الطب

طريقة الاستعراف على هوية شخص مجهول من خلال آثار التقويم وتركيباتها

2010 الاستعراف الجنائي في الممارسة الطبية الشرعية

صاحب عيسى عبدالعزيز القطان

KFAS

طريقة الاستعراف على هوية شخص مجهول من خلال آثار التقويم وتركيباتها الطب

يهدف العلاج التقويمي إلى إصلاح إعوجاج الأسنان بسبب خلل في موضعها أو زاوية اتجاهها أو دورانها ، وتبدأ المعالجة التقويمية عادة خلال سن المراهقة.

ولا يعني ذلك أن أسنان الكبار تستعصى على التقويم ، حيث نراها تجري لعدد متزايد من الشباب وحتى لمن تعدى مرحلة الشباب ، وغالباً ما يتطلب التقويم خلع بعض الأسنان لإتاحة المجال لتصحيح أوضاع البقية عن طريق الإزاحة والتحريك.

وتستخدم أحياناً أطقم أو تركيبات متحركة مزودة بنوابض أو غيرها من الوسائل التي تكسبها توتراً ذاتياً للضغط على أسنان معينة لإزاحتها تدريجياً.

وفي أحيان أخرى تستخدم تركيبات ثابتة يلصقها الطبيب بالأسنان ويقوم بتعديلها من وقت لآخر لتؤثر في حركة الأسنان ، وتلزم هذه التركيبات للتقويمات الأكثر تعقيداً.

وبعد إتمام العلاج التقويمي يلصق على مؤخر الأسنان دعامة معدنية تبقى لعدة سنوات لمنع انحراف الأسنان مجدداً .

ويمكن استخدام التركيبات التقويمية إن وجدت أو الآثار الدالة على إجراء علاج تقويمي في الماضي في التعرف على هوية الشخص المجهول عن طريق مقارنتها بالسجلات المتوافرة أو مضاهاتها بالأوصاف والمعلومات التي يتقدم بها أقارب الشخص.

ويدل فقدان الضرس الرابع على الجهتين بكلا الفكين على أن الشخص خضع في الماضي لعلاج تقويمي بتركيبات ثابتة ، كما أن التركيبات التقويمية يمكن أن توجد بفم الجثمان المحترق في حالة سليمة تسمح باستخدامها في التعرف عليه بطريقة أو أخرى .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق