التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

السبب الكامن وراء اكتشاف السيدة “جون ستكي” لوسادة push cush

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

السيدة جون ستيكي وسادة puch cuch التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

من الصعب أن نصدق أن هذه المرأة المملوءة بالحيوية والنشاط، والثقة في منتجاتها – وهي تملك الآن عملا تجاريا مزدهراً- بأنها قد تركت دورها كربة بيت متفرغة، وحققت هذا القدر الكبير من النجاح، فقط منذ سنوات قليلة.

فقد ظلت على مدى 25 عاما مرتبطة بمنزلها، تعتني بوالدتها المقعدة، زوجها، ابنتها وتوأميها. "ولكن أمي عندما بلغت الخامسة والثمانين من عمرها تطلبت رعاية طبية كاملة في المستشفى، وقد تزامن ذلك مع ترك أبنائي للمنزل بعد أن وصلوا للسن الذي يسمح لهم بذلك.

وفجأة، وجدت نفسي أتجول بنشاط وحيدة داخل المنزل، وقد اختفى تفرغي الكامل لأعمال المنزل على مدى ربع قرن. وذات يوم، بينما كنت أغسل الأطباق في المطبخ، فكرت في إحدى المقالات التي كنت قد قرأتها.

 

وكأن هذا المقال يشرح ما تصاب به سيقان المسافرين لمسافات طويلة بالطائرة، من تورم، وتصلب، وتصبح مثل جذوع الأشجار، ويصاحب ذلك خطر الإصابة بالتجلط الوريدي أو الجلطة الدموية في الأوردة)).

وفي هذا اليوم المشهود تغيرت حياة "جون ستكي" تماما. فقد كان واضحا أن وضع الجلسة له تأثير سيء على الدورة الدموية، التي تعتمد على حركة عضلات السيقان التي تضخ الدماء لأسفل إلى أصابع القدم، ثم تعود مرة أخرى.

"لقد فكرت وأندهشت لعدم تناول هذه المشكلة بالحل حتى الآن، وقد كان من الواضح تماما أن المشكلة هي مشكلة تمارين رياضية.

 

وبعد تناولي للمشكلة بالفحص والبحث، اكتشفت وجود بعض الشروط التي يجب وضعها في الاعتبار عند تقديم الحل، تتمثل فيما يلي: أن المنتج يجب السماح به لركاب الدرجة السياحية في الطائرة، وأنه يجب أن يكون ذا حجم محدود ولا يمكن أن يكون كهربائيا، أو ميكانيكيا، أو صلبا، أو له حواف حادة.

كذلك يجب أن يكون المنتج رخيص الثمن، سهل الحمل، ويفضل أن يكون صغيرا بدرجة كافية تسمح بحمله في حقيبة اليد".

لقد سطع الحل أمام "جون ستكي" من مغسلة المطبخ، حيث يوجد كيس من النوع الذي يمكن تعبئته بالهواء، فقامت بتجزئته إلى جزئين من الوسط، وتركت قناة صغيرة تسمح بتدفق الهواء من جانب إلى آخر.

 

وكانت المحصلة النهائية، اختراع وسادة بلاستيكية للقدم، قابلة للنفخ، ذات العلامة التجارية Push Cush.

فبمجرد وضع الوسادة تحت القدمين والتبديل بالكعبين والأصابع، يتم دفع الهواء من حجيرة إلى أخرى، وتتحسن الدورة الدموية بدرجة كبيرة.

فكما تقول السيدة ((ستكي)): ((إن مجرد التدريب على هذه الوسادة لمدة خمس دقائق، تعادل المشي لمسافة 200 متراً.

 

وهذه الوسادة يصل وزنها إلى 60 جراما، ولا يزيد حجمها عن حجم منديل اليد المطوي عندما يتم تفريغها من الهواء، وبالرغم من ذلك فإنه يمكن نفخها ليصل قياسها إلى 31x41سم، وسعرها معقول للغاية (9دولارات أمريكية)!!

وبسرعة أدركت "جون ستكي" أهمية اختراعها من حيث اتساع تطبيقاته الطبية، حيث اكتشف الأطباء وإخصائيو العلاج الطبيعي قيمة منتجها، خاصة للمرضى المقعدين لمدة طويلة، والذين يحتاجون إلى تشجيعهم على تدريب سيقانهم وأقدامهم على الحركة.

 

واليوم نجد جمعيات مرضى السكر والتهاب المفاصل والذين تجرى لهم جراحات في القلب، توصي باستخدام هذه الوسادة (Push Cush).

وهذا المنتج يتم تصنيعه في كل من استراليا واليابان، وأرقام المبيعات تثبت نجاح تسويقها، حيث بلغت مبيعات عام 1988 إلى 180,000 وحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق