الاماكن والمدن والدول

قصة بناء ضريح “تاج محل” الموجود في الهند

1994 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الخامس

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

تاج محل الهند الاماكن والمدن والدول المخطوطات والكتب النادرة

«تاج محل» ضريح جميل يقع في مدينة «أكرا» الهندية، يضم رفاة الملك «شاه جيهان»، وزوجته الملكة «أرجمند بانوييكم» (ممتاز محل) التي كان متفانيا في حبها، وهي ابنة الوزير «أصف خان».

وقد تزوجها الملك سنة 1612 للميلاد عندما كانت تبلغ التاسعة عشرة من عمرها. وقد رزقت منه بأربعة عشر ولدا.

ثم توفيت سنة 1631م بمدينة «برهانبور»، على إثر الولادة الأخيرة، فدفنت مؤقتا في «زين أباد»، إحدى ضواحي برهانبور، إلا أن زوجها الملك المخلص لها عقد العزم على أن يخلد حبها بإنشاء ضريح لها، جدير بتخليد هذا الحب على مر الزمن، وطلب أن يدفن بجوارها بعد وفاته.

 

فاشترى قطعة من الأرض في منطقة أكرا ونقل رفاتها إليه وبدأ بإنشاء هذا الضريح الرائع عليه بنفس السنة التي توفيت فيها.

لقد استغرق بناء هذا الصرح التذكاري ما بين 1631 و1648م. وكان يعمل في بنائه عشرون ألف عامل وفني بدون انقطاع.

ويقع وسط حديقة كبيرة على نهر «جمنة» وعليه كسوة من المرمر يتباين لونها مع لون العمارات المجاورة له، وهي من الحجر الرملي الأحمر، وتبدو التأثيرات الأجنبية في واجهة هذا الضريح.

أما شكل القبة وإمالة الأركان وهيئة الأبراج الأربعة والتفاصيل المعمارية والزخرفية داخل الضريح فعليها كلها الطابع الهندي الواضح، وهي مشيدة بنسب معمارية دقيقة، يتجلى فيها جمال العناصر وفخامة المظهر.

 

لقد أقيمت عند كل ركن من أركانه الأربعة مئذنة ذات ثلاث شرفات، ارتفاعها أربعون مترا. وتشغل القبة الكبرى وسط البناء، ويبلغ قطرها ثمانية عشر مترا، وارتفاعها سبعة وخمسين مترا.

ويقع قبر الملكة أرجمند تحت هذه القبة، ومعلق فوقه مصباح من البرونز مطعم بالذهب والفضة من صنع مصري وإلى جواره قبر زوجها الملك شاه جيهان.

ويرتفع عن الأول بنحو قدم. والضريحان من المرمر الأبيض المطعم بالفسيفساء وحولهما حاجز من المرمر الأبيض المشغول شغلا دقيقا يشبه مخرمات النسيج (الدانتيل).

 

وعملا بالتقاليد الإسلامية يوجد اللحدان في حفرة تحت الضريحين على عمق ستة أقدام في باطن الأرض. وتحيط بالبناء حدائق تشمل على عدة نافورات مائية. وإلى جانب البناء مسجد للصلاة.

ويعتبر تاج محل إحدى الروائع المعمارية العالمية، التي تشتهر بها الهند. ويزوره الآلاف من السائحين سنويا لمشاهدة هذا الصرح الخالد في بنائه وعظمته ومعناه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق