النباتات والزراعة

التصنيفات المختلفة التي تمتني لها محاصيل الخضراوات

1998 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء التاسع

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

محاصيل الخضراوات تصنيفات محاصيل الخضراوات النباتات والزراعة الزراعة

الخضـراوات محاصيل غذائية هامة تؤكل أجزاؤها الغضة إما نيئة وإما بعد طهوها. وتمثل هذه الأجزاء في أحوال كثيرة الأطوار الخضـرية للنبات، ومنها اشتق اسم هذه المحاصيل.

ومع هذا فيقع تحت مسمى الخضـراوات أو الخضـر أنواع تؤكل مجاميعها الزهرية (النورات) أو جذورها أو ثمارها أو بذورها التي تتباين كثيرا في الشكل والحجم واللون.

تقسم الخضـر إلى مجاميع مختلفة، يميزها الزارعون إلى خضـر شتوية وأخرى صيفية، وفقا لاحتياجات نموها الحرارية.

 

فنمو الخضـر الشتوية يتطلب درجات حرارة يتراوح متوسطها بين 12° و 23° س بينما يتطلب نمو الخضـر الصيفية درجات للحرارة أكثر ارتفاعا، ويتراوح متوسطها بين 18° و 35° س.

ولقد عرفت الخضـر كمصدر للغذاء منذ فجر التاريخ. فالكثير من أنواعها (وبخاصة البقوليات والخيميات والأبصال) أصيلة في منطقة الشـرق الأوسط، زرعها الإنسان. 

واستنبط منها العديد من الأصناف الزراعية. ثم وفد إلى المنطقة مع الزحف الحضاري أنواع أخرى ذات أصول أجنبية (وبخاصة أنواع الفصيلة الباذنجانية)، شاع استخدامها بالمنطقة بعد أن نجحت زراعة أصنافها.

 

وبوجه عام، الخضـر من المحاصيل الشائعة الزارعة والاستخدام في جميع أرجاء العالم ذات المناخ المداري أو المعتدل.

وهناك أنواع قليلة من الخضر تقتصر زراعتها على مناطق معينة بالوطن العربي حيث يتطلب نموها توافر ظروف بيئية ومناخية خاصة.

 

وتنتمي الخضـر الشائعة الزراعة والاستخدام بالوطن العربي للفصائل الآتية من النباتات الزهرية:

1- الفصيلة البقولية (القرنية): الفول، الفاصوليا، اللوبياء، البازلاء (البسلة).

2- الفصيلة القرعية: قرع الكوسة، القرع العسلي، الخيار، القثاء (الفقوس)، العجور.

3- الفصيلة الخبازية: الخبازى (الخبيزة)، البامية.

 

4- الفصيلة الرجلية: الرجلة (البربين).

5- الفصيلة الزيزفونية: الملوخية.

 

6- الفصيلة البصلية: البصل، الثوم، الكراث.

7- الفصيلة الصليبية: الكرنب، القنبيط، اللفت، الفجل، الجرجير.

 

8- الفصيلة الخيمية: الجزر، الكرفس، البقدونس، الشبت.

9- الفصيلة الباذنجانية: البطاطس، الطماطم، الفلفل، الباذنجان.

10- الفصيلة العليقية: البطاطا الحلوة.

 

11- الفصيلة الرمرامية: السبانخ، السلق، البنجر.

12- الفصيلة المركبة: الخس، الخرشوف، الهندباء، الشيكوريا.

13- الفصيلة القلقاسية: القلقاس.

 

– وتتميز أنواع هذه الفصائل بصفات تصنيفية خاصة، ولكن يمكن الجمع بينها على الوجه التالي:

أ- فصائل ذات أنواع ثمرية مميزة: وينتمي إليها أنواع الفصيلة البقولية ذات الثمار القرنية التي تحتوي على بذور ذات قيمة غذائية عالية، والفصيلة القرعية ذات الثمار العصيرية اللبية، والباذنجانية ذات الثمار الغضة الغنية بالمركبات المعدنية أو الحريفة.

 

ب-  فصائل ذات أنواع بها مركبات كيميائية خاصة: وينتمي إليها أنواع الفصيلتين الخبازية والزيزفونية التي تتميز بالمركبات الغنية بالمركبات المخاطية، والفصيلة الصليبية الغنية بالمركبات الكبريتية ذات الفعالية في معالجة الأورام السـرطانية، والفصيلة الخيمية وتتميز بالمركبات والزيوت العطرية ذات الفعالية في معالجة الاضطرابات المعوية والمعدية، والبصلية ذات الفعالية في معالجة اضطرابات الدورة الدموية.

 

ج- فصائل ذات أنواع لها أعضاء اختزانية: وينتمي إليها الفصيلة القلقاسية (القلقاس)، والفصيلة العليقية (البطاطا). ولكل من القلقاس والبطاطا أعضاء شحمية تختزن المواد الغذائية وبخاصة المواد الكربوهيدراتية.

 

– ويعد تقسيم الخضـر وفقا لأعضاء النبات، سواء أكانت خضرية أم زهرية أم ثمرية، أكثر التقاسيم شيوعا كما أنه أكثرها بساطة ووضوحا في الجمع بين الخضـر التي تنتمي إلى فصائل مختلفة وفقا لأعضائها النباتية المستخدمة لأغراض الغذاء.

1- الخضر الجذرية: يمثل الجذر العضو النباتي الذي يستخدم مصدرا للغذاء.

والجذر في هذه الحالة اختزاني عصيري تتضخم خلايا أنسجته القشـرية والنخاعية لتختزن الفجوات العصارية لخلاياها صورا شتى من العصائر والمواد الغذائية الذائبة.

وتتميز الجذور بأشكالها وأحجامها وألوانها، إلا أنها تكون في كل الأحوال طرية غضة. وينتمي للخضر الجذرية الشائعة الأنواع التالية:

 

1-1 البنجر: محصول شتوي له أصناف عديدة تتباين جذورها في الحجم واللون والمحتوى الكري. وتتميز الأصناف المستخدمة في إنتاج السكر بجذورها الضخمة والتي يتراوح وزن كل منها ما بين 500 و 1500 جرام، كما يتباين لونها ما بين الأبيض والأصفر وتحتوي نسبا من السكر تتراوح ما بين 15 و 25% من وزنها الغض، أما أصناف الخضـر فجذورها صغيرة نسبيا، كروية أو مخروطية الشكل، ذات لون أحمر قان، لا يتجاوز وزن الجذر فيها 250 جراما، وتحتوي نسبا أقل من السكر تتراوح بين 5 و 10%.

 

1-2 البطاطا (الحلوة): محصول صيفي تنمو جذوره الدرنية تحت سطح التربة لتختزن مركبات النشا والسكر، وتتباين الأصناف كثيرا في شكل وحجم الجذر ولون قشرته الخارجية ولبه الداخلي.

 

1-3 الجزر: محصول شتوي يتميز بجذوره ذات المذاق السكري. وله أصناف عديدة يتميز أحدها بجذوره ذات اللون الأحمر البنفسجي ومذاق عطري خاص (الجزر البلدي)، والذي تقتصـر زراعته على بعض مناطق الشـرق الأوسط، وبخاصة مصـر وفلسطين والأردن.

أما بقية الأصناف فهي أكثر انتشارا وتتميز بجذور مخروطية أو أسطوانية الشكل ذات لون برتقالي.

 

1-4 اللفت: محصول شتوي يتميز بجذوره التي يتراوح قطرها عند تمام النضج ما بين 6 و 10 سنتيمترات، ذات مذاق كبريتي لاذع، لهذا تؤكل الجذور بعد تخليلها بمعادلة هذا المذاق.

 

1-5 الفجل: محصول شتوي تتباين أصنافه الشائعة في مناطق الوطن العربي في الشكل والحجم واللون فهناك أصناف ذات جذور أسطوانية أو مغزلية، ذات لون أبيض ومذاق حريف، وأصناف جذورها كروية أو لفتية الشكل حمراء اللون من الخارج وذات لب داخلي أبيض ذات مذاق لاذع أو غير لاذع.

 

2- الخضـر الساقية: الساق هنا هي مصدر الغذاء، حيث تتحور الساق لتكون ما يعرف بالدرنة أو الكورمة وهي سوق أرضية متشحمة، تتضخم خلاياها لتختزن المواد النشوية؛ ومن صورها الشائعة:

 

2-1 البطاطس: محصول شتوي أمريكي الأصل. تتحور الأجزاء السفلى من الساق أو تفرعاتها لتكون عددا من الدرنات التي تنمو تحت سطح التربة.

وتتراوح أقطارها عند اكتمال النمو ما بين 5 و 10 سنتيمترات (أو لتعطي كورمة واحدة كروية الشكل تنمو تحت سطح التربة، ويتراوح قطرها عند اكتمال النمو ما بين 10 و 15 سنتيمترا) ولها قشـرة خارجية سميكة، ولب داخلي وردي اللون ذو مذاق لاذع يمكن التغلب عليه في أثناء عملية الطهو.

 

3- الخضر الورقية: تستخدم أوراقها الغضة مصدرا رئيسيا للغذاء، حيث تقدم طازجة كأحد مكونات "السلاطة"، أو تطهى الأوراق بعد إضافة المتبلات لإكسابها طعما مقبولا.

 

3-1 الخضـر الورقية الطازجة: تستخدم الأوراق طازجة كمكونات للسلاطة: الشيكوريا، الهندباء، الخس، الفجل، الجرجير؛ أو مقبلات: المقدونس، الشبت، الكرفس.

 

3-2 خضـر الأبصال: تتميز بأوراق شريطية أو أسطوانية، ذات قواعد ورقية متشحمة تنتظم على ساق قرصية لتكون ما يعرف بالبصلة.

وتختزن في قواعد الأوراق المتشحمة المركبات الحريفة المميزة للأبصال. وتمثل البصلة في كل من البصل والثوم المكون الخضري الذي يستخدم في أغراض شتى كمصدر للغذاء أو الدواء، بينما تستخدم الأوراق الشريطية للكرات كأحد مكونات السلاطة.

 

3-3 خضـر الطهو الورقية: تتميز بأوراقها العريضة العصيرية التي تقطع قبل طهوها، مع إضافة المتبلات لإكسابها المذاق المقبول.

وتحتوي أنسجة هذه الأوراق عادة على مركبات حريفة أو لاذعة الطعم، ويمكن معادلة هذا المذاق في أثناء عملية الطهو. من الخضـر الورقية شائعة الاستخدام في منطقة الشـرق الأوسط الملوخية، الرجلة، الخبازى (الخبيزة). 

أما السلق والسبانخ فهما من خضـر المناطق المعتدلة للكرة الأرضية، بينما يمثل الكرنب بأصنافه العديدة طرزا خاصا من الخضر الورقية ذات الاستخدامات المختلفة.

 

4- الخضر الزهرية:

تسهم الأزهار أو المجاميع الزهرية (النورات) في هذه الطرز من الخضر:

 

4 -1 القنبيط (القرنبيط): تتضخم مكونات الشمراخ الزهري كما تفقد الأزهار سماتها الحقيقة ليتكون ما يشبه الرأس الذي تغلفه ما يشبه الرأس الذي تغلفه الأوراق الخضرية للساق. ويتراوح قطر الرأس ما بين 20 و 40 سنتيمترا.

وهي من المصادر الغذائية الهامة الغنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية.

 

4-2 الخرشوف: تنتظم أزهار النبات على محور قرصي يتشحم لاختزان المواد الغذائية.

 

5- الخضـر الثمرية: تستخدم ثمارها الغضة أو محتوى هذه الثمار من البذور كمصادرها هامة للغذاء.

وتنتمي الخضر الثمرية تصنيفيا إلى عدد من الفصائل:

 

5-1 خضـر الفصيلة القرنية: تعرف أنواعها أيضا بمحاصيل البقول، لاحتواء البذور على نسب عالية من البروتينات النباتية.

تتميز هذه الأنواع بالثمار القرنية التي تؤكل غضة بعد طهوها، أو بالبذور التي تتباين في أشكالها وأحجامها ومحتواها من المواد النشوية والبروتينية. أكثر الأنواع شيوعا بالوطن العربي الفول، والعدس، والفاصوليا، واللوبيا، والبازلاء (البسلة). ولكل من هذه الأنواع أصنافه الزراعية العديدة.

 

5-2 خضـر الفصيلة الباذنجانية: وإليها تنتمي أنواع وأصناف الباذنجان، والفلفل، والطماطم التي تؤكل ثمارها الغضة طازجة كمكونات للسلاطة (الطماطم، الفلفل) أو بعد طهوها (الباذنجان، الفلفل).

 

5-3 خضـر الفصيلة القرعية: تضم هذه الفصيلة العديد من الأنواع والأصناف المعروفة منذ القدم في منطقة الشـرق الأوسط، والتي تمثل ثمارها الغضة تنوعا بيولوجيا ظاهرا، حيث يسهل فيه التهجين الطبيعي أو الصناعي لإنتاج أصناف عديدة.

تنتمي خضـر هذه المجموعة إلى جنسـي القرع، والخيار، ويتميز القرع بثماره الغضة التي تؤكل عادة بعد طهوها.

وأكثر الأنواع شيوعا "الكوسة" و"القرع العسلي"؛ ويتميز الأخير بثماره الحلوة المذاق.

 

وينتمي لجنس الخيار أنواع وأصناف عديدة ذات أسماء مختلفة، أكثرها شيوعا: القثاء، والفقوش، والعجور، والخيار بأشكاله وصوره المختلفة.

وتؤكل ثمار الخيار طازجة، وهي مرطبة لاحتوائها على نسب عالية من الماء. وتحتوي البذور الناضجة لأنواع القرع أو الخيار على نسب عالية من المواد الزيتية ذات القيمة الغذائية العالية.

ومن الخضـر الثمرية المعروفة البامية التي تطهى ثمارها الغضة أو الجافة في العديد من مناطق الوطن العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق