التاريخ

انجازات أبو بكر الزهراوي ونجاحاته

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

انجازات أبو بكر الزهراوي التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

كان عالمنا أولاً في أشياء كثيرة…

فهو أول من توصَّل إلى طريقة فعالة لإيقاف نزف الدم من الشرايين. ومن أسف إذا سألت طالباً للطب عن مبتكر هذه الطريقة لقال: (أمبروا زباري الجراح الفرنسي)!

كما كان أول من ابتكر طريقة دقيقة لقطع الشريان ثم ربطه بغرض علاج الصداع المزمن.

وأول من تمكن من ربط الأوعية الدموية في حالة الإصابة بالتمدد الوعائي (الأنيورزم). ومن أسف إذا سألت طالباً للطب عن أول من قام بذلك لأجاب: (جون هنتو-الجراح الإنجليزي!).

وأول من استخدم المحقن، وهو من ابتكاره، في التغذية الصناعية.

وأول من كوَّن فريقا متكاملاً من الممرضات لمساعدته في مباشرة علاج أمراض النساء والتوليد.

وأول من أوصى برفع منطقتي الحوض والأرجل قبل إجراء أي عملية جراحية في الجزء السفلي من الإنسان.

وأول من قال: (وإن كان المرض في أعلى البطن فيجعل رأس المريض وصدره أرفع من أسفل). ومن أسف إذا سألت طالباً للطب عمن قال هذا لأجاب: (فريدريك ترند لنبورج – الجراح الألماني!).

 

كما كانت له نجاحاتٍ كثيرة…

فقد نجح نجاحاً باهراً في علاج الكثير من الأمراض، مثل تشوهات الفم والفك والأسنان، واستعمل في علاجها آلات جراحية مبتكرة، مثل العقَّافة والمبرد والكلاليب. انظر شكل رقم (79).

كما نجح في إجراء عملية شق القصبة الهوائية. ونجح في استئصال الأورام الليفية في الأغشية المخاطية وسرطان الثدي.

ونجح في علاج الناصور الدمعي وكان يستعمل في علاجه المكواه المحدبة والمكواه المجوفة.

ونجح في علاج السل الناشيء في فقرات الظهر. ومن أسف إذا سألت طالباً للطب عن ذلك لقال: (برسفال بوت- الجراح الإنجليزي!).

ونجح في استحداث طرق مفيدة للتحايل على حصوات الكلى والمثانة والمجاري البولية وتفتيتها وإخراجها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق