابق على كون التاريخ الشخصي الماضي هو المحدد لسلوك البالغ، وذلك بالتحول إلى فكرة أن المرض العقلي عامل لخروج النظام البيولوجي كثيرا عن سياق واتساقه. 

وأصبحت دلالة الشخص وأهميته في النظام غامضة.  وقد نجم عن ذلك اختفاء مصطلح "ثقافة" من الدليل التشخيصي والإحصائي للجمعية الأمريكية للاطباء النفسيين (ِAmerican Psychiatric Association) ويذكر الدليل هذا المصطلح ذكرا عابرا في النص المعدل (DSM-IIIR) ولقد دار جدال حول طرق تضمين المجلد التالي (الرابع) من هذا الدليل (DSM-IV) الإشارة إلى الثقافة وذكرها بطريقة اكثر ملاءمة وإنصافا. 

 

ولقد شجع استخدام عبارة السلوكيات المختلة غير المترابطة والخارجة كثيرا عن السياق الاجتماعي، كمعيار تشخيصي شجع الميل إلى رؤية الكثير من الظواهر على أنها تعكس طبيعة الكائن الحي ذاته (وهو الإنسان الفرد) أكثر من التفاعل بين الكائن الحي والبيئة. 

وبينما نجد التشخيص الشعبي في المجتمعات التقليدية يتضمن أنواع الضغوط مثل الرعب أو الخوف والحرمان أو السحر والمؤثرات الغيبية الآتية من مصدر خارجي، نجد أن المجتمعات الحديثة تميل حاليا إلى التركيز على الفهم الشائع لعلم الطب البيولوجي الذي يمكن التعبير عنه بمصطلحات مثل الوراثة أو تلف أو اختلال المخ أوالمشكلات البنائية والخلقية. 

ومن آثار ذلك التخلص من وصمة المرض العقلي والنظر إليه كما ينظر إلى أي من الأمراض ذات الأصل البيولوجي بدلا من الأصل النفسي الاجتماعي أو الشيطاني.

مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪أصبح العدو القديم حليفًا .. استخدام الفيروسات في علاج السرطان
. خالد صنبر، د. معتصم البارودي، د. نبيل أحمد باحثون في مجال الأمراض والفيروسات بكلية الطب في هيوستن، الولايات المتحدة
على الرغم من كونها أكثر الكائنات بساطًة فإن الفيروسات أتقنت عملية التطور بصورة مذهلة؛ فقد أتاح استغلال تلك المخلوقات الدقيقة لمخلوقات أكثر تعقيدًا، لحاجتها إلى التكوينات الخلوية، قدرة كبيرة لها على اجتياز العقبات التطورية. ففي جينومنا الخاص، اتخذت الفيروسات مخبئًا لإحدى أكثر الرحلات نجاحًا عبر الزمن، إذ يعتقد أن نحو %10 من ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪قصة الفيروسات .. 3 رواد أسهموا في اكتشافاتها المذهلة
. إسلام حسين باحث في مجال الفيروسات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الوريات المتحدة
يعتبر أواخر القرن التاسع عشر العصر الذهبي لعلم الميكروبيولوجيا علم الأحياء المجهرية، إذ شهد اكتشافات كثيرة عن بعض أنواع المكروبات، وتحديدا البكتيريا والفطريات. وأدت هذه الاكتشافات إلى تكوين نظرية شمولية عن الميكروبات، تعرف بنظرية الجراثيم germ theory، التي بنيت على معلومات توفرت لدى العلماء في ذلك الوقت. افترضت هذه النظرية توفر بعض الخصائص في أي مسبب ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)