أدوات

اختراع الدِّيناميت بواسطة العالم “نوبل”

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الثاني

صبري الدمرداش

KFAS

اختراع الدِّيناميت اختراع نوبل أدوات المخطوطات والكتب النادرة

واصل نوبل تجاربه بغية الحصول على مادة شديدة الإنفجار، وتكون في الوقت نفسه مأمونة العواقب بالنسبة لمن يستعملونها سواء في الأغراض الحربية أم في الأغراض المدنية . وبعد سلسلة من التجارب الخطيرة، تمكن من اختراع الديناميت .

وأهم ما في الديناميت هي مادة النتروجلسرين Nitroglycerin . ووفقاً لمقدار هذه المادة تختلف الأنواع المتباينة من الديناميت، وتتدرج نسبتها من خمسة بالمائة إلى تسعين بالمائة. وتتحكم نسبة مادة النتروجلسرين في تحديد سرعة الإنفجار ومداه .

وقد أُدخلت تحسيناتٍ كثيرة على صناعة الديناميت منذ أن اخترعه نوبل حتى أيَّامنا هذ . وأصبح يُستخدم في الحرب وفي السِّلم، كشق الأنفاق والقنوات وأعمال المناجم والمحاجر وغيرها.

 

وقد احتاجت بريطانيا إلى ثلاثمائة ألف طنٍ من الديناميت لشق مضيق سيمور في كولومبيا البريطانية، كما استُعملت كميات ضخمة من الديناميت في الأعمال التحضيرية لبناء السد العالي في مصر وسد الفرات في سوريا .

وقد اخترع نوبل أيضاً نوعاً شديد الإنفجار من الديناميت اسمه " الجيلاتين المتفجِّر " Blasting Gelatin ، وهذا النوع يمكن تفجيره تحت سطح الماء لإزالة الصخور التي في القاع ، والتي تصطدم بها السفن ذوات الغاطس العميق فتتسبِّب في غرقها .

 

وكان اختراع الديناميت تمهيداً لاختراع مادة أخرى أشد منه انفجاراً وأعظم فاعلية وهي مادة ت.ن.ت T.N.T (Trinitrotoluene) ، وهي تُصنّع من نترات التولين، وهو مستخرج من القطران يشبه البنزين إذ لا لون له ولا رائحة، ثم تُخلط هذه المادة بمزيج من حمض الكبريتيك والنيتريك . والتراينتروتولوين مادة غير قابلة للذوبان في الماء ولكنها تذوب بسهولة في الكحول أو البنزين.

لقد سجَّل نوبل جميع مخترعاته، فعادت عليه بثروة هائلة، ولقد تضاعفت هذه الثروة بعد الحرب العالمية الثانية، التي لم يشهدها نوبل لأنه مات في عام 1896 . وتقدر ثروة نوبل التي تركها بأكثر من تسعة ملايين دولار، وهو رقم بمقاييس عصره جد كبير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق