قناة ومضات علميةوباء الكورونا

فيروس كورونا الجديد : متى يكون العلاج جاهزا وفاعلا ؟

حتى الآن، أصيب نحو ربع المصابين بعد انتشار فيروس كورونا 2019 الجديد بالتهابات الجهاز التنفس الحادة، وتوفي نحو %3 من المرضى ، ومع استمرار ارتفاع الأرقام ارتفاعا مخيفا، تسارع العديد من المجموعات ساعية إلى محاولة العثور على علاجات للفيروس. فيروسات كرونا هي مجموعة كبيرة من الفيروسات تتميز بجدار تاجي يحيط بها ومن هنا جاءت تسميتها ، هذه الفصيلة من الفيروسات من الممكن أن تتسبب في طائفة من الأمراض تتراوح بين نزلة البرد الشائعة والمتلازمة التنفسية الحادة ، بعضا من تلك الفيروسات الاخيرة فيروس متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد او ما يطلق عليه فيروس كرونا سارس الذي انتشر لأول مرة بالصين في عام 2003 ، وكذلك فيروس متلازمة الشرق الأوسط او ما يعرف ب فيروس كرونا ميرس والذي تم اكتشافه في المملكة العربية السعودية في عام 2012 والذي يعتقد بشكل غير مؤكد أنه انتقل من الجمال الى الانسان. فايروس كرونا 2019 الجديد تم التعرف عليه لأول مرة في مجموعة من الناس في مدينة ووهان بالصين ظهرت عليهم أعراض التهاب رؤوي وانتقل بعدها الى اقاربهم وبعض من افراد الطاقم الطبي بالمستشفيات وانتشر لاحقا في الصين وفي عدة دول من حول العالم. قد تتراوح أعراض الاصابه بهذا الفيروس من ارتفاع درجة الحرارة والسعال وضيق التنفس الى الالتهاب الرؤوي والفشل الكلوي والموت. من الواضح أن اللقاح او التطعيم الذي يحول دون إصابة الأشخاص بفيروس كرونا 2019 الجديد سيكون أفضل من أي علاج، لكن تحقيق هذا الامر لا يزال بعيد المنال. حيث يقول عالم الفيروسات جوناثان بول Jonathan Ball من جامعة نوتنغهام University of Nottingham بالمملكة المتحدة: «إن تطوير أي لقاح يستغرق ما لا يقل عن عام، إن لم يكن أكثر». والخبر السار هو أن بعض الأدوية الموجودة قد تساعد على إنقاذ الأرواح في هذه الأثناء. كما يمكن تطوير علاجات جديدة في أقل من ستة أشهر. هناك طريقتان لعلاج الالتهابات الفيروسية: الأولى هي العثور على جزيئات صغيرة تمنع الفيروسات من التكاثر وهذه الأدوية المضادة للفيروسات عادة ما تكون سهلة الصنع، ويمكن أن تؤخذ في شكل حبوب، وكلتاهما من المزايا الكبيرة. لكن %99 من الأدوية الجزيئية المحتملة تفشل. لذا فإن تطوير مضادات فيروسات جديدة من الأساس قد يستغرق سنوات عدة. الطريقة الثانية هي استخدام الأسلحة نفسها التي تستخدمها أجسادنا وهي الأجسام المضادة. والأجسام المضادة هي بروتينات كبيرة ترتبط بالفيروسات وتتسبب في قتلها. فعندما يصاب الأشخاص بفيروس جديد، قد يستغرق الأمر أسبوعين حتى ينتج الجسم ما يكفي من الأجسام المضادة لمكافحته. ويمكن حقن الأشخاص بأجسام مضادة تُستزرع في مختبر لتثبيط تكاثر الفيروسات حتى تتشكل استجابة الشخص المناعية وتصل إلى ذروتها. في العادة لا تثير الأجسام المضادة آثارا جانبية مقارنة بالأدوية، لأنها ترتبط بشكل أكثر تحديداً بالفيروسات في حين تميل الأدوية الجزيئية الصغيرة إلى التأثير على الكثير من الأشياء الأخرى أيضًا. هذا يعني أننا يجب أن نكون قادرين على العثور على أجسام مضادة آمنة وفعالة ضد فيروس كورونا 2019 الجديد بسرعة كبيرة – غير أن المشكلة تكمن في إنتاجها على نطاق واسع بسرعة كافية. في الواقع، اختبر فريق في الصين الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا الذي تسبب في اندلاع وباء السارس في عام 2002، ووجد جسما مضادا يرتبط بفيروس كورونا 2019 الجديد. لكن قائد الفريق تيانلي يينغ Tianlei Ying من جامعة فودان Fudan University أخبر مجلة «نيوساينتيست» أن الأمر قد يستغرق شهرًا أو شهرين فقط لإنتاج ما يكفي من الجسم المضاد لبدء الاختبارات على الحيوانات والأشخاص. وهناك أيضا نوعان من الأجسام المضادة لعلاج فيروس كورونا ميرس اُختبرا بالفعل في البشر. ولكن شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية التي تصنعها تستبعد احتمال أن تؤدي فعلها ضد فيروس كورونا 2019 الجديد، لكنها ستختبره وغيره من الأجسام المضادة. كما أعلنت شركة صينية تدعى ووكسي بيولوجيكس WuXi Biologics، في بيان صحفي أنها شكّلت فريقًا قوامه 100 عالم مكرسًا لتطوير علاجات الأجسام المضادة لفيروس كورونا 2019 الجديد. وتقول إنها قد تكون قادرة على بدء الإنتاج الضخم في مدة قياسية تبلغ أربعة أو خمسة أشهر. بحلول تلك المرحلة، قد ينتشر المرض و قد يصاب ملايين الأشخاص، وفي هذه الحالة لن يكون الأمر سهلاً. حيث يقول بعض الخبراء أنه ليس هناك عدد كبير من مصانع الأجسام المضادة، وكلها مشغولة بالفعل بإنتاج أجسام مضادة لعلاج السرطان وأمراض أخرى. الى أن يتم التوصل الى علاج فعال لفيروس كورونا 2019 الجديد توصي منظمة الصحة العالمية باتخاذ بعض الاجراءات العامة للحماية من الاصابة بالفيروس منها : – الحفاظ باستمرار على تنظيف اليدين باستخدام الكحول المطهر أو القيام بغسلها باستعمال الماء والصابون. – عند السعال أو العطس حاول أن تغطي فمك وأنفك بمرفق ذراعك او استخدم المناديل الورقية وقم بالتخلص منها في سلة مهملات مغلقة. – تجنب الاقتراب من الاشخاص الذين يعانون من السعال وارتفاع درجة الحرارة واذا كنت تعاني من من السعال وارتفاع الحرارة وصعوبة التنفس توجه الى المستشفى وقم بإبلاغ الطاقم الطبي بأي رحلات قمت بها مؤخرا. – تجنب الشائعات وكن مطلعا على أحدث أخبار فيروس كورونا 2019 الجديد واتبع الارشادات الطبية الرسمية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق