الفيزياء

تحليل كيفية صب الماء في كاسة من الإناء بواسطة أنبوب

1995 أصول الحيل الهندسية

جلال شوقي

KFAS

كيفية صب الماء في كاسة من الإناء الفيزياء

صنعة إناء آخر وأحسن وأظرف

لكيما يُتبين تحقيق قولنا من مثالات كثيرة، وتعرف تهيئة الحيل، تهيأ قاعدة من عود مستطيلة، ثم يوضع على طرف واحد من أطراف القاعدة عود مستطيل مدور، وعلى ذلك العود جرة، في الناحية الواحدة من نواحي الجرة أنبوب آخذ إلى أسفل.

وفي الطرف الآخر من طرفي (1) القاعدة يوضع كأس. فإذا ملئت الجرة شرابا، كانت الأنبوبة مفتوحة بقدر ما يسيل من ذلك النبيذ في الكأس شيء يسير، فإنه بعد ذلك ينسد ولا يسيل من ذلك شيء إن لم يأخذ أحد شيئا من ذلك النبيذ.

فإذا أخذ سأل أيضا مثل الذي أخذ، وذلك يكون كلما فعل الفاعل ما ذكرنا حتى يفنى الشراب الذي في الجرة، وهذه حيلة لطيفة جدا.

 

وتهيئة الإِناء تكون على حال ما نصف:

أما القاعدة المستطيلة التي تظهر – فهي (2) التي عليها أ أ،

وأما العود المدور المستطيل، فهو الذي عليه ب ب،

وأما الجرة فهي التي عليها ج ج ،

وأما الكأس الذي تحت الأنبوبة، فهو الذي عليه د د،

 

فينبغي أن يكون تحته إناء من شيشا (3)، أو عود آخر شبيه بالعود المستدير الموضوع على طرف القاعدة، ويكون ذلك الإِناء تحت أسفل الكأس، ويكون العود المستدير مجوفا شبيها بالذي وصفنا أولا، وليكن أرفع منه قليلا.

وتهيأ قناة تحت الإناء من حافته (4)، وتكون خفية في القاعدة، ولذلك يكون الإِناء الملاصق بالكأس من تحت، فالاناء (5) الذي [في] ذلك العود المستدير هو الذي عليه هـ، وأما الملاصق بالكأس من تحته، فهو الذي عليه د هـ،

فأما القناة التي تنفذ في كليهم، فهي التي عليها ط، وأما الأنبوبة التي في الجرة، فهي التي عليها ك،

وينبغي أن توضع أنبوبة في داخل الجرة، وتكون نافذة من أسفلها، ويكون ارتفاع الطرف الواحد إلى عنق الجرة، ويكون طرف الآخر نافذا في العود المدور إلى الاناء الذي فيه، ويكون مما يلي أسفل الجرة جافا جدا، يكون لفم الجرة غطاء جاف جدا، ملتئم مهندم، نلقمها حسنا لكيما تتنفس البتة والأنبوبة التي وضعنا عليها ز.

 

فليهيأ هذا كله كما وصفنا، فإذا هيئ ذلك ينبغي أن ترفع الجرة على ذلك العود المدور المستطيل، ثم تقلب على فمها، ويوضع قمع على فم الأنبوبة.

ويصب فيه نبيذ، فإذا امتلأت الجرة ينبغي أن يسد فم الأنبوبة حبسا باليد، وتقلب الجرة كما كانت أول مرة، وتوضع على العود المستدير، ثم تدخل الأنبوبة التي  في داخل الجرة في ثقب العود المستدير، وتترك الأنبوبة تسيل في الكأس.

فإذا امتلأ الكأس يمتلئ الإناء الذي في العود المستدير أيضا، لأن أسفل الكأس مثقوب بثقب نافذ في الإناء اللاصق بأسفله، فإذا صعد النبيذ حتى يسد أنبوب الجرة كف سيلان النبيذ، لأنه لا يكون لتلك الجرة مكان يجذب به الهواء.

فإن أخذ أحد أيذا شيئا من النبيذ الذي في الكأس، انكشفت الأنبوبة التي عليها ذ لحال ما أخذ من الكأس، ثم يصب النبيذ أيضا حتى يعرض مثل ما عرض أولا حتى يسيل كل ما (1) في الجرة من النبيذ.

وهذه صفة ذلك)).

 

شرح وتحليل:

ينبني عمل هذه الحيلة على تدبير أنبوب مخفي يصل ما بين جوف الجرة ج والكأس ط، فإن النبيذ يستمر في التدفق من الجرة إلى الكأس عبر الأنبوب ك ما دام يجري إحلال الهواء محله مستمرا، ويستلزم ذلك – مع تجهيز الجرة بغطاء محكم – أن يكون مسار الهواء متواصلا من طرف السحارة التي في الجرة ز إلى طرف أنبوب الكأس عند ط، فإذا امتلأ الكأس وارتفع مستوى السائل الجاري صبه على الحد الذي يغطي فيه طرف الأنبوب ط، امتنع عندئذ صب النبيذ في الكأس حتى يفرغ ما فيه لتبدأ الدورة من جديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق