البيولوجيا وعلوم الحياة

تلقِّي الرِسَالة

2012 بيولوجيا الخلية

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

البيولوجيا وعلوم الحياة

يوجد لدى جميع الخلايا مُستقبِلات على أسطُحِهَا. ويسمح شكل المُستقبِلات لها بالارتباط مع جزيئات بعينها فقط. ويُطلَق على الجُزيء (مثل أحد الهرمونات) الذي يرتبِط بأحد المُستقبِلات اسم اللَجين (ligand) الخَاص بهذا المستقبل. وتُصنَع المُستقبِلات من البُروتينات التي هي عبارة عن جُزيئات مَطوِيَة بشكل مُعَقَّد.

ويُحدِّد عدد، ونوع، وترتيب البروتينات مَاهيَّة الإشارات الكيميائية المنقولة في الدم التي يمكن للمُستقْبِل الارتباط بها.

ويُشبِه نظام المُستقبِل- اللَجين القِفْل ومِفتَاحَه: حيث يعمل المُستقبل كالقِفْل، بينما يكون اللَجين بمَثابة المِفتاح الوحيد القادر على فتح هذا القِفل. وعندما يتم فتح القفل، يكون بمقدور اللَجين العَمَل على الخَليَّة. وما إن يرتبط المُستقبِل بلَجين ما،

يتجاوب المُستقبل الخلوي بواحدة من طُرقٍ عديدة. حيث تنتقل بعض المُستقبِلات في الهَيولَى واللَجين مُرتبط بها.

تقوم مستقبلات أخرى بتنشيط جُزيْئات في غشاء الخلية، والتي تقوم بصنع مواد كيميائية جديدة. وتنقل المواد الكيميائية الجديدة رسائل إلى الخلِيَّة، بينما تقوم بعض المُستقبِلات بصنع قنوات في غشاء الخلية يمكن للأيونات الانتقال عبرها. وتؤدي حركة

الأيونات عبر غشاء الخلية إلى تعديل الخصائص الكهربيَّة للخليَّة.

ارتباط اللَجين بالمستقبل يؤدِّي إلى دخول سلسلة من المراسيل الكيميائية (messenger chemicals) إلى داخل الخلية. وتقوم هذه المراسيل بتنفيذ المَهَام بتوجيه من اللَجين.

يوجد لدى جميع الخلايا مُستقبِلات على أسطُحِهَا. ويسمح شكل المُستقبِلات لها بالارتباط مع جزيئات بعينها فقط. ويُطلَق على الجُزيء (مثل أحد الهرمونات) الذي يرتبِط بأحد المُستقبِلات اسم اللَجين (ligand) الخَاص بهذا المستقبل. وتُصنَع المُستقبِلات من البُروتينات التي هي عبارة عن جُزيئات مَطوِيَة بشكل مُعَقَّد.

ويُحدِّد عدد، ونوع، وترتيب البروتينات مَاهيَّة الإشارات الكيميائية المنقولة في الدم التي يمكن للمُستقْبِل الارتباط بها.

ويُشبِه نظام المُستقبِل- اللَجين القِفْل ومِفتَاحَه: حيث يعمل المُستقبل كالقِفْل، بينما يكون اللَجين بمَثابة المِفتاح الوحيد القادر على فتح هذا القِفل. وعندما يتم فتح القفل، يكون بمقدور اللَجين العَمَل على الخَليَّة. وما إن يرتبط المُستقبِل بلَجين ما،

يتجاوب المُستقبل الخلوي بواحدة من طُرقٍ عديدة. حيث تنتقل بعض المُستقبِلات في الهَيولَى واللَجين مُرتبط بها.

تقوم مستقبلات أخرى بتنشيط جُزيْئات في غشاء الخلية، والتي تقوم بصنع مواد كيميائية جديدة. وتنقل المواد الكيميائية الجديدة رسائل إلى الخلِيَّة، بينما تقوم بعض المُستقبِلات بصنع قنوات في غشاء الخلية يمكن للأيونات الانتقال عبرها. وتؤدي حركة

الأيونات عبر غشاء الخلية إلى تعديل الخصائص الكهربيَّة للخليَّة.

ارتباط اللَجين بالمستقبل يؤدِّي إلى دخول سلسلة من المراسيل الكيميائية (messenger chemicals) إلى داخل الخلية. وتقوم هذه المراسيل بتنفيذ المَهَام بتوجيه من اللَجين.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق