علوم الأرض والجيولوجيا

اقتراب منخفض جوي

2013 دليل التنبؤ الجوي

ستورم دنلوب

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علوم الأرض والجيولوجيا

يكون السحاب السمحاقي لتيارات الهواء أحياناً من الدلائل المبكرة على اقتراب منخفض من الغرب، ويظهر السحاب السمحاقي ويسمك ويزداد ببطء حتى يغطي السماء، وبنفس الشكل تستمر طرق دخان الطائرات بدلاً من أن تتلاشى وقد تغطي مساحة كبيرة من السماء، ويشير السحاب السمحاقي المتزايد إثر تكثف دخان الطائرة المستمر إلى أن الهواء في الأعلى يصبح أكثر رطوبة قبل جبهة دافئة سطحية، وعندما يسمك السحاب السمحاقي ويصبح قطعة متواصلة من السمحاق الطبقي المرتفع فإنه يمكن رؤية العديد من ظواهر الهالات من الدلائل الأخرى على اقتراب جبهة دافئة، اتجاه الرياح في ارتفاعات مختلفة.

فعندما يواجه الراصد الجوي الجبهة (في النصف الشمالي من الكرة الأرضية) تتحرك السحب المنخفضة من اليسار إلى اليمين بينما تتحرك السحب المتوسطة مباشرة باتجاه الراصد الجوي وتتحرك السحب المرتفعة (السحاب السمحاقي والسحاب الرقيق المرتفع لتيارات الهواء) من اليمين إلى اليسار، وهذه الحالة من تعاكس الهواء حيث يتغير اتجاه الهواء باتجاه عقارب الساعة مع الارتفاع المتزايد هي دلالة أكيدة على أن المنخفض المقترب سيحمل الجبهة الدافئة والقطاع الدافئ والجبهة الباردة التالية فوق موقع الراصد الجوي، وبالعكس فإذا غيرت الريح في الارتفاعات المتزايدة اتجاهها بعكس عقارب الساعة فإن الطقس سيتحسن بالتأكيد، وستنحرف الرياح في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية مبدئياً مع الارتفاع.

وتشير السرعة التي تتغير فيها السحب من الخصل الأولى للسحاب الرقيق المرتفع إلى سمحاق طبقي مرتفع سميك إلى سرعة النظام المقترب، فإذا كان التغير سريعاً خلال ساعتين فقط فإن الجبهة الدافئة والمطر المصاحب لها سيصلان خلال بضع ساعات، وبالعكس فإذا استغرق التغيير الجزء الأكبر من اليوم فإن الطقس السيء يحتاج ليوم أو اثنين حتى يحدث.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق