علوم الأرض والجيولوجيا

قدرة الجيولوجي على قراءة المشهد الطبيعي

2009 الموسوعة العلمية للصخور والمعادن

KFAS

المشهد الطبيعي الجيولوجي علوم الأرض والجيولوجيا

لكل قطعةٍ من الصخر قصة ترويها. وإذا نظرنا إلى وجة جرف متحدّر أو التقطنا حجراً على الشاطئ وكنا نعلم ما نبحث عنه، لتمكنّا من قراءة قسم كبير من تاريخ هذه الصخور، من الخدوش التي تكشف سلسلة أحداث من التجلّد إلى حدود الصخر التي تشهد على الزلازل الكارثية .

على نحوٍ ما ، يكون الجيولوحي كالمحقق . فالقضية تتعلق بالبحث عن أدلة ودراسة البيّنة وتحديد مجرى الأحداث فعلاً .

تكون الأدلّة في بعض الأحيان صغيرة جداً بحيث تُرى فقط تحت عدسة مجهر قوي . وهي في أحيان أخرى كبيرة للغاية بحيث لا تُرى إلا من الفضاء .

ولحسن الحظ ، يمكن التعرف على معظم هذه الأدلّة بلا معدات اختصاصية سوى بالحس المجرد السليم .  عندما نعثر على حجرٍ ما ، علينا أن نحاول تحديد تاريخه .

قد يبدو الأمر في البداية مربكاً وغير مشجعاً ، ولكن مع القليل من التفكير يمكننا على الأغلب تجميع أجزاء من قصته الطويلة معاً .

ومن الواضح أن تعريف الحجر يُسهّل الأمر، كما أن " دليل الصخور " الوارد لاحقاً في هذا الكتاب سوف يساعدنا في ذلك . وحتى بدون تعريف مُحقَّق صحيح ، غالباً ما يمكننا تحقيق الكثير في هذا الشأن .

 

في بادئ الأمر، يمكننا معرفة ما إذا كان ذلك الحجر موجوداً بشكل طبيعي حيث وجدناه أو أنه كان للإنسان يد في ذلك .

فلو رأينا حجارة مشابهة على مقربة وفي وضعية طبيعية لا تفق الأمر بأن الحجر هو في مكانه الطبيعي . كما يمكن للحجارة الدخلية  exotics)) التي تبدو شديدة الإختلاف أن تفد إلى مكان هجوعها بوسائل طبيعية .

فالأنهار الجليدية  (glaciers)، على سبيل المثال تحمل جلاميداً (boulders) عملاقة كاملة تسمى جلاميداً منقولة (erratics) إلى مناطق مختلفة الصخور.

ويمكن للفيضانات الوميضية (flash floods) والتياهير (avalanches) أن تحمل حجارة كبيرة جداً.

لكن الحجارة الدخيلة أو الغريبة (exotics) مثل هذه تكون نادرة جداً . ليست معظم الحجارة السائبة في المحيط الطبيعي متشابهة مع بعضها الآخر فحسب ، بل غالباً ما تكون شبيهة بالحجارة المجاورة.  فإذا ما شابهت الصخر الصلب من حولها أمكننا التأكد أنها قد تآكلت عنه.

يمكننا في أغلب الأحيان رؤية المكان الذي أتت منه الحجارة مباشرة . ومنطقياً ، نادراً ما تُنقل الحجارة الكبيرة بعيداً عن منشئها. وفي أحوال كثيرة تتساقط الحجارة على منحدر جبلي لتتجمع في ركام عند السفح .

 

يمكن للحجارة والحصى أن تتساقط من جرف يجري إلى الشاطىء تحتها. وهناك في معظم الأحيان اختلاف مميز بين الحجارة وسط الركام والحجارة على الشاطىء.

تكون حجارة الركام (scree stones) حادة الحواف ومكتنزة على الدوام تقريباً ، وتعكس الطريقة التي تحطمت فيها من الجبل فوقها بفعل الصقيع خلال الشهور القليلة الماضية في أغلب الأحيان . أما حجارة الشاطىء (beach stones) ، فهي عبارة عن حصى مستديرة في أحوال كثيرة.

وتكون مستديرة الشكل لأنها تدحرجت تكراراً في مياه محمّلة بالرمال الساحجة المرّة تلو الأخرى .

وحتى أصبحت مستديرة على هذا الشكل ، لا بد أنها بقيت في المياه لآلاف السنين ، وتكون الأمواج قوية بما يكفي لتحمل الحجارة إلى مسافات بعيدة إلى حدٍ ما ، وبالتالي فإن حصى الشاطىء لم يأت من الجروف التي تُشرف عليه بالضرورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق