الطب

طريقة “العلاج بالمعنى” للتخلص من الاكتئاب

2014 للتخلص من الاكتئاب

جيسي ه . رايت و لورا و.ماكراي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

البحث عن مغزى

سجن فيكتور فرانكل (Vector Frankl)، أحد أهم علماء النفس في القرن العشرين، في معسكر اعتقال نازي خلال الحرب العالمية الثانية، وخلال تلك الفترة المخيفة، كان مأخوذاً بالناس الذين ما زالوا محتفظين بقدرتهم على إيجاد معنى وهدف لحياتهم حتى بوجه أشدّ درجات الحرمان والعوز والخوف من الموت المرتقب، ومع أن إيجاد المغزى في أحلك الساعات لا يحصن الناس ضد رعب هذه المعتقلات، إلا أن الدكتور فرانكل لاحظ أن المعتقلين الذين يمتلكون مغزى أكبر للحياة يعانون بمستوى أقل من الضياع والاكتئاب، ويعقدون أملاً أكثر على المستقبل، ويبدون وكأنهم يمتلكون قدرة أكبر على البقاء.

كتب الدكتور فرانكل "إن المرء ممكن أن يَصنع نصراً من هذه التجارب، فيحوّل الحياة إلى انتصار داخلي حقيقي، أو أن المرء يتجاهل التحدي وبكل بساطة يتحوّل إلى لا شيء"، وفي الحقيقة كانت التجربة تحدّياً كبيراً لاسترجاع الإحساس بالمعنى والهدف أو إيجاد وسائل جديدة لتمكّنك من البقاء في معسكرات الاعتقال تلك.

كذلك، تعلّم الدكتور فرانكل أن الروح الإنسانية تستطيع إيجاد طرائق عديدة لممارسة هذا المعنى ­ حتى وإن كانت القوى المحيطة مصمّمة على تحطيم هذه الروح وتحويلها إلى هباء.

 

لقد كان الاعتقاد المحوري الذي جعل الدكتور فرانكل يقوى على ظروفه أن النازيين لا يمكنهم أن ينتزعوا من الإنسان حريته الإنسانية.

المحزن أن زوجة الدكتور فرانكل وأمه وأباه وأخاه ماتوا جميعاً في معسكرات الاعتقال النازية. فيما حرّر الدكتور فرانكل في نهاية الحرب العالمية الثانية وعاش ليجوهر مهنة متميزة كبروفيسور في جامعة فيينا.

وبعد فترة قصيرة من مغادرته للمعسكر كتب الدكتور فرانكل كتابه الموسوم بحث الإنسان عن المعنى (Man's Search for Meaning) وهو الكتاب الذي اعتبر الأحسن من خيرة عشرة كتب نشرت في أميركا، من قبل مكتبة الكونغرس.

في هذا الكتاب، وصف الدكتور فرانكل التعاليم الأساسية لعلم "العلاج بجوهرة الهدف" أو "العلاج بالمعنى" (Logo Therapy) وهي طريقة علاجية اكتسبت اسمها من الكلمة الإغريقية لوغوس (logos) وتعني الهدف أو المعنى.

 

لم تُختَبَر طريقة العلاج بالمعنى، كوسيلة علاجية علمية، إلا أن مفهومها يتكامل مع عدد من العلاجات الأساسية المبنية على الدلائل مثل: CBT، والعلاج بالتعافي.

أعطى الدكتور فرانكل في كتابه اقتراحات لطرائق يُعرِّف بها المعنى أو (Reason)، وكذلك للبحث عنه. واعتبر "المعنى" الدافع الابتدائي للحياة، وبتعبيره اعتبر أن المعنى يتضمن الخواص التالية:

(1) السعي وراء هدف سامٍ 

(2) التصرف بمسؤولية في هذا العالم

(3) التحول من الوجود الأناني إلى المحبة والعمل من أجل الآخرين

(4) تقدير الأشياء المتواضعة وممارستها.

ولعل أحد الوسائل المركزية في عمله أن "المعنى" لا يتحدّد بالضرورة بالمساهمة الكبرى في خدمة المجتمع أو بالإنجاز العظيم. فالمعنى يمكن أن يتواجد في مواجهة التجارب الصعبة (كما تُعلَم هو وبشكل عميق من تجربته المريرة في معكسرات الاعتقال)، وفي العمل من أجل الآخرين، وفي استحسان الطبيعة أو جمال الموسيقى، وفي خلق عمل أو صنعة، وفي السلوكيات البسيطة في ممارسة الحياة.

 

إن الدرسين الأساسيين اللذين نتعلمهما من العلاج بالمعنى والذين أثّرا في العديد من الناس هما:

1) أن الإحساس بالمعنى قوة حياتية إيجابية تتصدّى للضياع، وفقدان الأمل والاكتئاب.

2) ليس كافياً أن نشخص مصادر المعنى فقط، فالناس يحتاجون إلى أن ينخرطوا فعلياً في الإنجاز لتعزيز هذا المعنى.

لمساعدتك أن تبلور أفكارك في إيجاد "معنى" سنتركك مع بعض اقتراحات الدكتور فرانكل ونعطيك أمثلة حول الكيفية التي وجد بها آخرون هذا "المعنى".

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق