الفيزياء

الابتدال الإلكتروني

2013 تبسيط علم الإلكترونيات

ستان جيبيليسكو

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الفيزياء

إنّ قدرة الصمامات الثنائية على التوصيل عندما تكون في حالة انحياز أمامي، وقدرتها على العزل عندما تكون في حالة انحياز معكوس، تجعلها مفيدة من أجل الابتدال الإلكتروني (Electric Switching) في بعض التطبيقات.

والديودات تستطيع ابتدال (فصل ووصل) الإشارات بطريقة أسرع بكثير ممّا يقدر عليه أيّ جهاز ميكانيكي.

أحد أنواع الصمامات الثنائية -وهو مصنوع للاستعمال كمُبتدِل (فاصل وواصل) للتردّدات الراديوية – لديه طبقةٌ نصفُ ناقلةٍ متخصِّصةٌ موضوعةٌ مثل شطيرة بين مادة من النوع P ومادة من النوع N.

تقلِّل هذه الطبقة – ويُطلق عليها اسم نصف ناقل أصلي – سعة مكثّفة الوصلة، بحيث يستطيع الجهاز أن يعمل عند تردّدات ممّا يتمّ مع الصمامات الثنائية العادية.

 

وتُدعى المادة المتأصلة باسم المادة من النوع I. لذا نسمّي الصمام الثنائي الذي فيه طبقة نصف ناقلة من النوع I بين المهبط والمصعد باسم ديود NIP (الشكل 5-6).

إذا طبّقنا انحيازَ تيّارٍ مستمرٍ على واحدٍ أو أكثر من صمامات ثنائية NIP، فسوف نستطيع "تعيين قنوات" تيّارات التردّد الراديوي بدون استخدام طريقة المرحلات والكابلات المعقّدة والبطيئة.

يبدو الابتدال الإلكتروني مغلقاً عندما يكون الصمام الثنائي في حالة انحياز أمامي، ويبدو مفتوحاً عندما يكون الصمام الثنائي في حالة انحياز معكوس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق