الطب

الفئات المستهدفة لاختبار سكر الدم

2013 أنت والسكري

نهيد علي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

توصي الجمعية الأمريكية للسكري الناس على اختلاف أوضاعهم الصحية بإجراء الاختبارات لكشف السكري أو المرحلة السابقة للسكري، كما أن الجمعية الأمريكية للسكري ترى وجوب إجراء اختبار لقياس سكر الدم لدى من يزيد عمره عن 45 عاماً حتى إذا لم يكن لديهم أي عامل من عوامل الخطر الأخرى مثل البدانة أو الأصل العرقي الذي لديه ميل خاص للإصابة بالسكري.

وهناك قائمة تحقق أعدتها الجمعية الأمريكية للسكري للتعرف على من هو معرض لخطر الإصابة بالسكري:

– قلة ممارسة الرياضة

– سوابق أسرية للإصابة بالسكري

– المنحدرون من بعض الأعراق: الأفريقيون، السكان الأصليون في ألاسكا، السكان الاصليون من الهنود الأمريكيين، الآسيون، الإسبانيون واللاتينيون، والسكان الأصليون من آيسلاندا في المحيط الهادئ.

– قياسات لضغط الدم في الوقت الحاضر أو في الماضي 140 / 90 ميلي متر زئبق أو أكثر.

– انخفاض مستوى كوليستيرول البروتينات الدهنية المرتفعة الكثافة أو ما يسمى الكوليستيرول الحميد دون 35 ميلي غرام / ديسي لتر وارتفاع مستوى ثلاثي الغليسيريد لأكثر من 250 ميلي غرام / ديسي لتر.

– متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

– طلب الأطباء من المريض إجراء اختبار قياس سكر الدم على الريق (الصيامي)، أو اختبار تحمل الغلوكوز خلال زيارة سابقة

– ظهور طفح قاتم اللون وذو ملمس مخملي حول العنق أو حول حفرة الإبط وهو ما يدعوه الأطباء بالشُّواك الأسود

– سوابق مرض قلبي وعائي أو مرض آخر يصيب القلب أو الأوعية الدموية

 

وحتى عندما لا يكون لديك إصابة بالسكري، فإن النصيحة التي يمكنك الاستفادة منها هي التحقق من وجود العوامل السابقة وذلك كل ثلاثة أشهر على الأقل.

كما يجب أن يجري المصابون بالمرحلة السابقة للسكري الاختبارات مرة ثانية كل سنة أو كل سنتين بعد أن يعلم بالتشخيص للمرحلة السابقة للسكري، من أجل التعرف على التقدم أو التدهور للحالة، مما قد يتيح له الوقاية من السكري من النمط 2.

وبالنسبة للمرأة الحامل، فإن الطبيب سيجري الاختبارات لقياس سكر الدم خلال زيارتها الأولى للرعاية أثناء الحمل، للتحقق من عدم إصابتها بالسكري الحملي، وقد يطلب المزيد من الاختبارات بعد مرور 6 – 12 أسبوعاً على الولادة لمعرفة ما إذا كانت الحالة قد تفاقمت إلى السكري من النمط 2.

كما أن الأطفال والمراهقين معرضون أيضاً للإصابة بالسكري في هذه الأيام، لذا فإن الأمر الهام هو مراقبة صحة الأطفال، ولاسيما من كان منهم معرضاً للمخاطر، وينبغي إجراء الاختبارات للأفراد التي تزيد أعمارهم عن 10 سنوات كل عامين على الأقل، مع تذكر أن إجراءات الاختبارات حول صحتك وفق جدول منتظم يعد جزءاً من أسلوب شمولي للمحافظة على الصحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق