الحيوانات والطيور والحشرات

الطيران باستهلاك الطاقة

2012 الحيوانات

جون فارندون…[وآخ]

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

على عكس الانزلاق، لم يتطوَّر الطيران الذي يحتاج إلى الطاقة (أو الذي يعتمد على خفق الأجنحة) سِوى عدد قليل من المَرَّات لدى الطيور،والحَشَرات، والخَفَافيش ولدى الزواحِف المُنقرِضَة المُسمَّاه بالتيروصور (الزاحف المُجنَّح) (pterosaurs).

ويسمح خَفق الأجنحة لحيوان مثل الطائر بالتغلُّب على تأثيرات قوة الجرّ (انظر الإطار أعلاه)، ولهذا فبوسعه الارتحال لمسافات أبعد بكثير من تلك التي يمكن أن يصل إليها أيّ من الحيوانات المُنزلِقة.ومع أنَّ الطيران يستهلك قدراً من الطاقة يفوق ذلك الذي يحتاج إليه أيُّ من أشكال الحركة الأخرى، إلا أنَّ

الحيوانات الطائرة تَحظى بكثير من المِيزات مُقارنة بالكائنات المُستقِرَّة على الأرض. حيث يمكنها الطيران لالتقاط الطعام، والهروب من المفترسات، أو الارتحال لمسافات بعيدة. ويعتمد نوع الطيران على شكل الأجنحة؛ حيث تسمح الأجنحة الطويلة، مثل أجْنِحَة حشرات اليَعْسوب وأجنحة الصقور، بالمناورة أثناء الطيران. أما الأجنحة الأقصر طولاً فتكون مناسبة بصورة أكبر للطيران الأسرع، في حين أن

الأجنحة الكبيرة الطويلة، مثل أجنحة طيور القَطْرَس (albatross) والنسور، تساعد تلك الطيور على الانزلاق فوق تيارات الهواء الصاعدة مما يساعدها على الطيران لأميال دون إهدار الطاقة في الخفق بالأجنحة.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق