الكون بودكاست

علوم و فنون انترستلر – الجزء الثاني

الكون بودكاست

السلام عليكم .. في الحلقة الماضية دخلنا في عالم انترستلر .. حيث شرحت كيفية ولادة فكرة الفلم  ثم الاساسيات التي بنيت عليها قصة الفلم كما اشترط العالم كب ثورن و قبل بها المخرج كريستوفر نولان .. بعد ذلك شرعنا في الحديث عن نوع المرض الذي اصاب الارض و جعل الناس يبحثون عن كوكب بديل ثم عرجنا على الثقوب الدودية و موجات الجاذبية قبل ان ننتهي مع لحظة دخول الرواد داخل الثقب الدودي .. فاذا لم تكن قد استمعت للجزء الاول انصحك بالرجوع اليه ثم العودة لتكملة المشوار في هذه الحلقة.. و اذا لم تكن قد شاهدت الفلم من الأساس  .. فكذلك انصحك بعدم الاستماع لاي من الحلقتين و العودة لهم مجددا بعد مشاهدة الفلم كي لا افسد عليك متعة المشاهدة ..  و قبل ان نبدأ اذكر بانه هذه الحلقة من البودكاست تتأتيكم برعاية من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي .. مؤسسة الكويت لديها العديد من الكتب و البرامج العلمية الشيقة المناسبة لجميع الاعمار و التخصصات.. تابعوهم و اختاروا ما يناسبكم .. و بعد هذه المقدمة القصيرة ندخل سريعا مع الرواد في الثقب الدودي لننتقل معهم في طرف اخر من اطراف الكون انحلل ما يحدث في كوكب ميلر و نسبية اينشتاين و بعد ذلك نغوص في داخل الثقب الأسود العظيم قارقانجوا لنعاين ما يخصل بداخله من احداث..

قبل ان ننهي الحلقة الماضية تسائلنا عن الأساس العلمي الذي بني عليه الفلم للحضارة التي فتحت البوابة الزمنية او الثقب الدودي و ظلت تغذيها بال exotic material  حتى تستفيد منها البشرية و تساعدهم للانتقال و العيش خارج الكرة الأرضية التي أصبحت في حالة في حالة مرضية مستعصية.. فاين هي هذه الحضارة و اين هي المخلوقات التي تسكنها ؟ ولكي نجيب على هذه الأسئلة لابد وان نعطي بعض المقدمات عن الموضوع حتى تتوضح الرؤية شيئا فشيئا .. في العالم الذي نعيشه.. نحن نعيش محكومين بعدد معين من الابعاد .. ٣ ابعاد مكانية و بعد واحد زماني ليكون مجموعهم ٤ ابعاد .. و هذه الابعاد مرتبطة فيما بينها كما توضح المعادلات الرياضية و كما نشهدها في حياتنا و واقعنا الذي نعيشه يوميا .. و هذا الواقع الملموس الذي نعايشه .. نحسبه و نتوقعه بل نصدق بانه هو الحقيقة .. ولكن في الفيزياء هناك نظرية تسمى بنظرية الاوتار .. لن نخوض في تفاصيلها بل سنأخذ ما هو مرتبط في فلم انترسلتر و ربما لاحقا نشرح النظرية و ما تحتويه من غرائب  .. ففيما يخص فلم انترسلتر .. هناك مفهومين نشئووا من نظرية الاوتار .. مفهوم يسمى bulk  ومفهوم اخر يسمى brane .. ..  احتاج تركز معاي شوي و بعدها نعطي مثال يقرب المعنى .. فكرة هذين المفهومين ..  انه العالم بالاوصاف و الابعاد التي ذكرتها يعتبر مثل الخلية .. فيها قوانينها الخاصة من تراكيب المواد و طريقة ارتباط الذرات وطريقة تفاعلهم  وكلها داخل خلية .. و هذه الخلية تسمى brane  .. و الكلمة مشتقة من membrane  و هو الغشاء البيولوجي .. المهم انه هذا brane  يقع و يتمركز في محيط  و كيان اكبر منه يسمى bulk  .. و هذا البالك يحتوي على عدة خلايا و يربط فيما بينهم جميعا .. و لكن مالذي يميز هذا البالك عن هذه الخلايا او البرين .. لماذا لا يعد هو نفسهم خلية كبيرة .. الفرق يكمن ان هذا البالك يحتوي على عدد اكبر من الابعاد .. أي اكبر من  الثلاث ابعاد المكانية التي نعيش فيها .. و هذا العدد مكن قد يصل الى ١٠ ابعاد مكانية  .. و يسمى كذلك  hyperspace  ..  و في هذا الهايبر سبيس او البلك .. عدد كبير من البرين او الخلايا تعيش بداخله و كل منهم له قوانينه الخاصة و ابعاده الخاصة .. والان في المثال ستقرب المعنى اكثر الى ذهنك مع التبسيط.. تخيل امامك قطعة اسفنجية مربعة طويلة .. اذا رمينه كرة بلياردو على احد أطرافها.. ستنثني الاسفنجه بقدر معين بعد تستقر الكرة .. و اذا رمينا في الطرف الاخر كرة بولنق .. ستسوي الكرة على الاسفنجة التي ستنثني للداخل اكثر كون الكتلة اكبر من كتلة كرة البيارد، .. و في طرف ثالث مثلا رمينا كتاب .. كذلك سيأخذ وضعه من حيث الانحناء على قطعة الاسفنج .. الان اذا اردنا ان نطبق المثال على مفهوم bulk  و brane  .. تكون الاسفنجة هيال bulk  .. وهو الكيان الأعظم الذي يحوي في طياته خلايا صغيرة مثل كرة البولنق و البيلياردو و الكتاب و التي تمثل brane  في النظرية .. كل منهم كيان لحالة و ليس له دخل بالكيان المجاور و لا يوجد ترابط فيما بينهم الا انهم يعيشون في كيان اعظم يجمعهم و يسمى bulk والذي شبهناه بالاسفنجه .. الان بعد ان بينا الفرق بين الاثنين ما دخل ذلك في المخلوقات التي فتحت الثقب الدودي .. الارتباط هو ان هذه المخلوقات  تعيش في خلية بها ابعاد اكبر من ابعادنا الثلاثية التي نعيش فيها و لذلك لا يمكننا ابدا ان نراهم او نتعرف عليهم فنحن نعيش في كون او خلية منفصلة عن كونهم  .. والذي يجمعنا هو bulk  .. اما طريقة تواصلهم معنا فذلك سنجاوب عليه  لاحقا عندما ندخل الثقب الأسود .. اما الان فلنقف قليلا لنتحدث عن مدى صحة الافتراضات التي قلتها قبل قليل ..  bulk and brene  هل هي حقيقية ام خيال بل خيال علمي جامح ؟ .. في الواقع كان كل ما سبق يعد من الخيال العلمي الذي يداعب خيالات العلماء عند التفكر في الكونيات  .. ولكن ذلك حتى العام ١٩٨٤ عندما توصلت الفيزياء الى شيئ جديد قد يغير مفهومنه عن الواقع الـى الابد .. فالعالم مايكل قرين و جون شوارتز توصلا الى اكتشافات مهمة للغاية في عالم ميكانيكا الكم و بالاخص الجاذبية الكمية او الكمومية  و هو من اصعب حقول الفيزياء .. و لكن للمفارقة .. كل المعادلات التي استخدموها لا تعمل الا اذا كان هناك ابعاد ستة مكانية تضاف للابعاد الأربعة في الخلية او brane  التي نعيش فيها ليكون المجموع ١٠ ابعاد .. و تم تسميتها superstring theory  .. و لكن في فلم انرستلر و للتسهيل و ابعاد التعقيدات على المشاهد .. قام العالم كب ثورن .. باختصار هذه الابعاد الستة الإضافية في نظرية  superstring theory  الى بعد إضافي واحد ليكون المجموع ٥ ابعاد و التي تكلموا عنها في الفلم fifth dimension  ..ولكن في الواقع  اثباتها التجريبي يحتاج الى تكنلوجيا متقدمة جدا و لذلك تبقى في مجال التنظير و لم يتم اكتشاف أي ابعاد حقيقية ..  و كمثال أخير قبل ان انتقل في مفاصل القصة .. و هذا المثال يقرب المعنى و يجاوب على تساؤل لماذا هذه المخلوقات التي تعيش في حضارة متقدمة يروننا و نحن لا نراهم   .. تخيل امامك ورقة بيضاء على طاولة … و اتيت بنملة ووضعتها على سطح الورقة بحيث لا تخرج منها .. فتكون النملة حبيسة هذا العالم ثنائي الابعاد طول و عرض الورقة .. فتعتقد النملة مع مرور الوقت بان هذا هو الواقع .. و ذلك من خلال ما تعيشه و هو حدود امكانياتها .. و لكن ما لا تعلمه هذه النملة المسكينه .. ان هذه الورقة موجودة على طاولة و هذه الطاولة في غرفة ..و هذه الغرفة في منزل مكون من عدد من الغرف و هذه الغرف في كيان اكبر يسمى البيت .. و هكذا .. و النملة على تلك الورقة لا تعلم بما يحيط بها من طبقات و كانه كل واحد من هذه الحواجز يمثل بعد إضافي .. و لكن في المقابل ..  انت تعلم ذلك و اذا اردت انت تصل الى النملة تستطيع النزول الى مستواها و تتواصل معها عن طريق تزويدها بالطعام او الماء او حتى بان تشق لها طريقها خارج هذه الورقة الصغيرة لتخرج من ورقتها او عالمها الصغير و و تشاهد و تعيش ابعاد اكبر لم تكن تظن انها موجودة بالأساس … اعتقد هذا الشرح يكفي ان يوصل و يبسط طريقة توظيف superstring theory   في الفلم و بيان الفروقات بين عالم الرواد و الحضارة المتقدمة التي تساعدهم ..  و ساعود لهم مرة أخرى في نهاية هذه الحلقة عندما ندخل في الثقب الأسود قارقانجوا .. اما الان فنكمل مسير القصة فهيا بنا الى كوكب ميلر ..

بعد ان يصل الرواد في المركبة انديورينس الى الطرف الاخر من الممر الكوني او الثقب الدودي .. يكون امامهم ثلاث خيارات للهبوط على الكواكب .. كل الكواكب تدور حول الثقب الأسود العظيم قارقانجوا .. اولهم كوكب ادموند و الثاني موكب مان و الثالث كوكب ميلر .. تسمية الكواكب معتمدة على العلماء الذين هبطوا في الرحلة التي سبقتهم .. و بعد دراسة تفاصيل كل كوكب و دراسة البيانات المرسلة من قبل العلماء قبلهم من على سطح تلك الكواكب .. يتم الاسقرار على الهبوط على كوكب ميلر .. كون انه اكثر الكواكب فيه فرص مواتية لقابلية الحياة فيه .. ولكلن المشكلة تكمن في ان كوكب ميلر هو الأقرب للثقب الأسود قارقانجوا .. مما يعني مشاكل و مصاعب في الطريق .. فالجاذبية شديدة جدا جدا على ذلك الكوكب بسبب القرب من الثقب الأسود مما يعني انه الزمن يسير ابطأ على ذلك الكوكب  بالنسبة للراصد ..حسب النظرية النسبية العامة لاينشتاين .. فعمل الرواد حساباتهم .. و كانت الساعة على ذلك الكوكب تعادل ٧ سنوات أرضية .. فاتفق الرواد بان ينزلوا على ذلك الكواكب سريعا و يأخذوا البيانات المخزنة في الروبوت الذي نزل على سطح الكوكب مع العالم ميلر من الرحلة السابقة و يعودون ادراجهم سريعا .. كي لا يحدث فارق زمني كبير بالعمر بينهم و بين الاحبة في كوكب الارص و كذلك بين العالم روميلي الذي سيبقى في المركبة انديورينس و يحلل بيانات الثقب الأسود عله يحصل على معلومات يرسلها الى البروفيسور براند في الأرض بحيث تساعده في حل معادلة الجاذبية التي كان يعمل على حلها وقت انطلاقهم من الأرض .. على أي حال .. يقلع الرواد من المركبة الام انديورنس و يتجهون نحو كوكب ميلر .. و ما ان يقتربوا و و يخترقوا الغلاف الجوي للكوكب حتى يتفاجؤوا بالمساحات المائية الشاسعة للكوكب .. لدرجة انه لا توجد مساحة أرضية  الا جبال كبيرة بعيدة عن موفع الهبوط.. ولكن ارتفاع الماء لا يتعدى نص متر تقريبا و لذلك نزلت المركبة سريعا و هبطت على المسطح المائي بسلام فيبدأ الرواد تجهيزاتهم السريعة لجمع شتات الروبوت المقصود لتحليل البيانات لاحقا .. و مع اول خطوة على الكوكب يلاحظ براند و العالم دويل الذين نزلوا على السطح مع بقاء كوبر في المركبة .. ثقل الحركة بسبب جاذبية الكوكب الكبيرة التي تعادل ١٣٠٪ من جاذبية الأرض .. فيسرعوا متجهين نحو الإشارة القادمة من الروبوت .. ولكن بعد دقائق يفاجؤوا بان التي كانو يظنون بانها جبال ما هي الا موجة مائية كبيرة جدا..  تكبر و تكبر بالارتفاع عن سطح الكوكب الى ان وصل ارتفاعها الى ١.٢ كيلومتر و قادمة باتجاه الرواد .. يصرخ كوبرعليهم للرجوع الى المركبة .. و بعد احداث مثيرة تصعد براند الى المركبة و قبل ان يقلعوا من الكوكب .. تضرب الموجة المركبة بشدة لتقتل دويل الذي فشل بالدخول الى المركبة و تعطل المحركات .. فنلحل ما حدث قبل ان ننتقل بالاحداث .. الهبوط على كوكب يقع بهذا القرب الشديد من قارقانجوا .. يسبب ٣ أمور .. أولها مرور الوقت ببطئ بالنسبة للراصد من خارج اهذا المجال الجاذبي الكبير .. فيكبر بالعمر من هو خارج هذا الاطار .. فحسب فيزياء انترستلر .. جريان الوقت في كوكب ميلر ابطأ جريانه في الأرض ب ستين الف مرة .. اما الامر الثاني فهي قوى الجذب التبادلية .. و هذا الامر شرحته اكثر من مرة في البودكاست اعتقد في حلقة القمر و في حلقات عوالم زحل و عوالم المشتري .. و على السريع اذكر بها .. أي جرمين يدورون بالقرب من بعض هناك قوى جذب كل منهم يمارسها على الاخر و لكن لاختلاف القوى و مقدارها تكون النتائج مختلفة.. فمثلا في بسبب هذه القوة تحدث حركة المد و الحزر بسبب دوران الأرض و القمر و تأثيرهما على بعض .. و في قمر المشتري ايو .. من شدة فرق الكتل بين ايو و المشتري .. فان باطن القمر ايو يسخن و ترتفع حرارته كثيرا و تنفجر البراكين من سطحه.. و هذا التأثير يقودنا الى الامر الثالث في كوكب ميلر .. و هو الموجات العالية .. فمن شدة الفرق في مجال الجاذبية بين الكوكب و الثقب الأسود .. فانه الكوكب بأكمله يترنح بحركة تكاد تمزقه .. و هذه الحركة العنيفة مسؤوله عن توليد هذه الموجات العالية على سطح الكوكب .. ففي كل مره يكمل الكوكب دوران معين محسوب بمعادلات من قبل كب ثورن .. تتولد موجات مائية بارتفاعات تصل الى ١.٢ كيلو متر .. هذا السبب الأول الذي ممكن يولد الموجات .. ناتج مباشر لحركة المد و الجزر متأثرة بالتبادل الجاذبي بين الكوكب والثقب الأسود .. اما السبب الثاني المحتمل لهذه الموجات .. فهو حدوث تصدعات في قشرة الكوكب مما يسبب هزات ميلرية على وزن هزات أرضية .. و هذا ما يحدث التسونامي المتكرر لهذه الموجات .. و هو شيئ مشابه لما يحدث عندنا في الأرض و لكن لارتفاعات بسيطة طلعا .. فيمكنكم البحث في اليوتيوب تحت عنوان tidal bore .. ( اكرر التهجئة ) لتسونامي حدث في miyako city  في اليابان .. حيث سترون مشهد مشابه لما حدث في الفلم  موجه تصعد فوق موجه و لكن في الأرض و لارتفاعات منخفضة .. وهذا ما عطل الرواد و جعلهم يسقطون في فخ الكوكب لمدة  تطوف عن الثلاث ساعات .. ولكنها سنوات و سنوات أرضية طافت عل ابنة كوبر و والد براند ، كذلك العالم روميلي الذي ينتظرهم في المركبة انديورينس .. تصوير لقطات كوكب ميلر كانت في ايسلندا في فصل الصيف .. وكان المخرج نولان قد اصر على صناعة مركبة كاملة ينزلها في احد البحيرات الايسلندية لتصوير المشاهد بعد ان تعنى لينقلها عبر القارات بالنقل الجوي .. وكانت من الأمور الصعبة جدا في الفلم .. اما الرواد فقد اضطروا ان ينزلوا بالفعل الى المياه الباردة لتصوير مشاهد اللقطات كاملة  .. مما أصاب انا هيثوي التي تلعب دور الدكتوة ايميليا براند بانخفاض شديد بدرجة الحرارة بسبب نسيانها احكام اغلاق لبس الرواد و دخول المياه الباردة اليها .. و فيما يخص دقات الساعة التي تستمعون اليها في الخلفية الموسيقية فهي كذلك ليست عشوائية .. فيقال انه كل دقة تفصل بينها ١.٢٥ الثانية و تعادل يوم على كوكب الأرض ..

بعد ان يرجع الرواد الى المركبة انديورينس في مشهد مؤثر .. يروا انه الشيب قد كسا شعر العالم روميلي .. بسبب المدة الطويلة التي كلفتهم إياها جاذبية قارقانجوا و جريان الوقت البطيئ الذي تسبب بمرور ٢٣ سنة و عدة اشه بالنسبة للعالم روميلي.وكل سكان الأرض .. فيما لم يمضي سوى ثلاث ساعات و دقائق معدودة بالنسبة للرواد القادمين من كوكب ميلر .. و هو مطابق لما جاء في نسبية اينشتاين العامة التي ربما نشرحها باسهاب في حلقة لاحقة .. و على الفور يتذكر كووبر أبنائه في الأرض .. الذي يكتشف انهم كبروا هم كذلك .. وضل يشاهد رسائلهم الواحد تلو الاخرى .. الى ان يصل الى اعمق رساله وصلته و  التي كانت من ابنته وقالت له .. اليوم عمري هو نفس عمرك عندما فارقتني و توبخه على قراره في الرحيل ..

يتبقى امام الرواد كوكبين لاستكشافهم في رحلة البحث عن كوكب بديل للكرة الأرضية .. و في الواقع هم كوكبي مان و ادموند .. و بعد بحث و دراسة يتم ترجيح كوكب  مان كون فرص النجاح فيه اقرب .. و عندما ينطلقون اليه يلاحظون الأجواء الثلجية تكسو الكوكب .. و ذلك بسبب انه الكوكب يدور بقطر بعيد نسبيا عن قارقنجوا .. فنجد انه الغيوم غريبه نوعا ما و تكون تلجية وبعد اصطدام طفيف بالمركبة اثناء رحلة الهبوط و ذلك بسبب مكون الثلج الجاف .. و بعد ان يهبطوا يتوجهوا مباشرة الى محطة الدكتور مان ويوقظوه من النوم العميق في كبسولته .. و بعد بيان فرحته يخرج الدكتور مان  البيانات الجيولوجية للكوكب التي كان يسجلها طوال فترة بقائه والتي كان يدعي بانها واعدة جدا و تحتوي على مواد عضوية .. ولاهتمام المخرج نولان و الكيب ثورن بالتفاصيل الدقيقة للفيلم .. فان البيانات التي تخرج في مشاهد الفلم .. قد تم اعذاها من قبل طالبة دكتوراه لدى كب في معهد كاليفورنيا للتقتنية .. ولكنها أيضا كانت معادلات مغلوطة عن عمد .. لان الدكتور مان كان يكذب طوال الوقت .. و كان فقط يريد قدوم البعثة الى كوكبه لانقاذه من الموت .. و هنى نرى الطمع و الانانية البشرية في اجلى صورها .. عندما فضل انقاذ نفسه على انقاذ البشر في الأرض .. و بعد ذلك يهرب الدكتور من الكوكب و بطير الى المركبة الام ليحاول الاستحواذ عليها .. تارك كل من الدكتورة براند و كووبر في ذلك الكوكب .. عندها يتم تصوير واحد من أروع مشاهد الفلم .. عندما يفشل بالالتحام فتنفجر مركبته .. و نرى ابداع نولان .. حيث كان الانفجار بدون أي أصوات فقط نار و حطام كون الصوت لا ينتقل في الفضاء و بعد ذلك يبدء مشهد التحام مركبة كوبر بالمركبة انديورنس في مشهد ملحمي لا يمكن ان ينسى ..

بعد ان يتخطى كوبر و ايميليا كل هذه المصاعب ..في الرحلة و تبقي القليل من الموارد و الوقود للاكمال الى كوكب ادموند .. يقرر الاثنان قرارا صعبا و مصيريا .. الا و هو الاقتراب من الثقب الأسود قارقانجوا بمسافة تضمن عدم ابتلاعهم بداخله و تضمن الحصول على زخم زاوي يدفعهم ناحية كوكب ادموند .. هذه التقنية شرحتها في اكثر من حلقة في البودكاست و عي من التقنيات التي تستخدمها وكالات الفضاء للاستفادة من زخم الكواكب .. مثل المركبة نيوهورازن في طريقها الى بلوتو ..  و يسميها كب ثورن  slingshot  .. أي كانك في مقلاع و  يقذفك الثقب الأسود بسرعة اكبر من سرعتك .. فعندما تقترب الانديورينس من الثقب الأسود قارقانجوا .. نرى ذلك المشهد المهيب للثقب الأسود .. والذي قد تم العناية في إخراجه و انتاجه و تصويره بالاعتماد على معادلات كب ثورن .. فبالكاد يكون هناك شيئ عشوائي في مشهد الثقب الأسود .. و عندما تصل المركبة انديورينس الى نقطة الإفلات من جاذبية الثقب للاتجاه ناحية كوكب ادموند .. يقرر كووبر اسقاط نفسه ناحية الثقب الأسود هو الروبوت تارز .. مبررا فعله بانه لايوجد زخم كافي للافلات من جاذبية الثقب .. فاذا هو افلت نفسه للخلف و انطلق ناحية الثقب .. فالمركبة انديورنس حسب قوانين نيوتن ستنطلق للامام لتفلت براند و المركبة من ابتلاع الثقب .. ولكن عند عمل الحسابات فان الزخم الناتج لا يساوي الكثير من سقوطه للخلف لدفع المركبة للامام .. فالمركبة كانت ستخرج على أي حال من جاذبية الثقب .. فالهدف الرئيسي هو الدخول لداخل قارقانجوا للسقوط داخل نقطة التفرد و الولوج الى المعلومات الكمومية التي يمكن ان يستفيد منها للتواصل مع ابنته و ارسال ما يمكن ارسالة اليها لإنقاذ الأرض ..  ولأنه كل ما سيحدث داخل الثقب الاسود من تصورات لطبيعة الواقع تصنف تحت الخيال العلمي و التخمينات .. فقد سمح كب ثورن للمخرج كريستوفر نولان بان يبدع في تصوراته الا انه طلب منه طلب واحد على سبيل المزاح .. لان لا يصور وجود الشيطان داخل الثقب الأسود كما فعلت ديزني في احد انتاجاتها القديمة .. و على أي حال .. تنطلق مركبة الانديورنس و بداخلها الدكتورة ايميليا براند و الروبوت كيس .. و في الجهة المعاكسة تسقط المركبة الجوالة و بداخلها الروبوت تارز و كوبر الى داخل قارقانجوا ..

هناك الكثيير و الكثير من الأسئلة فيما يتعلق بهذا السقوط و سأبدها بلماذا لم يمت كوبر على الفور من سقوطة بداخل الثقب الأسود .. و هذا السؤال اجبت عليه بتفصيل في حلقة الثقوب السوداء من الأفق الى التفرد .. حيث بينت بان الثقوب العملاقة مثل الثقب الأسود قارقانجوا تتيح لك فرصة البقاء بدخلها مدة أيام بسيطة قبل ان تفنى .. اما الثقوب السوداء الصغيرة فهي التي تمزقك بفعل فرق الجاذبية الذي تحس فيه بين رجلك و رأسك لتتمزق بظاهرة تسمى spagitification  .. هذا باختصار ..  اما لتفصيلها يمكنك الرجوع الى الحلقة التي اشرت اليها .. عموما .. عندما يسقط كوبر و ينزل اكثر و اكثر يقذف بجسمه خارج المركبة هو و تارس و يستمر بالسقوط ليجد نفسه قد وصل الى منطقة غريبة جدا .. يجد فيها قنوات و كل قناة تحتوي على مكعبات..  و جدران هذه المكعبات من الداخل .. يشاهد عليها لحظات سابقة مر فيها عندما كان في الأرض .. و يجد فيها ابنته تعيش في غرفة نومها في لحظات و أفعال مختلفة  .. لم يستطع تفسيرها مما أدى الى خوفه و دخوله في حالة من اليأس .. في الحقيقة كووبر سقط  في مكان تم تصميمه بواسطة المخلوقات ووضع هناك قبل سقوطه الى نقطة التفرد .. و هذا المكان وجد فيه كوبر نفسه قادر  على الحركة ومعاينة محطات في حياته سابقا على الأرض .. و يسمى هذا المكان بالتيسيراكت .. و لكن ما هو التيسيراكت .. هنا نحتاج تفصيل لماهيته قبل اكمال تفسير الاحداث .. التيسيراكت يسمى بالهايبر كيوب و هو مكعب ولكن بأربعة ابعاد .. لتبسيط الامر يجب ان نشرحها خطوة بخطوة .. النقطة اذا رسمتها .. ليس لها ابعاد او أوجه .. فقط نقطة .. و لكن اذا مددت خط مستقيم من هذه النقطة .. فانك بذلك خلقت بٌعد واحد.. وهو بعد الطول ..له وجهين و هم بداية الخط و نهاية الخط .. الان اذا رسمت خط عمودي عنذ نهاية الوجهين او النقطتين .. فانك تحصل على مربع .. الذي يحتوي على أربعة أوجه .. و كل وجه  من المربع يحتوي على بعد واحد .. الان اذا حركت هذه المربع عموديا على نفسه .. فانك تحصل على مكعب.. شكل ثلاثي الابعاد .. تخيل معي المكعب .. له ستة أوجه و كل وجه من هذه الأوجه السته له بعدين .. صحيح ؟ .. بعد الطول و بعد العرض .. الان .. يمكن تشكيل التيسراكت عن طريق تحريك المكعب عموديا على نفسه .. لتحصل على ما يشبه مكعب داخل مكعب .. شكل رباعي الابعاد .. هذا التيسكيرات له ثمانية أوجه .. و اذا كان اوجه المكعب يحتوي على بعدين .. فان وجه التيسيراكت  الواحد تحتوي على ثلاثة  ابعاد.. ..  لا تجهد نفسك كثيرا .. فتخيل مثل هذا الشيئ صعب جدا جدا جدا .. كما يقول كب ثورن نفسه عن التيسيراكت .. فنحن مجبولين على تخيل الأشياء ثلاثية الابعاد بحكم العالم الذي نعيش فيه.. انما الوصف الذي ذكرته لتقريب الصورة قدر المستطاع و توضيح المفهوم بشكل عام .. ولكن لماذا كل هذا التعقيد و انشاء التسيراكت من قبل المخلوقات ؟ .. أهمية هذا التيسراكت تكمن .. في ادخال ورفع كووبر الى عالم المخلوقات ذات الابعاد الخمسة .. ألاربعة المكانية و البعد الخامس الزماني .. ليستطيع السفر عبر الزمن و التواصل مع الماضي في غرفة ابنته ليؤثر على المستقبل بطريقة ساشرحها بعد قليل .. ولكن كوبر من البشر و هو مكون من ذرات مربوطة ببعضها البعض بالطاقة النووية الضعيفة و القوية التي تربط مكونات الذرة في عالمنا الثلاثي الابعاد و لا يمكن ان يتواجد في بعد إضافي لان بنيته سوف تتلاشى فهي غير مصممة الا للتواجد في عالم ثلاثي الابعاد .. و هنى تحل الإشكالية بتواجده فقط في وجه واحد من أوجه التيسيراكت .. والذي ذكرت قبل قليل انه مكون من ثلاث ابعاد .. و هذا البعد الثلاثي في التيسيراكت الذي تم احتواء كوبر فيه .. هو غرفة ميرف .. فالان كووبر من خلال وجوده في هذه الوجه الثلاثي من الكيان الأكبر رباعي الابعاد داخل التيسيراكت .. يستطيع الحركة و التحكم بالزمن للخلف و للامام ولكن فقط في غرفة نوم ابنته الصغيرة …  ومن هنى يمكن تفسير الاحداث التي كانت تحصل في غرفة نومها .. ولكنه يستطيع فقط التأثير في الماضي عن طريق سيريان الموجات الجاذبية من التسيراكت الى العالم الذي تعيش في ابنته ذات العشر أعوام في ذلك الوقت .. فالخطوط التي كنا نراها تجري في التيسراكت هي امتدادات لذرات الغرفه و اذا حرك هذه الخطوط فان الذرات في الغرفة تتحرك .. عن طريق موجات الجاذبية التي تنتقل عبر الزمكان و تؤثر على الذرات في غرفة ميرف .. فنرى انه كووبر من خلال التيسيراكت هو الذي ارشد نفسه في الماضي ووضع احداثيات وكالة ناسا السرية.. التي اصطفت على شكل بار كود في الغرفة بعد العاصفة الترابية ..  و هو كذلك الذي كان يرسل عن طريق تشفير مورس كود رسائل الى ابنته التي حللتها و اكتشفت كلمة stay  أي ابقى  ولا تركب الصاروخ و قد أرسلها عندما كان يمر بلحظة يأس داخل التيسيراكت .. فكان ابوها هو شبحها .. و عندما استوعب حقيقة الامر و انه يمكن ان ينقذ البشرية باستخراج حل لمعادلات الجاذبية التي .. لا نستطيع استخارجها فقط من معاينة الثقب الأسود من الخارج بل يتطلب بيانات من الداخل .. طلب من الروبوت تارس تحليل المعلومات ليرسلها الى ابنته في الأرض كذلك عن طريق تشفير مورس كود من خلال تحريك عقارب ساعة يدها .. و التي ظلت محفوظة  تعاد و تعاد طوال هذه السنين من عندما كان عمرها ١٠ سنوات الى ان رجعت و بعمر الأربعين سنة أي بعد ٣ عقود و حللت البيانات التي ساعدتها في حل معادلة الجاذبية في نهاية الامر ..ربما يكون استعياب موضوع التيسيراكت هو الأصعب في الفلم .. لانه به الكثير من الافتراضات و التخمينات و كذلك يتطلب الامر الاطلاع على رسومات العالم كب ثورن في كتابه لفهم اكبر حول ما يحدث هناك .. ولكن أيضا في الكتاب يعد من اصعب الفصول ..   بعد ذلك تكون مهمة كوبر انتهت بارسال البيانات .. فنرى مشهد انغلاق التيسيراكت و زواله..  و في خضم ذلك .. تظهر صورة الدكتورة اميليا براند و هي تمد يدها في نفس اللقطة التي ظهرت  فيها وقت الدخول في الثقب الدودي .. حيث كنا نظن انا المخلوقات هي من مدت يدها و حيتها .. ولكن تبين بان كوبر هو من مد يده في وقت انغلاق التيسيراكت .. ليفتح احتمالية كبيرة جدا و إشارة واضحة من الكاتب بان من فتح هذا التيسيراكت و و ساعد البشر في بداية الامر .. هم البشر انفسهم..  و لكن عندما تمكنوا من ريادة العلم اكثر و اكثر في المستقبل البعييد جدا جدا لدرجة استطاعوا فيها ان يقتحموا ابعاد جديدة في هذا الكون و يعيشوا من خلالها.. و من ثم تظهر لقطة كوبر مغمى عليه يسبح في الفضاء بجانب كوكب زحل و هناك سفن فضائية قادمة نحوه لانقاذه ..

نصل الان الى خاتمة الفلم ..  حيث يظهر انه البشر استطاعوا العثور على كوكب جديد بل ربما كواكب في أماكن أخرى و اصبحوا مقتدرين على السفر بين النجوم لايجاد المأوى المناسب لهم .. مما يعني انه ميرف ابنة كوبر نجحت في الاستفادة من البيانات التي أرسلها لها والدها من قلب الثقب الأسود لتحل معادلات الجاذبية و يتمكن البشر من رفع المستعمرات البشرية من الأرض و الانتقال بهم عبر النجوم .. و يقول كب ثورن ان ذلك الحل يكمن في حل خفايا ثابت الجاذبية في معادلة نيوتن فيتمكن البشر و تكون لهم المقدرة من تقليل جاذبية الأرض ألاف المرات .. بحيث يكون الصاروخ الواحد قادر على نقل و الارتفاع بمستعمرة كاملة  .. وفي الفلم يظهر كووبر بنفس عمره الاربيعيني لم يتقدم فيه الزمن بسبب جاذبية الثقب الأسود قارقانجوا الذي كان يبطئ الزمن بالنسبة له حسب نظرية اينشتاين النسبية العامة .. ولكن المفاجأة كانت هي وجود ابنته و لقاءه معها على ذلك الكوكب و هي بعمر الأربع و تسعين ..  ليصنع نولان اكبر مشهد درامي بالفلم بجانب مشهد فراق كوبر عن ابنته و مقطع مشاهدة كوبر لرسائله ابنته بعد ان أصبحت بنفس عمره .. ففي هذا المقطع بالتحديد .. الذي تكون فيه ميرف اكبر من ابيها و في كل مرة اشاهد فيها الفلم اشعر بالقشعريرة  تملئ جسمي من الكلام المعبر و المعاني في هذا المشهد فهو يجسد مشاعر الحب و الفقد و الشوق .. والوداع كذلك .. عندما طلبت منه الرحيل مرة أخرى و عللت ذلك بان على الابأء الا يروا أبنائهم يموتون امامهم .. و يخرج كووبر و هو يرى احفاده من ابنته و هم يحاوطون ميرف  في مشهد الوداع مطمئنا عليها للمرة الاخيرة ..

و أخيرا نشاهد ان الدكتوره براند نجحت في الوصول لكوكب ادموند في تلك المجرة البعيدة و على ما يبدو نجحت كذلك في بناء بذور مستعمرة بشرية هناك.. و هنا ينتهي الفلم من الشاشة .. و تبتدئ مع نهايته الكثيير من التحليلات حول الخاتمة و النظريات الفنية قرأت الكثير منها.. بعضها يبين انه النهاية واضحة جدا مثل ما شاهدنا و البعض الاخر يتكلم بنظريات غريبة   اغلبها تصنف كتخمينات.. و لكن احده هذه القراءات استوقفني فعلا و احب ان اشاركه معكم قبل الختام ..

و لانه هذا احد أفلام العبقري كريستوفر نولان .. يجب عدم التسليم بما تراه على الشاشة العملاقة بانه المقصود من القصة هو ما تراه في عينك و ما يعرض لك الى الاخر.. فكما فعل في أفلام سابقة مثل the prestige  و inception .. هناك اكثر من نهاية يمكن ان تحمل الفلم عليها .. فأحد التحليلات الغريبة تقول بان كووبر قد مات منذ لحظة خروجه من الثقب الأسود و اقفال التسيريكات عندما قال ماذا سيحدث الان .. في إشارة الى انه سيموت و لايعلم ماذا بعد الموت .. فنشاهد بعدها كوبر يمشي في الكوكب الجديد الذي كان على شكل ممر و في نهايته ضوء .. أيضا إشارة الى احد المعتقدات  ما بعد الموت و التي يرويها من لهم تجربة الاقتراب من الموت و هي المشي في نفق في نهايته اضاءة .. ثم التلميح الكبير هو عندما دخل على ميرف و هي طريحة الفراش .. لم يعامله الاحفاد باي نوع من الحفاوة كانهم لا يرونه و كذلك عندما يغادر الغرفة يثبت عينه على ابنته ميرف و لايرى سواها في الغرفه و تستمر العائلة بعدم المبالاة فيه و هو يخرج .. بدون أي وداع .. مما يعزز موقف انه ميت و غير موجود .. واخر ما يعزز هذه النظرية .. هو الحديث الذي دار بين كووبر و بين الدكتور مان على الكوكب الثلجي .. عندما سأله الدكتور مان عما يراه الانسان عند الموت فاجابه بانك ترا ابناؤك و هو ما رآه بالنهاية .. هذه كلها اجتهادات و قراءات للفلم و نهايته و غيرها الكثير .. على الرغم من اني افضل النهاية الطبيعية للفلم

و بذلك يكون هذا كل ما لدي للكلام  عن افضل و اجمل أفلام الفضاء في التاريخ حسب ما اعتقد شخصيا لما يحمله من رسائل إنسانية وخيال علمي و  بنية علمية قوية جدا في كل زاوية من زوايا الفلم .. ارجوا ان تكونوا قد استمتعتم معي في هذه الرحلة داخل عالم انترسلتر على مدار حلقتين .. على امل اللقاء بكم في مواضيع جديدة في برنامجكم الكون بودكاست .. فحتى ذلك الحين كونوا بخير والى اللقاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق